وكالة صحفي للأنباء



الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
توصية بخصوص تحرير الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا

مقال خمس نجوم
الخياطة - لطرة الحسن ولد زين على لامية الأفعال
 
 

دليل المواقع


- صحفي جديد

- الأرصاد الجوية

- مخطوطات

- ريم برس

- فرصة

- اتالفة

- المصدر

- الاقتصادي

- موريتانيا المعلومة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- السياسي

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- أنباء

- صحفي

- الدلفين برس

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    الجزائر تعدّ لمعركتها الحاسمة ضد المسلحين في الصحراء

    تجنيد 3 آلاف عسكري إضافي في الحدود الجنوبية

    الأربعاء 23 كانون الأول (ديسمبر) 2009 إضافة: (سيد احمد ولد مولود)

    الجزائر- العرب أونلاين ـ قررت قيادة الجيش الجزائري "اعتبار كل المناطق الحدودية الرابطة بين الجزائر، مالي، النيجر وموريتانيا مناطق عسكرية يحظر التنقل فيها إلا برخصة أمنية،

    وحصر حرس الحدود تنقل الأشخاص والعربات في ثمانية منافذ تربط الجزائر بالدول الثلاث".

    وتأتي هذه الخطوة بعد أن استجدت، العديد من الحوادث التي دعمت الطرح الأمني الجزائري القائم على اعتبار منطقتي الساحل والصحراء الافريقيين أهم مداخل النشاط الإرهابي إلى المنطقة، ومن تلك الحوادث عمليات الخطف المتكررة في موريتانيا ومالي والنيجر.

    وأوردت صحيفة "الخبر" اليومية الجزائرية نقلا عن نشرة لقيادة الجيش كشف عن محتواها مصدر وصفته بـ"العليم" تجنيد 3 آلاف عسكري إضافي في الحدود الجنوبية للجزائر، يضافون للقوات الموجودة هناك، والتي تقول بعض المصادر بأن عددها يفوق الـ15 ألف عسكري. وأقام الجيش 20 موقع مراقبة متقدمة إضافية لتشديد الرقابة على الحدود الجنوبية.

    وقالت الصحيفة أن قائد الناحية العسكرية السادسة تفقد مع مسؤولين من هيئة أركان الجيش وقيادة القوات الجوية ومصالح الأمن، نهاية الأسبوع الماضي، نقاط المراقبة الحدودية في منطقتي تيمياوين وبرج باجي المختار. وتسمح نقاط المراقبة الجديدة، استنادا إلى مصدر أمني رفيع، منع التسلل عبر عدة مسالك صحراوية يستعملها المهربون. وتمكن بعض نقاط المراقبة هذه من كشف مناطق واسعة من الصحراء بسبب موقعها المتقدم والمرتفع.

    وأضافت "الخبر" أن وحدات الجيش العاملة في أقصى الجنوب أبلغت البدو الرحل بأن أي تنقل في المناطق المحاذية لبلدات برج باجي المختار، تيمياوين، عين فزام، تينزاواتين، آرييك تفاسست وتين ترابين والشقة يحتاج لإذن أمني من القائد المحلي للجيش أو حرس الحدود أو الدرك، معتبرة أن كل مخالف لهذه التعليمات سيعرض نفسه للمساءلة. وتقرر، حسب مراسلة داخلية للدرك الوطني، أن أي متسلل عبر مواقع غير مصرح بها يتم إنذاره لمرة واحدة ثم يتم التعامل معه بصفة قتالية، ما يعني أنه سيتعرض لإطلاق النار.

    وشرحت الصحيفة أن هيئة أركان الجيش وقيادة حرس الحدود اعتمدتا مخططا أمنيا جديدا، يتضمن منع الدخول والخروج للسيارات والأشخاص إلا عبر 8 منافذ حدودية تربط الجزائر بدول مالي، موريتانيا والنيجر. كما قررت قيادة الجيش اعتماد نظام صارم يصل حد إطلاق النار على العربات التي تتحرك ليلا في مواقع غير المصرح بها.

    وحسب "الخبر" فقد أكد مصدر "عليم" أن الجيش قرر منع الوصول إلى المسالك الصحراوية والممرات الموجودة في الحدود الجنوبية في أكثر من 170 موقعا تقريبا إلا بإذن أمني مسبق، كما نقل عدد إضافي من الآليات الثقيلة القتالية.

    وصنفت صحيفة "الخبر" هذه الإجراءات ضمن الجهود لتضييق الخناق أكثر على المهربين والجماعات الإرهابية، في المسالك الصحراوية. وتوقعت أن يؤدي التنفيذ الصارم لتعليمات قيادة الجيش الجديدة إلى خنق الإرهاب تمهيدا للقضاء عليه في الصحراء الجزائرية. وكشفت أن من المقرر أن تعمد القوات البرية والجوية لتنفيذ دوريات دائمة لمراقبة أهم المنافذ والمسالك لتنفيذ القرار الأخير. وتستعين القوات البرية ووحدات الدرك الوطني في الجنوب، بمعدات حديثة دخلت الخدمة مؤخرا تسمح بالرؤية الجيدة ليلا وكشف السيارات المموهة والأشخاص المختبئين في الصحراء.

    وختمت الصحيفة بالقول إن هذه الإجراءات الجديدة جاءت بعد سنة تقريبا من قرار منع التنقل عبر المسالك الصحراوية ليلا، بالإضافة إلى تنفيذ رقابة صارمة على منابع المياه والآبار المعزولة، وأدت كل هذه الإجراءات إلى حصر نشاط الجماعات الإرهابية في الصحراء منذ نحو سنة تقريبا، كما سمحت بالقضاء على أكثر من 30 إرهابيا والقبض على العشرات من المهربين.


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    الكلام في صلاة الجمعة
     

     

    اضطرابات أميركا: من أين وإلى أين؟

    وليد فارس


    إكس ولد إكرك يكتب عن الشاعر الرمز أحمدو ولد عبد القادر



    كيف نتعامل مع شائعات كورونا ضد العالم الافتراضى؟

    اعل الشيخ ولد تقي الله درمان


    صناعة الكمامات تنتعش في موريتانيا رغم تفضيل المواطنين اللثام – تقرير مراسل العربي محمد عبد الله ممين



    ذكرى المجازر في البطاح بمناسبة انتفاضة 29 مايو 1969

    محمدٌ ولد إشدو


    ضرورة تهذيب العناصر الأمنية

    عثمان جدو


    سليمان ولد الشيخ سيديا.. حاتم موريتانيا ومحامي الاستقلال والتعددية السياسية



    تضارب المواقف الراديكالية .. ومعنى التعايش مع الوباء عند الرئيس غزواني



    حفظ الدين منوط بحفظ الأنفس

    سيدي محمد العربي


    ما دام الحجر المنزلي هو المتاح فلماذا إغلاق المدن ؟!.

    محمد المهدي صاليحي