وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
نواذيبو : الخارطة السياسية (تحقيق استقصائي)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    كُتاب أساءوا إلى أنفسهم قبل إساءتهم إلى بلادنا

    عثمان جدو

    السبت 6 آب (أغسطس) 2016 إضافة: (عثمان ولد جدو)

    ما إن انتهت فعاليات القمة العربية ( 27 ) قمة *الأمل* التي احتضنتها العاصمة انواكشوط بنجاح حتى أبان الحساد عما كان يغلي في صدورهم من أكوام الحقد والكراهية المتجذرة والرابية في طبيعة هذا النوع من الأصناف البشرية ؛ سواء تلك التي اكتسبوها في طريق تربيتهم المشؤوم والمشحون بالسفور والفجور والانحلال أو تلك المورثة لهم جينيا أو بالإرضاع وهي التي كانت غالبة على طبعهم وكان غالبا عليها هي طبعها الذي يحدده عاملها الذي فقد الشرعية الأبوية المحددة لطبيعة الهوية وسلامة الصلات النسبية ؛ مما يتولد عنه حتما صفات منها الهمز واللمز ومنع الخير والمشي بالنميمة وإبدال ثوابت الدين برخيص الغنيمة تلك الخصال الثابتة في كل عتل وزنيم منابعه غير كريمة .

    لقد نجحت القمة العربية *قمة الأمل* على الأقل بمقاييس عدة منها التنظيم الجيد والأمن الوفير - حمدا لله- ونجحت بمستوى النضج العالي الذي اتسمت به النقاشات التي تخللت القمة و اختفاء ما كانت تنطبع به القمم السابقة -عند إثارة المواضيع- من تنابز وانقسامات حول المواقف ومن انسحابات تارة أخرى، بالإضافة إلى المواقف الناضجة من الجانب الموريتاني بخصوص القضايا الكبرى والحساسة والتي كان الموقف الوطني فيها جامعا ومنصفا ومحايدا كلٌ حسب مقتضاه .

    إن هذا النجاح هو سر الانزعاج المدفوع ببراكين الحسد والغل التي تشبعت بها نفوس هذا النوع من البشر -عافانا الله وإياكم- لقد كان حجم الإساءات الواردة من الجارة المغرب أكبر بحسب عدد الأشخاص المسيئين ؛ حيث تفنن (الكتاب) هناك في الكذب والتلفيق والتضليل محاولة لتشويه صورة موريتانيا بما رشحت به أدمغتهم من عفن وأوضار يحسبونها لجهلهم دررا ومعاني و هي لا تصل قيمةً إلى قذى الأواني ، ومعروفة هي دوافع هؤلاء وخلفياتهم النتنة التي تحركهم ، وطبعا تتنامى فيهم هذه الأحقاد والمساوئ كلما ازدهرت موريتانيا واكتسبت مكانتها اللائقة بين الأمم ، وسيظل هؤلاء السفهاء مدفوعين بأسيادهم الذين يحركونهم بطريقة أو بأخرى ؛ يستنقصون على بلادنا كل هذه النجاحات في محاولة بائسة لإنعاش ظنٍ بال-يتبعنا لهم- استشرى خبثا ذات غفلة في مخيلة هالك سالف ؛ دفنت معه ظنونه كما دفن عفنه ووهنه ..

    تجدر الإشارة هنا إلى أن الرد على كل هذا النوع من السقوط والتردي الإعلامي يعطيه أهمية ويكسبه شعبية ؛ فالأولى تجاهله ، وإن كان لابد من الرد ؛ حينها ينبغي تجنب الأخطاء الفادحة التي وقع فيها هؤلاء من تعميم السب والشتم على الشعوب قبل الحكومات والقيادات ، فالإساءة وقفية ينبغي أن يواخذ بها المسيء نفسه فقط وعلى الرد أن يكون منحصرا على شخصه .. ومما يشار إليه في هذا المجال بالذات أن إساءة الوزير اللبناني إلى بلادنا لم تُخرج مثقفينا عن لباقتهم ؛ فتم الرد عليه شخصيا وتنبيهه بمساوئ لازمته و عُيرت بها حكومته العاملة حاليا على تسيير شؤون مواطنيها حين ما أخفقت في ذلك و*طلعت ريحتها* -مثلا- وتم التذكير بإنصاف الشناقطة وحبهم وتقديرهم للانتماء الجامع مذكرين اللبنانيين خصوصا بحضورهم الخاص في الوجدان الشنقيطي بفعل تنامي الانتماء وتجذر أسباب التلاقي الثقافي وخير ما ذكر في ذلك ما ورد في قصيدة *الخليل النحوي* التي تم تذكير الإخوة بها بأسلوب راق وفي أعلى وسيلة إعلامية وأكثرها رسمية .

    بعد كل الإساءات المتقدمة أتت إساءة العجوز اللبناني المخرف ؛ الذي يبدو أنه مصاب بتلف الذاكرة وخيبة الأمل في الدنيا والغفلة عن الآخرة ؛ حين قال كاذبا : أن موريتانيا محرومة سمعة القمم وهي التي استضافتها بنجاح وتوفيق كبيرين ، صحيح أن بلادنا ليست من أغنى البلدان العربية بالثروات الطبيعية ذات العائدات المغرية وإن كانت تتمتع بثروات متنوعة ومعتبرة ؛ لكنها لا ترقى إلى الكم الذي يجعل هذا العجوز ومن يسايره يسبحون بحمد ضلالها وفجارها قبل صلحائها وأفاضلها ؛

    نحن بلد غني بالأخلاق قبل الخلق و الاختلاق غني بالكرم قبل التكريم والإكراميات غني بالشهامة التي لا تضر بها الشماتة ؛

    أما افتراء العجوز بخصوص الشهادة العروبية والجغرافية الإفريقية ؛ فلعل ذلك عرّى مستواه التاريخي الذي كان الأجدى به أن يعينه في تذكر علماء شنقيط وبلغائها وشعرائها قبل أن تكون موريتانيا التي يعنيها في ذكر الوجود وقبل أن يقسم العرب بمقتضى لعبة -سايكس - بيكو - ، قبل ذلك كانت دوحة شنقيط الغناء تنثر شذاها على المشرق والمغرب بألسنة علماء جوامع وشعراء أفذاذ ؛ لمّا زاروا الديار صححوا لكم وشرحوا ووضحوا وقوموا وأقاموا .. وظلت شنقيط من بعدهم إلى اليوم منبعا فكريا ومرتكزا ثقافيا إسلاميا ينضح بالشعر الشجي والشعور الصادق وظلت تحتضن أفضل المتحدثين بالضاد وأكرم الكرماء في أصعب التضاريس ؛

    عليك وعلى كل من وقف على كلامك الذي أردت من خلاله النيل من بلاد الشعر وفنون الكلام وقصدا منك أن يذاع ذكرك ؛ عليك أن تفهم وعليهم أن يدركوا أن بلاد شنقيط كانت وما تزال * خدرا للضاد لم يهتك ستره ولم يتحول عن مغناه العلم والأدب * .


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    الشانئ الأبتر والمحن الثلاث (ح2) / الشيخ المفتى إبراهيم بن يوسف بن الشيخ سيدي



    الزعيم المؤيد



    ”جليلة الإفادة في شرح وسيلة السعادة”



    Cheikh Ahmadou Bamba: » Mon combat se fait avec la science et la crainte révérencielle de Dieu… »

    Publié par CHEIKH ADAMA GUEYE


    Message du chef de l’ُُُEtat au Khalife Général des Mourides

    PUBLIÉ PAR CHEIKH ADAMA GUEYE


    عيد استقلال مجيد..هرم فيه الخراصون / محمد الشيخ ولد سيدي محمد



    قرن على وعد بلفور وفلسطين تظل صامدة / محفوظ ولد السالك



    المشهد الإعلامي في موريتانيا إلى أين ؟ / سعدبوه ولد الشيخ محمد



    الرأي السياسي / محمد يحظيه ولد ابريد الليل



    أغسطس 1967: وزراء في حكومة ولد داداه يتضامنون مع ولد احمد مسكه ضد رئيسهم