وكالة صحفي للأنباء



الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
بلدية لكصر : الصورة الكاملة (تحقيق مصور)

مقال خمس نجوم
إلى العلياء في كنف الرحيم (2)
 
 

دليل المواقع


- مخطوطات

- ريم برس

- فرصة

- اتالفة

- المصدر

- الاقتصادي

- موريتانيا المعلومة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- السياسي

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- أنباء

- صحفي

- الدلفين برس

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    ما بال أقوام...! / إميه ولد أحمد مسكة

    السبت 8 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    من أطلع علي ما يدور في الساحة الإعلامية مسموعها ومرئيها ينبهر لهذا السيل الدافق من المعلومات والآراء المختلفة حول موضوعات شتي، لكن أصحابها لا يتقيدون احيانا بضوابط الشرع أو الأخلاق ولاحتي الموضوعية ...
    نعم، بعض الناس يطلق العنان لنفسه في التهجم علي الآخرين سبا وتعريضا وتعرية ولاهم غمطوه حقا ولاظلموه ظلما وإنما هي أمراض القلوب النتنة في أبشع تجلياتها.
    والغريب في هذا السياق هو التحامل علي الموتي من لدن أشخاص يفترض فيهم أدني حد من التحفظ والمحافظة، لكنهم يأكلون لحوم إخوتهم في شكل ثأر وهمي بخيس، ينم عن طوية، الله أعلم بحقيقة ظلمانيتها، متجاهلين ما يترتب علي الأمر شرعا وكذلك مشاعر أرحام المعنيين، متناسين أنهم كلهم عورات وللناس ألسن، علما أن كل أسد يموت يترك خلفه عصابة غابة شرسة كانت مختفية مهابة واحتراما له فقط.
    وفي هذا المجال، ليس الزعماء والرؤساء المعزولون الأحياء إلا أعزة ذلوا يكفر الله ذنوبهم بوضعهم الجديد، البعيد عن الأضواء والإطراء وسعة الحال واستمرار تحمل الأمانة.
    الموريتانيون أمة مسلمة كريمة ليست بحاجة إلي ديمقراطية مدمرة للأخلاق بسبب استغلالها السيئ من طرف النخبة حيث تحولت الساحة السياسية إلي ميدان معركة مغبر لا يري فيه أحد الآخر ولا يعول عليه في تقدير موقف أو مواجهة مصير ولا إلي حرية رأي نارية، لا ضوابط لها تقطع أوصال المجتمع وتعتدي علي ثوابته وتشعل الفتن هنا وهناك.
    وعليه فنحن مطالبون بالتبصر والواقعية وتحكيم العقل مع الأحتراز من زلات اللسان غير المضبوطة شرعا وأخلاقا.
    وفي هذا الإطار ينبغي ان لا ننسي جميعا ما يزخر به تراثنا من حكم وآداب بخصوص المناظرات حول الحكامة العامة واحترام الرأي المخالف طبقا لتعاليم ديننا الحنيف، مثل قول العلامة الشيخ محمد المام:
    رسول الله حاس بارد ـــــ الأشياخ امراير لذاهب
    وال لا تنكر يلوارد ـــــــ للحاس كثرت لمذاهب.
    وقوله في قصيدة علي من ساد:
    نزاع سلاسة لا خرق فيه ـــــــ ويغلب بالأناة الغالبونا


    مصباح ذكي مزود بكاميرة للمراقبة يشتغل على تلفون

    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    سيارة للبيع
     

     

    إلى العلياء في كنف الرحيم (2)

    محمدٌ ولد إشدو


    الإدارة العامة للضرائب..ويتواصل الإصلاح (2 ) - النظام الضريبي الموريتاني

    محمد الحافظ ولد الديمان


    الرفيق بيرام، لا تكن ممن يجمع علم العلماء وحكم الحكماء ويجري في مجري السفهاء

    عالي ولد أحمد ولد ادريميز


    إلى العلياء في كنف الرحيم (1)

    محمدٌ ولد إشدو


    الدبلوماسية الموريتانية قديما.. من خلال تغطيات الصحافة الفرنسية



    الإلحاد.. موقف عقلي أم مأزق نفسي؟

    إبراهيم الدويري


    ثلاثة سيناريوهات لموريتانيا ما بعد دخول عصر الغاز

    د.يربان الحسين الخراشي


    حول صحة عميد المحامين الشيخ ول باها

    دداه محمد الأمين الهادي


    العلم إكسيـر الأمم

    الطيب ولد سيد أحمد


    التقويم الهجري - القمري (التقويم الإسلامي)