وكالة صحفي للأنباء

  • بحث في المواقع الإعلامية الموريتانية


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
ولد لمات : "لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا لـ.."

مقال خمس نجوم
تأمين التاريخ قبل كتابته!
 
 

دليل المواقع


- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- السياسي

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو

    الأربعاء 7 كانون الأول (ديسمبر) 2016 إضافة: (عثمان ولد جدو)

    لمَّا ولد المصطفى -صلى الله عليه وسلم- كانت البشرية تعيش في ظلام دامس؛ يسود فيها منطق العنف والقهر والاستحواذ وعبادة الشهوات والمتاجرة بالبشر حتى وإن كانوا أمهات أو اخوات..

    كان الفقير -من غير العرب غالبا- يبيع أبناءه كي يحصل على ما يسد به خلة أو يجسد طقوسا توارثها عن منهج أو ملة..!

    وكانت قبائل العرب تحتكم إلى منظق القوة والأحلاف والتحزبات بانتهاج منهج الإغارة والأسر والخطف والبيع والرهن.. وكان ديدن الجميع قطع الرحم وغدر المؤتمِن وبيعه أو التزود بماله، فالعهد لايصان ومن كانت له شهامة ونبل ضُربت به الأمثال!!

    إن هذه العقيدة الوثنية والمعاملات البهيمية؛ التي كانت تعتمد بالأساس على أكل القوي للضعيف وعبادة الأصنام وقطع الأرحام وأكل الميتة وجمع الأموال من عرض البنات والأخوات والأمهات، أو وأدهم في حالات يدعي فيها أصحابها حماية الشرف -وهما- بقتل الصغيرات المسكينات كي لا يكونوا عليهم عالة في المستقبل وإن كتب لإحداهن العيش والنجاة من الدفن حية؛ فإن أسلوب التعامل معها سيكون على أساس أنها من سقط المتاع تباع وتشترى وتلازمها اللعنة أينما حلت وارتحلت وينظر إليها على أنها شيطان وأنها هي سبب البلايا والفتن..!؟

    لم يكن الفجور في مجال المحذور وكانت الخمر إكسير مجالس الأنس مع مايرافق شربها من سفور وفجور وضياع للأخلاق والقيم؛

    لقد كتبت النهاية لكل تلك المسلكيات السيئة عند مبعث خير البرية-صلى الله عليه وسلم- حينما أرسى دعائم الفطرة السليمة بهدايته للبشرية ونشره للعدالة وتخليصه للشعوب من عبادة الحجارة والأوهام، وإرشادهم إلى عبادة خالق الأنام، فكان للنساء والعبيد المستضعغين محررا، ولكل البشر مساويا، مجسدا قول الحق -جلّ وعلا: (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)؛

    إن مما لا شك فيه أن الظلم والقهر والجهل والضلال والتفاوت الطبقي كلها مصطلحات كانت متحكمة في قاموس الحياة اليومية-قبل مجيئ الإسلام- لكنها اختفت بعد مقدم خير الأنام-عليه الصلاة والسلام- حيث نشر العدالة بإعطائه لكل ذي حق حقه، فصقل بذلك النفوس من الأحقاد والأدران، وهدى من الضلالة، فخلّص من أوضار وشقاء دار الفناء، ومن نار وعذاب دار البقاء، ونشر الأخلاق الفاضلة، فرسم الطريق القويم لتعايش البشر وزينهم بحب احترامهم للآخر وصرفهم عن الحياة البهيمية التي تتحكم فيها مطاردة الشهوات والارتهان للملذات والنزوات إلى الحياة النعيمية السرمدية الدائمة الأبدية، فصلى عليه الله وعلى من به أو إليه اهتدى بهداه.


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    حياة اخناثة بنت بكار البركنية (أولاد عبدالله) زوجة المولى إسماعيل(ملك المغرب)
     

     

    عشرون ماي : وهجٌ لا ينطفي

    لحسن بولسان


    رئاسيات 2019 قراءة منصفة في الإحصاء التكميلي

    محمد الأمجد ولد محمد الأمين السالم


    بيت شعر نواكشوط: ولد عبد اللطيف يحاضر عن الشعر في رمضان



    انضمامات جديدة لحزب الاصلاح

    اللجنة الإعلامية


    مراجعة نظام الحسابات الوطنية في موريتانيا، نتائج ومؤشرات

    مولاي ولد أب ولد أﯕﯿﯖ


    ميثاق اخلاقي للحمة الرئاسية

    محمد الشيخ ولد سيد محمد


    تأمين التاريخ قبل كتابته!



    رمضان مربد العلماء

    محمد فال بن عبد اللطيف


    بعض معاني قصيدة (علي من ساد)

    عبد الرحمن بن حمدي


    المصفوعون على القفا...

    اسحاق الكنتي