وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
مساهمة في نقاش المسألة العقارية
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    قراءة في مذكرة وزارة التهذيب الأخيرة

    غالي بن الصغير

    الاثنين 6 شباط (فبراير) 2017 إضافة: (سيد احمد ولد مولود)

    بموجب مذكرة من وزارة التهذيب تمّ تحويل بعض المديرين الجهويين إلي ولايات كانت مناصبهما شاغرة بسبب صدف الترقية؛وسيف التقاعد.

    وأوّل ما يغشاك في هذه المذكرة وجوهها الجديدة التي حلّت في ولاية كيدماغه وتكانت ولعصابه:

    فيمكن أن يقال عن صاحب كيدماغه الجديد أنّ جبلّة العاطفة استرجعت له الاعتبار؛ الذي فقده من غبن وتهميش ونسيان مورس عليه طيلة سنين؛ولذا كانت ترقيته مفهومة وغير مفاجئة.

    أمّا وجه ولاية تكانت الثاني فيمكن أن يعميك عنه لمعان الأقدمية والمواظبة والوظيفة التي كان يشغلها عن تلك الشوائب الأخرى؛ التي من العادة تقذف بصاحبها إلى هذا المنصب من دون تمهيد.

    أما الولاية الثالثة؛فأقلّ ما يقال عنها أنّها كانت تحوي ظاهرة بما في الكلمة من معنى؛فهي تحتاج إلى تمعن وبحث وتفكير.فالظاهرة جمعت لنا صفات تندر في غيرها وفي تاريخ وزارتها.

    فقد تمّ تحويل فارسها إلى ولايته ومكان ريعانه؛وبين أحبّته ومشاكسيه؛وبهذا سلم من العرف الإداري المتبع الذي يمنع تحويل المديرين الجهويين إلى مكان يوجد فيه بعدهم الاجتماعي؛خشية الإحراج أو الميل العاطفي.

    وكأنّ الوزير الحالي يريد أن يتّبع لنا سنّة سلفه الذي كان له السبق في خرق تلك العادة والعرف في ولاية كيدماغه.

    ومن تجلّيات هذه الظاهرة أنّها جاءت بقفزة عالية طوت لها مراحل كان يمّر بها أندادها؛فقبل هذا المنصب كانوا يطئون إدارات ومصالح؛بها يتسلقون إلى تلك المناصب العالية.

    نعم في عهد الوزيرة نبقوه السابقة تمّ ترقية أساتذة مباشرة من دون تدرج؛لكن عن طريق تصفية مشهودة؛ومنافسة مفتوحة للجميع.

    ومن العادة أنّ ولاية لعصابه لا يأخذ مقاليدها بسبب حجمها إلا من له تكريم أو مكافئة يستحقّها على الوزارة.

    وهذا سوف يعصف فيك بركانا من الفضول عن خلفيات تكريم وجهها الجديد :

    هل كان وراءه جدّ ونشاط ومثابرة في العمل؛يحظى به فأدهش رؤساءه فأكرموه؟.

    أم هل وراءه خبرة عالية يتمتع بها في العلاقات العامة وتسيير الإدارة؟؛وإن كان الجواب بالإيجاب فمن المجمع عليه أنّه اكتسبها من خارج قطاع وزارة التهذيب كوكالة التضامن.

    أم هل اكتسبها من كفاءته؟؛وإن كان الجواب بنعم؛فسوف يشفع له في ذالك باعه الطويل في معرفة اللغات الأجنبية؛وبعض الدورات الدولية.

    أم أن الأمر برمته لا يعدو أكثر من ضغط سياسي مورس على الوزير والوزارة؟؛فانصاعت له؛وانصهرت لأوامره؛وهذه أيضا يشفع لها ما في هذه الولاية من بركة النياشين؛التي لا تخطئها العين ؛بركة تخرق برمجة الوزير؛وتصنع معجزة التعيين.

    الكل وارد.

    وآخر ما يغشاك في هذه المذكرة التعسف الذي تمّ لفّه بثوب الترقية؛حتى يتمّ إخفاءه عن ضحاياه؛فهناك من يؤكد أنّ من بين المنصرفين؛ من كان يهوى المكث في عمله على ما رقي إليه.

    وإن شئتم فاسألوا بعضهم حين يجلس على أريكته في إنواكشوط الشمالية؟!.

    غالي بن الصغير


    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    خنق الحرية بحجة عدم الترخيص

    عبد الله بيّان


    مساهمة في نقاش المسألة العقارية

    د.هارون ولد عَمَّار ولد إديقبي


    Mauritanie : un trésor au cœur des dunes

    Le Figaro


    أوضاعنا الراهنة والسيناريوهات المحتملة

    محمد المختار ولد محمد فال


    سيرة إصلاح التعليم في موريتانيا 1999-2015 قراءة في الإخفاق والنجاح

    محمد سيد أحمد


    كلما فكرت أن أعتزل السلطة ينهاني ضميري

    السيرة الذاتية لسياف - نزار قباني - فيديو


    منطقة الغرس ..!

    باب الدّينْ (الدَّلاهْ) ولد النّ بوي


    A Addis-Abeba, le siège de l’Union africaine espionné par Pékin

    LE MONDE


    ! Que d’injustice

    El Wely Sidi Haiba


    الغاز: نعمة أم نقمة؟

    موسى فال