وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
هل قطر مظلومة؟ / محمد محمود ولد بكار
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    غياب الثوابت و المنطلقات... عثرات المرور

    الولي ولد سيدي هيبه

    الثلاثاء 14 شباط (فبراير) 2017 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    من مر واقع الأدب.. ثلاثية الإسفاف و ضيق النفس و عمى الألوان

    لماذا لا يبرح المخيال السقيم عند جل شعرائنا "وادى عبقر" الوهمي وَ لا تُغادر "عقدةُ أديب" الميثولوجية عَقل جُل أهل السرد على قلتهم و ضعف إنتاجهم؟ و لماذا يظل الشعر مقترنا بثلاثية الإسفاف و ضيق النفس و عمى الألوان الدلتوني الذي ينكر الألوان القزحية؟ و لماذا لا يحمل السرد هم المجتمع إلى رحاب المسرح و السينما و التلفزيون حتى نُخالف لنُعرف ثم نثري فنَشرف؟ لماذا تظل الساحة الأدبية عقيمة تُبيح عَزة نهديها للمخنثون؟ هل قدرنا أن نظل في مصحة الإنفصام أو "السكيزوفرينيا" نتعاط الحبوب المهلوسة للتشويش على الواقع الأليم و نتمادى في سكر العاجزين بالتغطية المكشوفة على زيف الإدعاء بالألمعية و النبوغ و الحصافة. في كل بلدان الجوار تتحولُ الأعمال الأدبية الرصينة عاما بعد عام إلى أفلام و مسرحيات بديعة و يستجيب الشعر الملتزم و الغرضي لجميع متطلبات الذائقة الشعبية في لوحة بديعة فيها من كل لون و ظلال و إضاءة و من تباين و متسع للقراءات السامية. و أما عندنا فالشاعر إما شاكرا لمغدق أو كفورا و الكاتب متملقا أو عقورا.

    من دفين الطبعاع..

    هل تعلمون أن عدد المصانع في السنغال يزيد على الثلامائة مصنع تضت تركيب السارات و الرقائق الالكترونية و الغذائية من المحصول المحلي، للأدوية و المواد الكهربائية و البلاستيكية و غير ذلك مما يؤمن رويدا رويدا للبلد استقلالية و اكتفاء من الاحتياجات الأولية و يستبقي للاستهلاك الوطني نسبة كبيرة من مقدرات البلد. و هل تعلمون أن عدد المصانع تعد العشرات و أن أغلبها يحول في خطوة مثالية جل منتجات البلد الطبيعية من عسل و نباتات و أعشاب تدخل في صميم صناعة الصابون و الأدوية و مواد التجميل و زيوت الطبخ و غير ذلك من المواد الغذائية و البلاستيكية و الخشبية و الأدوات المنزلية و الأقمشة و غير ذلك كثير مما لم يعد الماليون يستوردونه بل على العكس فإنهم يصدرون الفائض إلى أسواق إقليمية و قارية و عالمية حيث تشارك مالي في المعارض الدولية بمنتجات صناعة متميزة. و أما عن نيجيريا و جنوب إفريقيا و رواندا و المغرب و تونس و مصر فإن التقدم الصناعي كبير و المصانع بحجمه تزداد و تتجه إلى المنافسة و الحضور في الأسواق العالمية.

    هل يصدق فينا قول الغزالي

    و هل تعلمون أن صناعة السينما تطورت كثيرا في بلدان عديدة من القارة كالمغرب و السنغال و مالي و ساحل العاج و الجزائر و تونس و الكامرون ناهيكم عن بوركينا فاسو و نيجيريا و مصر و جنوب إفريقيا، و أنه في كل هذه البلدان نشأت شركات سينمائية كبيرة تملك منصات و مختبرات و مدنا للتصوير. أما عندنا فالحديث عن الفنون مضيعة للوقت و تباطؤ في استدرار المال الوفير. و أما عن النظر أو الاهتمام في إنشاء قاعدة صناعة للبلد و المبادرة إلى تحويل المواد الخام بتفكير عميق و جهد موازي فهدر للمال و مضيعة للوقت عند التشييد و تقييد بعد ذلك في سجن مواكبة السيير المضني و نحن في غنى عن ذلك لعلو مكانتنا مقارنة بالشعوب الأخرى حيث أن أجسامنا لم تخلق و لا عقولنا للعمل المضني و التفكير المستقيم، بل إن كل شيء وجد مسخرا للأقوياء منا فيستهلكون و يعبثون. و هل ما دونه محمد المهدي محمد البشير ـ للإمام حجة الإسلام أبو حامد الغزالي كالتالي" أنى تتجلى أسرار الملكوت لقوم إلههم هواهم و معبدوهم سلاطينهم و قبلتهم دراهمهم و دنانيرهم و شريعتهم رعونتهم و إرادتهم جاههم و شهواتهم و عبادتهم خدمتهم أغنياءهم" ـ يجد في حقنا نحن كما نحن بعضَ دلالاته و صائب تجلياته.

    جرأة التغاضي

    قمة تعمد التغاضي عن الحقيقة الدامغة. و إذا كان الأدهى هو أن تطبيق المقولة على أرض الواقع يأتي في سياق قلب الأمور عمدا لتمرير باطل و تزكية ظلم و تغيير موقف و تحويل مسار، فإن الأمَرَّ هو أن المقولة تذكر غالبا من باب الإعجاب و التبويب لبطولة و مقالب ظالمة. ذات يوم وزير عن موظفيه الذين تغيبوا نفس الوقت من ذات اليوم فقال "عين اعمات أو لخر ما شافت"، و سئل أحد الموظفين الكبار و الوجهاء العتاة و السياسيين الدواهي عن كثير مال نهبه من خزينة الدولة ماذا سيكون رده على مبعوثي المفتشية فرد على الفور "عين اعمات أو لخر ما شافت"، و سئل كذلك ضابط في الجمارك عن شحنة من البضائع الممنوعة يملكها رجل أعمال نافذ خرجت من الميناء دون أن تخضع لتفتيش فرد بنفس المقولة، و سئل أهلُ امرأة متحررة ـ تغدق عليهم المال و و تسعى للتعيينات و الوظائف ـ عن نشازها عما يَدعوُن من المحافظة فردوا قائلين في شأنها "عين اعمات أو لخر ما شافت".

    سطوة "اتفكريش" بلا عيون في القفا

    ما بَال هَم الكثيرين و طموحهم و ذكائهم ينحسر في البحث عن مَرتبة و وِسام "اتفكريش" أي "الصعلكة"، يَقتاتُون عليها، يراوِغون، يسلِبون، يغدِرون، ينهبُون، يقفِزون على القيم، لا يهدأ لهم بال إلا أن ينجزوا بها كل ما يريدون ـ لا يلتفتون إلى الخلف أو يتوقفون لحظة لمراجعة النفس ـ حتى ينالوا صدارة القوم الذين يعترفون لهم حينها بالقوة و الإقدام و الريادة فيطلقون عليهم في ازدواجية (الإرغام و الإعجاب) لقب "أفكراش أل عين ماه فكفاه" ثم ليُكفِّرَ عَنهُم وَ مِن بعدُ أهْلُ القَلَمِ سَيِّئاتِ أفعالهِم بِلَيِّ النُّصوص و اخْتلاق الأقوال المأثورة و الأحَاديث المبتُورة من الأسَانِيد المُزَكَّيَةِ، و يُحَابيهم أهْلُ العزم فيَتنَازلُون في حَضرتهم عن كل خِصال الفُروسية لديهم، و يتَهَافتُ الشعراءُ و مِن ورائِهم الغَاوُون و تَرجِع بين أيديهم الطَّبقيةُ على أشُدها لتَغيب الدولةُ "المَفعُول بها" منذ تأسسَت بـ"فِعْلِ" الاستعْمار و "فَاعِلَهَا" المَرفُوع "السيبة"؟ و ما بالهم لا يملكون حسا مرهفا بكل الفنون الجميلة فيكشفون عن عبقريات البعض المطمورة، لتنتقص من حجم الخشونة و تجعلهم يتراجعون عن نبذ الجمال و يستحيوا خصال رهافة الحس و هدوء السلوك إلى طيب المراس لفنون الحياة الهادئة الطيبة في رحاب الدين السمح، أم أن "الشوكة من سغرتها امحدة" أو من باب أولى أن " المرء يموت على ما عليه شاب و قيل يبعث"؟

    الإثم بالمكانة

    إنهم ثلة من الأولين و ثلة من الآخرين يتفاخرون بالمحتد الكريم و يتباهون بالخلق العظيم، و يستعلُون بالمنزل المكين و الشعر الرصين الذي قيل في آبائهم و أجدادهم، يرفعون به أقدارهم و يردون في كل مجلس شاي بمكتب/دار واقعَ عَار ألمَّ بهم أو شُوهِد منهم و هم له ناكرون و عليه مصرون ماضون؛ شعر رائق شائق، شهي قَوِيُّ وقْعِ مفردات الكلم المقفى، و لكنك إن جاء من يريد سحبه على السلوك النابض بزيف المدى اصْطلَى بلظَى المقْت و اختنق من نتانة المُؤْتَى و مات عنهم خجلا و تكفن ليُرحَم في أكفان مروءته. هؤلاء يتوطنون أكثر من غيرهم عنوة كل محفل الوزارات و الأمانات العامة و الإدارات التسييرية للمال العام و التخطيط و التنفيذ و الاكتتاب و التعيين و الصرف، و الجيشَ و السفارات و الوجاهات القبلية و الإثنية و الشرائحية، و رؤوس أموال ضياع المال العام ليصبحوا بعصا سحرية أهل الصفقات المربحة الذين هم في حل من تنفيذ متن دفاتر الالتزامات و سلامة المنشآت. إنه الماضي في جوانبه المسيئة لم يبرح يوما أحضان الأيام و لم يكترث للتوقف عن دفع عجلة البلد إلى فضاء مدرسة "مجتمع الثقة" (La société de confiance).

    غياب الإيثار

    إن الأثرياء في هذه البلاد لا يثقون في أطبائنا و لا يطمئنون لمستشفياتنا و يفضلون العلاج في الخارج و على حساب الدولة في غير ما إيثار للفقراء و البؤساء و المعدمين الذين يذهبون ـ إن استطاعوا ـ مضطرين، مكره أخاك لا بطل، إلى مراكز الاستطباب العمومية غير مطمئنين، يخشون لا مبالاة الأطباء و حدة الممرضين و سخط الوكلاء الصحيين و غياب الرحمة و ضعف وسائل التمريض و شح الدواء... قدرهم أن لا يبرئ حالتهم طبيب. و في الإيثار الغائب عند أهل البلاد يقول الله تعالى في كتابه العزيز "ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون" صدق الله العظيم.

    و الإيثار altruisme الذي هو خصلة تفضيل راحة ورفاهية الآخرين على الذات و عكسه الأنانية égoisme هو أيضا تقليدٌ راسخ لدى أغلب مجتمعات العالم... ما سر زيغنا و نحن من المسلمين أم ترانا ما زلنا ببعض نقائص "السيبة" متمسكين؟

    مخالب الغدر و أظافر الخيانة

    الخيانة و الغدر عند بعضنا الكثير كالهواء يدلفون به كل مكان بمجرد فتح الأبواب، من دون اكتراث ببشاعة صفتي الخيانة و الغدر، و أكثر من ذلك أن يأتوهما بسهولة. و هؤلاء عندما يغدرون فإنهم يصرفون بفخر راضين فعل "كَزَّ" بتفخيم الحرفين فيقولون "كَزَّيْنَهَالُ" جملة مركبة من فعل و فاعل و مفعول به و تفيد (أوقعنا نحن بالرجل) أي خنا المواثيق معه بدون سابق إنذار لمصلحة تراءت لنا و كان يسعى لنيلها قبلنا فمكرنا به مكرا كبارا و غدرنا فأوقعنا به في شراك الظنون و الاتهامات و رمينا به في شباك الإقصاء. و لأنه مثلهم غَدَّارٌ في الصميم فإنه يُرى و هو يقول لهم انتبهوا فيومي عليكم قريب. و من المعلوم أن أساليب و وسائل الغدر كانت تبدلت بالطبع مع ظهور الدولة المركزية فخفت حدة عنفها التي كانت تستدعي اجتماع القبائل لتسوية الأمور مع الاحتفاظ بالرد بالمثل قبل العودة لاحقا إلى المفاوضات و التسويات، استبدلت إذا بخيارات جديدة انحسرت أساسا في أوجه قليلة من أهمها "السياسة" حيث الغدر يأخذ لون الحنين إلى الترحال طعنا في الخلف و تجردا من الالتزامات، و في النكوص بالعهود بعيد كل استحقاق انتخابي، و في الثراء بالتحايل المفضوح على المال العام، وبالوشاية و الإيقاع بالشركاء بعيد الحصول على الصفقات الكبرى و الرخص الثمينة التي تفتح الباب مشرعا على كل أنواع الغدر و الخيانة و النكوص بالمواثيق و العهود وليتضرر بالنهاية الوطن و يتمنى المواطن البسيط أن لا يموت قبل أن تبزغ شمس يومه ليمكر و يغدر و يخون و يستغني و يتكبر و ينافس على أوسمة هذه الصفات.

    أذْهَبْ مَاه انَّ يَعمْلُ تنْكرْدَ "

    مأساتنا كبيرة بحجم إحباطنا رغم مكابرتنا و إنكارنا الشديد ذلك لأن خيوطها النتنة تحيى و تموت ثم تبعث في كل لحظة تمر داخل مسطرة سلوكنا الخرقاء و المليئة بالتناقضات الكثيرة، و في عقولنا التي تسول لنا اقتراف كل الأعمال التي تدمر مسارنا المحتوم ـ إن لم نتدارك ـ في أفق الزوال، و تحفر في ذواتنا المضطربة بذور الأنانية على خلفية الكبر و النفاق. و لو لم يكن الأمر كذلك لكنا ننتفع بعلم أجدانا فتعلوا بهممنا و سواعدنا و صحو أذهاننا الصروح في ربوعنا و نجتذب المعجبين بنا ليهتدوا بورَعِنا، و لكُنا رجحنا أن نستفيد كذلك من حدة ذكائنا ـ الذي ندعيه و تشيد به الركبان منذ كان لنا زمان ـ في مصافحة العصر و استغلاله لدوام مكانتنا و قوة عطائنا. و لكن إذا ما خرجنا من شرنقة الإدعائية و الاستعلائية و الاكتفائية و فتحنا العيون على الواقع المرير لأدركنا عندئذ أننا نعيش على قولة سيبتنا "أذْهَبْ مَاهُ انَّ يَعمْلُ تنْكرْده" مع العلم أنه لا "تنكرده" لنا كذلك. و على الرافضين و هم كثر لهذه الحقيقة المرة أن يكشفوا لنا الغطاء عن صروح تؤم أو علم ينقل و كتب تنشر و أدب يستنسخ و يترجم و يحتذي أو مكانة نحسد عليها بلغة الواقع لا نثريات و شعر الصعاليك. فشتان ما بين إضمار امتلاك ذهب الوهمي و رفض حيازة "تنكرده" أسمى من العدم. و إنما هؤلاء الرافضة عرفوا في كل زمان ومكان بأنهم "الوصوليون الانتهازيون" الذين يُسايرون الأحداث والظروف بما يخدم مصالحهم، ويتلونون بتلون أطياف المجتمع، يتألقون ويتملقون للوصول إلى مآربهم فلا يستنكفون الذلة والمهانة في سبيل الوصول إلى الرتبة والمكانة، ويتذللون قبل أن يتمكنوا فيُمارسون الدور نفسه بالتكبر راضين بالحماقات مفتقدين صادق المروءات، يمشون في الأرض مرحا و رياء كأنما خرقوا الأرض أو بلغوا الجبال طولاً.

    ضباب تخلف الثراء "السيباتي"

    في دول العالم المتوازنة رجال أثرياء بالمئات يملكون المصارف و يحركون دورات اقتصادية لا تعرف التوقف و لا تكف عن الانتشار، و عائلات بالعشرات منتظمة في سياقات اقتصادية تدير فيها مؤسسات خدمات رفيعة و مصانع عملاقة تقوم على تكنولوجيا متقدمة و بخطوط إنتاج تغرق العالم بمصنوعاتها المنافسة. و لا عيب في امتلاك هؤلاء الأفراد و تلك الأسر لثروات هائلة نتيجة سلامة التفكير و حسن التدبير و حيوية التسيير و الاستقامة في المعاملات و الإخلاص للأوطان بدفع الضرائب المستحقة للخزينة و المشاركة في تشييد البنى التحتية للبلد و إنشاء المصانع و تشغيل المواطنين فيها و الحفاظ على توازن الدولة و رفعتها، و البعد عن المال العام و رفض المعاملة مع المرتشين و المفسدين؛ و إذ هؤلاء الرجال و تلك العائلات قد تسمت بهم أكبر صناعات و ماركات و مصارف العالم فإنهم جميعهم بذلك كله عامل رقي و ازدهار إلى جانب حكاماتهم الرشيدة و ديمقراطياتهم العتيدة، و بناةٌ لا يحسدهم أحد من مواطنيهم و لا يتمنى أو يضمر لهم سوء، فإن الأمر مختلف عندنا حيث أن أهل المال لا يستثمرون في الصحيح و لا يسعون بأي وجه إلى المشاركة في بناء الدولة التي يتهافتون على مدخولاتها من تصدير الثروات المعدنية و البحرية بترولا و سمكا لمضاعفة أموالهم النائمة في الأرصدة و ظلمات مغارات البيوت من دون تحريك أو استثمار أو تشييد بنى صناعية أو تحتية يتحرك فوقها "أمل" البناء المشتهى.

    و إن أغنياءنا في عرج مسارهم الدنيوي ينقسمون إلى فصيلين، أحدهما يشتري نسبا جديدا و آخر يفرض تلميع نسب ملوث كما كان الحال في عهود "السيبة" سعيان محمومان تؤكدهما مقولة "ال ما عند ش ما ايكون ش"، و أما عند غيرنا في عالم تفتحت عقول أهله فصيغة الأنساب ولى زمانها وإنما يشتري أغنياؤه بما يفعلون بمال الجهد و الذكاء و نبل المقاصد اقْتِرَانَ أسمَائهِم بأعمال جليلة و حسن ذكرهم في أوطانهم بعد غيابهم الحتمي عن الدنيا. فأنى للبلد بمثل عقلية أثريائنا أن يعبر ضباب تخلف الثراء "السيباتي" العقيم إلى رحاب الثراء المؤسساتي السليم.

    في ظل غياب الثوابت و المنطلقات

    تفوح من قولة "ويل امك يلوران" رائحة الوعد و الوعيد من هذه المقولة و كأنها نار حارقة ستأتي على أغلى الأشياء إن خسر المرء سباقا ما إلى مدركات الأماني في مجاهيل الحياة المتسمة بغياب الثوابت و المنطلقات و ضعف ضمانات الأمن و الأمان رغم كل ما يعلن عنه من الاستعانة في تنظيم الحياة الجماعية بالدين و شرعه و السنة و توجيهاتها النيرة. هو الواقع تحملُ مَتنَه المقولاتُ الناظمة لروح "السيبة" مغطاة بدثار الدين لفظا دون حتمية الغاية في عدله و سمو النفس به عن أدران الهمجية و قانون الغاب. في المسابقات لا بد أن تتكئ على قوى ضاغطة و مؤثرة في مجريات الأمور و إلا كان المصير البقاء في المؤخرة و لو كان السبق هو ما حصل بالمجهود الذاتي. و في الصفقات و المقاولات و الاستشارات و التراخيص و كل سعي إلى هدف فإنه لا سبيل إلى إبعاد الويل القاسي عن الأم الثكلى حينها إلا أن تكون في الخلف قوة دفع إلى الأمام. و المتأمل بتجرد لمجريات الحياة و مقتضيات سيرها لا بد أن يصدق قوة حضور هذه المقولة التي ينطق بها حال الأمور في سوء سيرها و انعكاسها السلبي على عملية التنمية التي يُكَلَّفُ بها من ليس لها و يُقْصَى عنها مع الوعيد بحرق الأم من هو كَفِيلٌ بها كأنها حمل بعير.

    العين بالعين

    إنه الحث على القصاص النافذ بلا تريث أو استحضار للعدالة التي تأخذ الحق و تحرص على إيقاف قرب التهور و سرعة الطيش ضمن دوامة العنف الفردي و الجماعي باللسان و بالفعل. فلا غرابة أننا نسمع في كل يوم من أيام الله تبزغ شمسُه و إثر كل شجار يجري في الأسواق و المكاتب و الورش و محطات النقل و الورش و قارعة الطرق سيلا جارفا من الشتائم و عنتريات الجاهلية يضخها إلى المسامع أفواهُ المتخاصمين يتباهون في مضامينها النتنة بعدم خوفهم من السلطات أو عواقب على أفعالهم التي ستأتي سريعا بضرب باليد أو طعن من سلاح أبيض أو طلق ناري من مسدس أو بندقية غير مرخصين إن اقتضى الأمر ذلك. إنها فوضى في السلوك لا يصفها واصف تبدأ باللسان السليط و تنتهي باليد الباطشة. إنها لذلك إحدى الرواسب الحية من زمن "السيبة" و أحد أوجه غياب السلوك القويم المستمد من المنهج المحمدي الصحيح. و إنها شواهدها من المشاكل الكثيرة اليومية التي يتسبب فيها التباين الشديد بين شرائح المجتمع و الظلم الكابح على الأنفاس و غياب العدالة الاجتماعية التي تلهب الحياة اليومية و تعطل المسار إلى الدولة الآمنة. و إنها الانتقائية و التفاوت في نيل الحقوق و الحيف الصامت و غياب الوازعين الديني رغم المظاهر التي بالكاد أضحت تخدع و الخلقي الذي نالت منه شوائب التهافت على المادة بكل الطرق و الوسائل الغير مشروعة في ظل قانون القصاص الفوري و السلامة من عواقبه "عضة بعضة" و لا عبرة في عدد الأسنان و قوتها.

    لو نطقت أفزعت

    في غياب الأمان و غفلة عين العدل اليقظة الساهرة ظل دعاء "يعطي للغالبنا غالب" زفرة و حرقة يُصدرها من أحشائه المُقطَّعة الضعيفُ المغلوب على أمره عند كل مرة يجد فيها نفسه فريسة ظالم عابر أو ضحية قهر من هو أقوى منه و أكثر افتراء في دائرته لأنه يعلم أن من استهان به سَيَهِينُ بدوره، إن عاجلا أم آجلا بالتأكيد، على من هو أقوى منه في حلقة متصلة وسط دوامة لا نهاية لها. و ليس المغلُوب الذي يَدْعِي مع كل نفس كريه على غالبِه بأقل جرأة في الاعتداء على من هو دونه في القوة عندما تلوح أمامه الفرصة إلى ذلك ليصبح هو الآخر عرضة لدعاء الذي مارس عليه الظلم. و ما زال هذا الدعاء شائعا من طغيان الظلم و قلة العدالة ترفعه أفواه القبائل على القبائل و الإثنيات على الإثنيات و الشرائح على الشرائح و تلوك به ألسنة الموظفين المنسيين على الموظفين المبجلين بالتوظيف و التعيين، و الفقراء المحرومين على الأثرياء المستأثرين بالصفقات و التراخيص و المختصين بالإفلات بجلودهم والغنائم من قبضة القوانين التي... لو نطقت أفزعت.

    فرن واقع الفساد

    تكشف هذه المقولة المستساغة قمة الاتكالية و الكسل و الطفيلية التي تعاني منهما غالبية المجتمع و هي من نتاج صناعة "السيبة" و تنفيذ عقليتها و مقتضى فلسفتها و متن قوانينها المجحفة. و قد درج الأقوياء و المخادعون على أن يقتاتوا من مجهود الضعفاء مقابل السطو على ممتلكاتهم و زعم حمايتهم من استئساد أهل القوة الغاشمة الآخرين. كما تجسدت هذه المقولة في كل أوجه الحياة و منها تصريف الإقطاع حيث كان البعض و ما زال بمنطق جديد يزرعون الأرض بيديهم و عندما ينضج ثمر الأرض التي أحيوها و (الأرض لمن أحياها) يحضر الذين يتصفون بأنهم ملاكها لينالوا نصيبا من المحصول و أيديهم ملساء لم تمسك قط منجلا أو تعرق تحت شمس الحقول أو تستنشق رائحة الغبار عند شق أخاديد ردم الحبوب في الأرض. و إن روح هذه "المقولة" ما تزال سارية المفعول تنخر جسم الدولة فلا يرى لها قيام و بنيان من كسل الطفيليين و تهاون المستغَلين. و إن لجل أهل الثراء في البلد من يشوي لهم من المال العام على فرن واقع الفساد ما يتناولون دون جهد يحرق الأيدي و إن كانت ستحرق يوم الحساب.. و قد يَسبق ذلك اليوم الموعود يومٌ تَحرِقها من غضب عارم فيه نار العباد.

    أذرع بغي "السيبة"

    إنه المثل الذي يفضح بدون مساحيق أو تلكؤ منطق القوة الباغية و لغة العضلات المفتولة التي ما زال التخاطب بمفرداتها ساريا بلا حرج و العمل بمقتضياتها قائما بلا رادع و كأنه الأمر الصحيح و العمل السليم حاله حال واقع "الغاب" و أحراش "البراري" و ظلمة "الكهوف" حيث الضعيف فريسة القوي. و إذا كان الأمر في الماضي مبررا نوعا ما - بالنظر إلى غياب الدولة و انعدام وسائل فرض النظام و تطبيق القانون و في ظل انصياع المنظومة المجتمعية لتقسيم ظالم للأدوار تجري بمقتضاه التفاهمات الواهية في دوامة اختلال موازين القوة فيها بشكل لا يعرف التوقف - فإن استمرار هذا المنطق في ظل الدولة المركزية التي رأت النور منذ ما يناهز الستة عقود هو دليل لا يقبل الجدل على أن قوانين "السيبة" ما زالت سارية المفعول بنفس منطق عقليتها الموروثة ضمن ذات القوالب التي كانت سائدة هي الأخرى، و أن الذراع القوية عصية على السقوط و الذراع الخائرة لا تقوى بعد السقوط الحتمي على الوقوف... فهلا نستكشف الأمر معا في تشابك للأذرع حتى لا نسقط في خضم المعركة الغير متكافئة بينها و أذرع بغي "السيبة" المستكملة رئتي الماضي الحاضر.

    قلب القيم

    هي عبارة تقال بحق الأشخاص الذين يسجلون إعجاب المجتمع و انبهاره بهم حيث أنهم استطاعوا بقدراتهم الذاتية أن يحولوا النفاق و التملق و الزيف و الاستكانة إلى قوة و نصر و يحصلوا مكانة سامقة في سلم "تراتبية" التمكين و يصبحوا يدا ضاربة على قفا الضعفاء. و بالطبع فإن المعجبين و ما أكثرهم لا يكترثون لخطورة أول سلم هذا الصعود حيث استخدمت هذه المقولة "الدين" أسوء استخدام للموصول إلى تحقيق القوة التي تصبح لحظة تمامها إبهارها و جلبها للاحترام م تجليات نتائج الكفر، و كأن النصر و القوة و حصاد التقدير مقترنين به بالنتيجة الحتمية. فيبدو من المثل أن التظاهر بالتدين هو صنو الخنوع و الاستكانة و التدثر بالمكر فيما حصول القوة و نيل الهيبة من شأن من لا يكترث بالتدين. مفارقة عجيبة خطيرة يتعايش معها المجتمع و كأنها الأمر الطبيعي.. فهل من وعي راشد يصرخ ببطلانها ويقلب زيفها فيجرد الحق للأبد من إساءات الباطل حتى يبقى نبراسا يضيء كل جوانب النفوس و يرفع المجتمع إلى ذرى المجد و القوة و الصفاء؟ أو بشكل أدق متى يشطب من قاموس الأمثلة و الحكم مثل هذا الكلام التي ما زال يكشف عن حضور دفين و عصي لرواسب حية من نفسيات ما قبل الإسلام أبقت عليها و تحميهاعقلية "السيبة".

    تقبيل اليد التي تغتال

    في مجتمع أخذ أهلُه بنِصف الدين و أبقوا على نصف الجاهلية بالقطع أنها تحظى بالتقبيل اليدُ القوية التي لم يُقدر على قَطعها، لأنه لا منطقة عنده وسطى بين الانصياع و الزوال. هذا ما علمته إياه "السيبة" منذ كان الأخ يأخذ نعجة أخيه ليضمها إلى نعاجه التسعة و التسعين و يُجبرُه على تقبيل يده ليحظى عنده برعايتها مع القطيع، أيام كان الأخ أو ابن العم الأقوى الذي يتمتع ببسطة من البطش "يمنح" الأخ الأكبر أو ابن العم الهرم والد البنات السبعة "بقرة" حلوبا منحة في طيها فخر و استعلاء.. و غير بعيد يدفعه و بناته بالقهر إلى تقبيل يده العصية على البتر.. و إن ذلك الزمن الماضي بقي حي التصريف في زمن حاضر البلاد و إن بأدوات جديدة.

    و لا شك أن هذا المثل "ليد ال ما صبت تكطع حبها" ـ الذي يتردد على كل الألسن من دون أدنى اكتراث بسوء المعنى الذي ينطوي عليه ـ هو دعوة صريحة إلى بتر الأعضاء كلما لاحت إمكانية فعل ذلك لأن يَدَ صاحب السكين هي وحدها التي تستحق البقاء و البطش في البلاد و بالعباد من حولها و تركيعهم تحقيقا و تلبية لما تهواه من تسلط على الرقاب و تمتع بما يملكون. وَ إن تعذر شلُّ هذه اليد قبل قطعها يظل لزاما أن يُظهر لصاحبها الودُّ و الاحترامُ و الطاعة وتقبيل وجهها و ظهرها ترجمة و إثباتا لذلك الولاء. لكن بالمقابل يكون المُقَبِّلُ قد وَقَّعَ على صك بقاء أطرافه سليمة و ضَمن دُخولَه تَملقا و نِفاقا زمنَ ترصد الفرص للإنقضاض لؤما و ثأرا. هي دوامة حربائية "السيبة" تارة و وحشيتها تارة أخرى. حربيائية تؤمن باللحظة و لا تؤمن بالزمن المنساب، و بالإنفراد بالغنيمة لا بقسمتها و لو كانت قسمة ضيزى؛ حربائية عصية على البتر، تُجيزُ النسيانَ بعد الإغارة و تحظرُ التفاوضَ و المهادنةَ إلى أي مبتغى سليم؛ حربائية تعاقرُ كل ألوان تضاريس العلاقات المضطربة لمجتمع أخذ كما أسلفنا بنِصف الدين و أبقى على نصف الجاهلية.

    النافق مدخل إلى الوفاق

    "ال ما نافق ما وافق" عبارة نرددها عند كل امتحان صعب في مشوار حياتنا و نمسك بها مفتاحا سحريا لتبرير النفاق و التملق و الإقدام على عمل دنيئ مباح. و هي بهذا العبارة التي أصبحت "صك" مرور مرخص بعد "التسلل" المقبول لتحظى بالتشريع الصريح من كل فئات المجتمع. و لا خلاف مطلقا على أن النفاق خسيسة يتحول بموجبها الكذب إلى حق و يُجرد بها الإنسان من الاستقامته أمُّ المحامد و الخصال، و يُكرس الظلم بتغليب الباطل، و تُقلب كل الموازين الحسنة إلى أضدادها بتشريع لا يعترض عليه حتى أهل المعرفة و أولو الأمر، ليس لأنهم في حل من ممارسته بالنظر إلى قوة وضعهم ـ و قد مارسوه حتما من قبل ـ و لكن من أجل الاستمتاع بإطرائهم نفاقا من أفواه غيرهم سعيا إلى إرضائهم، و يُكذِّبون أنفسَهم إنما حيوا بما لم يحييهم به الله تزلفا إليهم و خوفا منهم و طمعا فيما عندهم. و النفاق بهذا الوجه الوضيع منتشر في أوصال المجتمع انتشار النار في الهشيم بحيث يتنفسه الناس ضرورة حياتية مع كل شهقة يَتعَاطاهُ الأطفال لاستدرار عطف والديهم و ما عندهم، و تتخذه المرأة مطية ذلولا لابتزاز بعلها و يبين به الموظف لرئيسه في العمل طمعا في ترقية، و يمارسه السياسي على أهل الغلبة من أجل التقرب منهم في بروجهم العالية، و يمتهنه الصحفي عند كل ذي مكانة تدر نفعا. و خلاصة الأمر أن النفاق برسم الحصول على رضا الأقوياء و الأغنياء مستحب عندنا بل و مشروع بكل المقاييس، مبرر في كل المواقف و الأوقات و المناسبات، لا يختلف على ذلك اثنان و أنه من ميراث شرعة "السيبة" التي غلبت على نهي الدين عنه و توعد أهله بالخسران.

    فمتى نعلم أنّ من أمراض النفوس، التي انتشرت في مجتمعنا، مرض النميمة والنفاق، و أنهما داءان خبيثان يسريان على الألسن فيهدما الأُسر، ويفرقا الأحبة، و يقطعا الأرحام و يهدما أركان الدوبة و أن أشدّ النّاس نفاقاً من أمر بالطّاعة و لم يعمل بها، و نهى عن المعصية و لم ينته عنها.

    الكزرة

    و تستمر على أشدها مهزلة المصطلحات الطافحة بمخالفة شرعة الدين و قياسات القانون و مبادئ الأخلاق السمية لتقوض كل جهد إلى دولة العدالة و القيم العالية تحت كفالة المصطلحات النقية من أدران النفس الأمارة بالسوء. فقد سمعت إمام مسجد كنت أرتاده يقول في معرض حديث جانبي عن وضع توسعة للمسجد إنها تقوم على أرض "مكزورة" أي مأخوذة عنوة. و سمعت وزيرا يقول عن إحدى مشاركات قطاعه في مؤتمر لم يستدع له خارج البلد "اكزرنا" مقعدا لم نكن لنجلس فيه لو اتبعنا السبل السليمة. و سمعت ذات مرة رجلَ أعمال يتباهى بقوة نفوذه و هو يقول (اكزرت) الساحة العمومية التي كانت في المخطط لمعماري أمام بيتي و شيدت فوقها مجمعا تجاريا، و قال لي أحد الموظفين إن تأديته الحج العام المنصرم جاءت عن طريق (الكزرة) بأمر سامي. و قال لي أحدهم إن رئيس حزبي هو من (اكزر) لي التعيين في هذا المنصب. و من المفارقات أنني سمعت أيضا صاحب عربة يجرها حمار يقول مزهوا أنا لا أتوقف عند الإشارة الحمراء و كل الطرق أقتحمها (كازرا) لا أبالي إن خدشت السيارات و اصطدمت بالمارة. و في أحد المصارف سمعت نسوة يتقاسمن لفظا الحصول على المكان المتقدم من كل صف أمام شباك السحب و الإيداع و يسمين العملية (الكزرة). و مصطلح (لكزير) الذي جاء من أعماق "السيبة" السحيقة تحول إلى عمل شرعي لا قانون يجرمه و لا مسطرة أخلاق تعيبه بل و تقره فوق ذلك موازين القوى في كل موقف... إذ هو تحت كل جناح.


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    رسالة استغاثة من سجين في بير أمكرين

    أحمد ولد فال


    قطر والجزيرة وأشياء أخرى / محمد الأمين ولد الفاضل



    انقطاع الكهرباء و تدفق الماء... أي مبرر؟ / الولي ولد سيدي هيبه



    توضيح من الأستاذ الدوه ولد بنيوك

    الدوه ولد بنيوك


    تنازع البقاء وتكالب الأعداء

    باباه ولد التراد


    تصريح وزير الخارجية الإيراني بعد لقائه برئيس الجمهورية



    وزير الخارجية الإيراني من نواكشوط: الحوار هو الحل و الضغوط لن تحل الأزمة الخليجية



    لن يضر قطر ما فعلتم بعد ما فعلت



    ملاحظات حول الحماية القانونية للطفل في موريتانيا.. / د.هارون ولد عمَّار ولد إديقبي



    عندما لا يحسن الإعلام تقدير المواقف / الولي سيدي هيبه