وكالة صحفي للأنباء

  • بحث في المواقع الإعلامية الموريتانية


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
الإلحاد.. موقف عقلي أم مأزق نفسي؟
 
 

دليل المواقع


- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- السياسي

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    مفهوم الديمقراطية في الإسلام

    طلال مشعل

    الثلاثاء 28 شباط (فبراير) 2017 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    الديمقراطية
    كثيراً ما تطرق مسامع النّاس في الإذاعات والمحطّات الفضائيّة كلمة الديمقراطيّة، ويرى الناس المفكّرين والسياسيّين والمنادين بحقوق الإنسان والحرّيات في مختلف أنحاء العالم يرفعونها شعاراً عندما يطالبون بالعودة إلى الحياة المدنيّة وحكم الشعب، فما معنى الديمقراطيّة، وما هي نظرة الإسلام إلى هذا المفهوم؟
    مفهوم الديمقراطيّة
    تعود أصول كلمة الديمقراطيّة إلى اليونانيّة القديمة، فقد عرف اليونان القدماء أشكال الحكم الدّيمقراطي التي عبّرت عن حكم الشّعب لنفسه من خلال المجالس المختلفة، ولفظ الديمقراطيّة مكوّن من شقّين، (ديموس) ومعناها عامّة الشّعب أو الشّعب، و(كراتيا) وتعني حكم، فيكون معنى هذا اللّفظ حكم الشعب.
    مفهوم الديمقراطيّة في الإسلام
    أمّا مفهوم الديمقراطيّة في الإسلام فيشير إلى أسلوب من أساليب الحكم وتشريع القرارات وإبداء الرّأي المستند إلى مرجعيّة وضعيّة وقوانين ودساتير لم تأسّس وفق رؤية القرآن الكريم والسنّة النبوية المطهّرة التي تعتبر المرجع الرّئيسي عند المسلمين لاستنباط الأحكام والمسائل، ومعرفة الحلال والحرام وما ينبغي فعله وما لا ينبغي فعله.
    جوانب تعارض الديمقراطيّة مع الإسلام
    تتعارض الديمقراطيّة بلا شكّ مع الشّريعة الإسلاميّة من جوانب كثيرة منها: أنّ القرآن الكريم قد بيّن في نصوصٍ واضحة صريحة أنّ الحكم هو لله تعالى، فهو سبحانه وحده المشرّع الذي وضع للنّاس كلّ ما يصلح لهم في حياتهم من جميع جوانبها، فحكمه سبحانه لا معقّب له، ولا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، فهو الحقّ المطلق المبين، وإنّ أدلة ذلك هي في القرآن الكريم في قوله تعالى: (إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُون)[يوسف:40] بينما نرى أنّ الديمقراطيّة تعطي الشّعب أو نوّابه حقّ التّشريع وإصدار الأحكام في الأمور والمسائل التي نزل فيها حكمٌ ربّاني قطعي، ومن الأمثلة على ذلك مسألة الخمور وبيعها وشراؤها وتداولها، والتي تطرح في كثيرٍ من المجالس المسمّاة بالديمقراطيّة، وإن مجرّد تصويت الأكثريّة في المجالس على قرار إباحة الخمر بيعاً وشراء يجعلها كذلك في واقع الحال وهذا يخالف حكم الله تعالى. أنّ الإسلام قد وضع مبدأ الشّورى القائم على مشاورة أهل الخبرة والعلم والكفاءة بما لم يرد فيه النّص، وحيث يكون مظنّة الاجتهاد البشري، بينما لا تشترط المجالس المسمّاة بالديمقراطيّة أن يكون المختارِين على درجةٍ من العلم أو الكفاءة فقد يتولّى النيابة مثلاً أهل الفنّ المبتذَل، أو سفهاء النّاس. أنّ حكم الديمقراطيّات المعاصرة يتضمّن إلزام الحاكم برأي الأكثريّة بينما في الإسلام قد يرجّح الحاكم أمراً بعد الاستماع إلى آراء الخبراء والنّواب ومشاورتهم.
    جوانب تشابه الديمقراطية والشورى
    على الرّغم من الاختلافات الكثيرة بين مفهومَي الديمقراطيّة والشّورى إلاّ أنّ كليهما يؤكّد معنى الحريّة وإبداء الرّأي الذي هو حقٌّ لكلّ إنسانٍ على وجه هذه الأرض، كما يؤكّد كلا المفهومين على حق المشاركة السياسيّة لكلّ إنسان من خلال الانتخابات التي هي أحد تعابير وأشكال الديمقراطيّة، أو من خلال مجالس أهل الحلّ والعقد التي يكون لها دورٌ كبير في اختيار الحاكم والمسؤولين كما في مفهوم الشّورى في الإسلام.


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    التضاد.. من عجائب اللغة وغرائبها!
     

     

    الصداقة الحق

    مـحـمـد الـمـرتـضــى


    معالي الوزير المحترم، إلى أين أتجه؟! ( قصة قصيرة رائعة تستنكر قرارا وزاريا جائرا في موريتانيا)*



    جميل منصور يعلق على استقبال الرئيس غزواني لاحمد ولد داداه.. هل نسى: السؤال عن المعلوم مذموم؟



    الإلحاد.. موقف عقلي أم مأزق نفسي؟

    إبراهيم الدويري


    حول منهج الرئيس غزواني في تعيين المسؤولين السامين في الدولة : شهادة من رفيق له في السلاح...



    رئاسيات 2019 : المأمورية الثالثة

    سيد أحمد ولد مولود


    التضاد.. من عجائب اللغة وغرائبها!



    رؤية استراتيجية لتنمية الأوقاف في موريتانيا

    د. سيدي محمد محمد المصطفى


    التسامح في تجربة الشيخ محمد المام



    من أعلام زاوية الشيخ محمد المامي : الفقيه ;والباحث محمد بن محمد فاضل الباركي