وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
نواذيبو : الخارطة السياسية (تحقيق استقصائي)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    المُمَارَسَةُ السِيًاسِيًةُ بِمُورِيتَانْيَا و "السُؤَالُ الشًبَابِي"

    المختار ولد داهي

    الأحد 7 أيار (مايو) 2017 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    امتلأت آذان الموريتانيين السنوات الأخيرة من "قَعْقَعَةِ" الحديث و النضال من أجل تغيير واقع غياب أو تغييب الشباب عن الشأن العام عموما و الشأن السياسي خصوصا واتخذت تلك "القَعْقَعَةِ" أشكالا و مسميات عديدة منها الأحزاب و التجمعات و المنصات و النوادي و الهيآت و المنابر و المبادرات،...
    واختلف الموريتانيون طرائق قِدَدًا حول الموقف من ما يمكن وصفه "باليقظة الشبابية"
    الجديدة فمنهم المتحمس المتوثب و منهم المؤيد المناصر و منهم الحادب المشفق و منهم الحائر المترقب و منهم المتوجس المحاذر و منهم الهُمَزَةُ اللُمَزَةُ و منهم "المعادي المستتر" وقليلٌ منهم "المعادي الظاهر"،...
    و يجدر التنويه إلي أن للشباب تعاريف عديدة منها تعريف منظومة الأمم المتحدة الذي يبين أن الشباب هو الفئة العمرية من 15 سنة إلي 24 سنة ضف إلي ذلك تعاريف أخري منها الفئات العمرية (15-29 سنة)، (15-35 سنة)،(15-45 سنة)و (15-50 سنة) و يتجه أغلب الموريتانيين إلي تعريف الشباب بإحدي الفئتين العمريتين (15-35 سنة) و (15-45 سنة)..
    و مهما يكن من تعريف و تعريف مخالف و رأي و رأي آخر و موقف و موقف مضاد فإن الأرقام – التي هي أصدق إِنْبَاءً من كل نَثْر و إنشاء- تصدعُ بضعف تمثيل الشباب في الشأن العام مقاسا من خلال مؤشرين إثنين أولهما انخفاض تواجد الشباب بالوظيفة العمومية عموما و الوظيفة العمومية العليا خصوصا و ثانيهما مؤشر التفاوت الصارخ بين حجم الناخبين و عدد المنتخَبين الشباب .
    أولا: التواجد المنخفض للشباب بالوظيفة العمومية:تظهر الإحصائيات المتوفرة و المتواترة أن نسبة الشباب (15-35 سنة) المنتسبين إلي الوظيفة العمومية لا تتجاوز 25% من مجموع الموظفين العموميين بل إن تلك النسبة لا تتعدي 12% إذا ما خصمنا منها نسبة المنتسبين إلي قطاعي التعليم و الصحة كما إن نسبة الشباب (18- 29 سنة ) المنتسبين إلي الوظيفة العمومية لا تتجاوز 4.9%.
    و الملاحظ شبه المجمع عليه هو تراجع تواجد الشباب(18-35 سنة) بالوظيفة العمومية و الوظيفة العمومية العليا آية ذلك أن الشباب كانوا يمثلون %85 من مجموع المنتسبين إلي الوظيفة العمومية عموما و الموظفين السامين كالوزراء و الأمناء العامين و كبار المدراء و كبار الضباط خصوصا خلال العشريات الثلاثة التالية للاستقلال ( الستينيات، السبعينيات و الثمانينيات) في حين لا تتجاوز نسب تواجد الشباب راهنا بالوظيفة العمومية و الوظيفة العمومية السامية نسبتي %17 و %10 علي التوالي. !!!
    ثانيا: التفاوت الصارخ بين عدد الناخبين و المُنْتَخَبِينَ الشباب:يمثل الشباب(18-40 سنة) نسبة %70 من عدد الناخبين في حين لا تمثل تلك الفئة إلا نسبة %15 من مجموع المُنْتَخَبِينَ البرلمانيين و عمد عواصم الولايات و عمد المقاطعات و الجدير بالتنبيه و التنويه أن فئة الشباب لم تكن تمثل خلال العهدة البرلمانية و البلدية السابقة إلا أقل من 7% و هو تطور يحسب و يسجل إضافة إلي رصيد الحقبة السياسية الحالية.
    و يمثل التفاوت الصارخ بين الناخبين و المنتخَبين الشباب وَقُودَ الشعور بالتهميش و "الاستغلال الانتخابي" لدي الشباب يدفع ببعضهم أحيانا إلي "الخشونة اللفظية" اتجاه الطبقة السياسية الحالية التي يتهمها بعضهم بالشيخوخة و الربحية و الحربائية السياسية و يحملونها وزر المسؤولية عن إقصاء و تهميش و تحييد و تدجين الشباب.
    وإذا تمهدت "مَغْبُونِيًةُ" الشباب من خلال المؤشرين السابقين(انخفاض التواجد بالوظيفة العمومية و التفاوت بين حجم الناخبين و عدد المنتخَبين)فإن الاقتراحات التالية يمكن أن تساهم في أن تُرَشِدَ الفعل الشبابي فتنتج قعقعة الديناميكية الشبابية الحالية مؤونة و طحينا لا جعجعة و طنينا:-
    1.ترشيد شعار "تجديد الطبقة السياسية": و يتعلق الأمر بواجب تحرير شعار "تجديد الطبقة السياسية" الذي يروج له بعض الشباب الطافح بالحماس بطريقة "شبه عدوانية" اتجاه الطبقة السياسية الحالية و الأولي أن تعاد صياغة الشعار بحيث يغدو " التجديد التكاملي للطبقة السياسية" و سيكون من محاسن الصياغة الجديدة طمأنة الطبقة السياسية الحالية و التمكين الواقعي و المتدرج للشباب في مسارح الشأن السياسي؛
    2.إرساء "كوتا للشباب" بالمناصب الانتخابية: و المقصود هو أن يخصص للشباب كوتا من مقاعد البرلمان و المجالس البلدية و الجهاتية علي غرار كوتا النساء خلال عهدتين برلمانيتين و بلديتين و جهويتين فقط علي أن يشترط عليهم التراجع عن تلك الكوتا عند انصرام ذلك الأجل؛
    3.توسيع صلاحيات المجلس الأعلي للشباب: و يعني ذلك توسيع صلاحيات المجلس الأعلي للشباب الذي يضطلع راهنا بمهام استشارية فقط بحيث يعهد له بمهام رقابية و تقييمية للعمل الحكومي في المجال الشبابي و في مرحلة لاحقة يحسن التبويب أيضا علي إمكانية التعاقد مع المجلس للاضطلاع بمهام تنفيذية معينة كلما تأكد أنه الأنسب للتكفل بها؛
    4.سَنُ أسبوع وطني للشباب:بما أن المنظومة الدولية تخلد كل سنة اليوم العالمي للشباب في 12 أغسطس من كل سنة فإنه يجدر أن تسن الحكومة الموريتانية إنشاء "أسبوع وطني للشباب" يخلد بتنظيم أنشطة متنوعة تسعي للرفع من مكانة الشباب و تسهيل و تسريع ولوجهم إلي المشهد العام؛
    5.خلق جوائز وطنية سنوية للمتميزين من الشباب: و ذلك سعيا إلي مكافأة المستحقين و المتميزين من الشباب و يحسن أن تكون تلك الجوائز وطنية عالية المستوي المادي و المعنوي تمنح للمتتميزين و تشجع روح المنافسة الإيجابية و الإبداعية،..
    6. إعداد برنامج وطني لاكتشاف و تشجيع المواهب الشبابية بالمناطق الموريتانية "ذات الاحتياجات الخاصة": وحيث أن من يتحدث عن الشباب يتحدث عن المستقبل و تأسيسا علي أن مستقبل هذا البلد لن يكون آمنا إلا إذا تم تأمين التعايش الشرائحي أو بعبارة أخري فإن "المستقبل الموريتاني يكون بالتعايش الشرائحي أو لا يكون".
    فإني أقترح أن يحرز الشباب قصب السبق إلي تعزيز قابلية التعايش الشرائحي من خلال إعداد برنامج وطني يسعي إلي اكتشاف المواهب الشبابية "بالمناطق الموريتانية ذات الاحتياجات الخاصة" و حواضن رواسب الاسترقاق خصوصا ابتغاء رعايتها و تشجيعها و مكافأتها و تسهيل ولوجها إلي المناصب القيادية بالمشهد العام.

    rimnow


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    ضرورة الاعـتـدال / د.محمد يحي ولد باباه



    رسالة الشيخ سيدي باب ولد الشيخ سيدي إلى الشيخ سيد محمد ولد حبت عن الاستعمار



    " كل شيء له حظ من اسمه" ؟ أو كل "شيء يلوح في شيء" ؟

    المرحوم أحمد باب ولد أحمد مسكة


    صلاة عيد الأضحى 1438هــ/ 2017 – نواكشوط موريتانيا



    أبو المقاومة المجاهد سيدي ولد مولاي الزين



    النشيد الوطني الجديد: الحماس..والارتباط بالدين والوطن / عبد الرزاق سيدي محمد



    داوود ولد أحمد عيشه رئيس حزب نداء الوطن / برنامج لقاء الساحل



    لماذا لا نفتخر بأن عاصمتنا بلا صرف صحي؟

    محمد الأمين الفاضل


    حكاية | المختار محمد الخو.. موريتاني متعدد المواهب – قناة الجزيرة مباشر



    أسعار خامات الحديد مرشحة لمواصلة ارتفاعها / د.يربان الحسين الخراشي