وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
ولد لمات : "لو استقبلنا من أمرنا ما استدبرنا لـ.."

مقال خمس نجوم
لماذا يكره الغرب الإسلام؟
 
 

دليل المواقع


- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- السياسي

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    عن الترجمة في يومها العالمي / محمد ولد إمام

    الاثنين 2 تشرين الأول (أكتوبر) 2017 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    شخصياً أُشرِبتُ حبَّ اللغة منذ وقت مبكر جداً، عبر التعليم التقليدي المرتبط بالشعر والأراجيز، وتشعب ذلك الحب وامتدَّ إلى اللغات الأخرى، ومن هناك بدأ شغفي بالترجمة، خصوصاً مع شغفي بالآداب العالمية ومتعة قراءة النصوص الأدبية باللغة التي كُتبت بها.
    وأتذكر أنني أنشأتُ ركناً للأدب العالمي في "منتدى المشهد الموريتاني"، كان ساحة للتدريب على الترجمة الأدبية وتبادل الاقتراحات مع النخبة آنذاك،
    إلا أن البداية الفعلية كانت خلال دراستي في جامعة عين شمس بالقاهرة حيث كانت مادة "الترجمة" في كل المراحل، وقد استهوتني جدا.
    ومع الترجمة يزداد الاطلاعُ على الثقافات الأخرى وطرق التعبير المرتبطة بالخلفية الثقافية للكاتب، فنحن عندما نتعلم لغةً ما فإننا نتعلم معها ثقافة بأكملها ونظرة مختلفة للحياة وفلسفةً إنسانية مختلفة. وكلما تعمقنا في لغة فهمنا ما وراءها من تجاربَ إنسانية وثقافة، فالحقول الدلالية للكلمات والتعابير ترتبط ارتباطاً وثيقاُ بنظرة المجتمع للحياة وكذلك بعاداته ومعتقداته... إلخ.
    والترجمة – من حيث هي أداة لنقل المعلومات المجردة – هي علمٌ دقيق ولكنها أيضاً فنٌ جميلٌ لنقل الآداب والفنون الجميلة، فحسب رأيي لكي نترجم الشعر ينبغي أن نكتب شعراً لا أن ننقل النص الأصلي حرفياً، ولكي نترجم رواية يجب أن نكون روائيين في ترجمتنا لها.. إلخ.
    فمهمة المترجم أبعد ما تكون عن إحلال لغة محل أخرى.. إنه بفضل ما يتمتع به من موهبة أدبية، يقوم بتفسير هذه العناصر في ضوء الظرف الجديد وتحويلها إلى نص مولد. على النص الجديد أن يكون مقابلاً equivalent للنص الأصلي وليس نسخة طبق الأصل منه. Top of Form
    فالنص الأدبي المترجم هو نص أدبي جديد. إن مترجم النص الأدبي شبيه بمبدع النص الأصلي لأن كليهما يرمي إلى تحويل الـ Geno text إلى phenotext. إلا أن هناك بعض الاختلاف بينهما، والاختلاف هذا يكمن في كون المترجم لا يتمتع بحرية اختيار عناصر الـ genotext كما هي الحال بالنسبة للكاتب الأصلي. وكذلك في أنه ملزم باحترام العناصر التي اختارها الكاتب الأصلي، والأكثر مـن ذلك، لا يسمح له بترك بصماته الذاتية على العمل الذي يقوم بترجمته. فمهمة المترجم الرئيسية هي أن يكون ناطقا ً أمينا ً بلسان الكاتب الأصلي.
    باختصار يختلف المترجم الأدبي عن الكاتب من حيث أنه يتعامل مع مادة محددة وبطريقة محددة، إلا أنه يلتقي مع الثاني من حيث أن الاثنين يجب أن يتحليا بالموهبـــــة. إذا ما أراد المترجم أن يوصل صوت الكاتب وأفكاره بصورة أمينة فعليه أن يتقمص شخصية ذلك الكاتب، لا بل عليه أن يعرف الكثير عن عصر الكاتب.
    لذلك فالترجمة تتطلب أكثر بكثير من إجادة اللغة، ففضلاً عن ذلك على المترجم معرفة الكثير عن الكاتب وظروف كتابته للنص الأصلي والمناخ العام السائد تلك الفترة وغيرها من الأشياء التي تساعده على "إعادة إنتاج أو خلق" النص من جديد، في حلته تظهره نصاً أصلياً لا نصاً منقولاً أو مترجماً فلا أسوأ من نص أدبي تقرأه فتحس بالمترجم فوراً.
    فالترجمة الأدبية خصوصاً تتطلب امتصاص النص الأصلي وإعادة خلقه وإبداعه في صورة توصل الأفكار الأصلية لكنها تُلبسُها ثوباً أصيلاً من صناعة المترجم.
    وأتذكر أن من أجود ما طالعتُ قديما ترجمات للأستاذ الزيادي، فعندما تقرأه لا تحس أنك تقرأ نصاً مترجماً وتلك علامةُ الترجمة الجيدة، فحتى إذا نقل الكاتب الأصليّ نصوصاً دينية مثلاً من أديان أخرى، فعليك إيجادُ مقابلها في دين وثقافة اللغة التي تترجم إليها، وهنا أتذكر في أحد امتحانات مادة الترجمة طُلب منا أن نترجم عبارةً من الوصايا العشر هي:
    “Honour thy father and thy mother” وكانت الترجمة الأحسن هي أن نكتب الآيةَ الكريمة:
    " وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ" .. بدلَ أن نترجم العبارةَ حرفيا.
    والترجمة ألوانٌ شتّى وفنون مختلفة وضُروبٌ متنوعة، منها التفسيرية والتحليلية والمتعاقبة والفورية .. إلخ.
    ولكل نوع أساليبُه الخاصة، وفي بيئة العمل الميداني تظهر الإكراهات وضغوط الوقت وغيرها، لكن متعة الترجمة والدُّربة كفيلةٌ بتخطيها.
    ويتعرض المترجم للكثير من المواقف الغريبة والطريفة أحياناً، سأكتب عنها بحول الله لاحقاً.
    فالمترجم – كالطبيب – يُسأل دائماً ويستشار في أي وقت وعن أي شيء!

    RIMNOW



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    تأثير اللسان العربي في اللغات الإفريقية (صَوتًا ومُعجمًا وتركيبًا)

    إسلمو ولد سيدي أحمد


    مُقْتَرَحٌ حَوْلَ "الشَّاغِلِ الَاجْتِمَاعِيِّ" رقم 001 / المختار ولد داهي



    البحرُ الموريتاني؛ ثراءُ البيئة وفقرُ الإنسان ! / حمود الفاظل



    في رحـاب الشهـداء (1 /3)

    محمدٌ ولد إشدو


    لماذا يكره الغرب الإسلام؟

    المرابط ولد محمد لخديم


    خواطر حول ندوة زاوية الشيخ محمد اليدالي رحمه الله

    محمد ولد إمام


    التعاون الثنائي بين الدول الإفريقية/ موريتانيا والمغرب نموذجا

    إسلمو ولد سيدي أحمد محماده


    استقبال بنشاب للمرشح غزواني (فيديو)

    إربيها بنت عبد الودود


    تألق الدبلوماسية الموريتانية: كرونولوجيا الخمسية الأخيرة 2014-2019



    العهد بيننا وبينه (2) ... تمييز إيجابي مناطقي

    د.يربان الحسين الخراشي