وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
موريتانيا...انتخابات سبتمبر وحسم أسئلة المشهد السياسي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    ضمن برنامج ملك السعوديــة للعمرة والزيارة

    قانوني موريتاني للمزايدين على المملكة في القضية الفلسطينية: "كلاب تنبح وقافلة تسير"

    السبت 16 كانون الأول (ديسمبر) 2017 إضافة: (محمد بن حبيب)

    عبّر أستاذ القانون الخاص بجامعة نواكشوط الدكتور محمد محمود المختار؛ عن بالغ فرحته وسروره بالوجود ضمن ضيوف برنامج ملك السعوديــة للعمرة والزيارة، سائلاً الله أن يديم الأمن والاستقرار على هذه الربوع الطيبة.

    وأضاف، في إجابته عن السؤال المتعلق بدعم المملكة العربية السعوديــة عبر تاريخها ونصرتها للشعب الفلسطيني، قائلاً: "في الحقيقة لا يمكن المزايدة على المملكة في دعم القضية الفلسطينية وقضايا العالم والأمة الإسلامية، وفي مقدمتها، قضية الأقصى والقضية الفلسطينية، فالمملكة منذ تأسيسها على يد المغفور له الملك عبدالعزيز - رحمه الله - وهي تحت لواء نصرة القضايا في العالم، وفي مقدمتها الأمة الإسلامية وعلى رأسها الأقصى".

    وتابع: "القضية بالنسبة للمملكة تعتبر قضية لا تخصّ الشعب الفلسطيني وحده؛ بل هي قضية الأمة الإسلامية، والأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، والمملكة لا يخفى عليكم أنها تحظى - حباها الله - باحتضان الحرمين الشريفين، وهذا التناسق في الجغرافيا -إن صح التعبير- له صدى كبير، والقائمون على شأن المملكة، حفظهم الله، عبر تاريخهم في دعم القضية الفلسطينية سواء كان هذا الدعم المادي السخي أو الدعم المعنوي في الدفاع عن القضية الفلسطينية عبر المنابر والمحافل الدولية، والسعودية لم تساوم أبدا في أي قضية مبدئية بالنسبة لها وبالنسبة لحكامها؛ لأنها لاصقة بفلسفتها وحماية الإسلام ورابطة الإسلام، والدفاع عن قضايا المسلمين هذه الفلسفة راسخة وأصيلة لدى قادة المملكة عبر التاريخ.

    وأشار أستاذ القانون الخاص إلى أن دور المملكة لا يمكن أن يشكك فيه إلا مكابر، ولا يمكن أن يزايد على المملكة في هذا المجال، فهؤلاء كما يُقال "القافلة تسير والكلاب تنبح"، وهذا لن يضر المملكة ولن يقلل مما تقوم به، لأنها تعبّر وتترجم سياسة راسخة وقائمة على مبدأ والمبدأ لا يساوم عليه ولا يمكن التزحزح عنه بينما المواقف غير المبدئية هي المواقف المتغيرة المتبدلة، وموقف المملكة راسخ ومبدأ يقوم على الأسس التي قامت عليها منذ المؤسّس، رحمه الله، وبالتالي القضية بالنسبة لها قضية أصيلة ولصيقة بالمملكة وبالقرار، ولا يمكن أن نزايد عليها في هذا المجال".

    وعن برنامج خادم الحرمين للعمرة بصفته ضيفاً عليه، قال: البرنامج الذي تعهدته المملكة منذ ثلاث سنوات تعهده جلالة الملك سلمـان -حفظه الله-، ويقوم على فلسفة غاية في الأهمية وهي فرصة لتلاقي النخب والأكاديميين من مختلف بقاع العالم الإسلامي للتلاقي والتواصل والتداول فيما يهم الأمة في وقتنا الحاضر، فأنتم لا يخفى عليكم أن الأمة اليوم في وقتنا الحاضر تتعرّض لحملات تشويه لدينها وعقيدتها وربطها بالإرهاب المتطرف وهذا بعيد كل البُعد عن الإسلام، ولذلك رسالة المملكة من خلال تنظيم هذا البرنامج لضيوف الملك سلمـان -حفظه الله- محاولة مناقشة بذرة وأفكار وتصور حقيقة الإسلام ومنابعه الصافية، ومعرفة الإسلام على حقيقته لأنه اليوم شُوِّه ديننا وشُوِّهت عقيدتنا.

    وتابع: "هذا البرنامج إن شاء الله موفق ونتمنى له التوفيق والاستمرارية، سيكون إضافة إلى غيره من الأنشطة التي تقوم بها المملكة وترعاها إن شاء الله، مساهمة موفقة ومثمرة في إزاحة ونفض الغبار عن عقيدتنا وفرصة لتلاقي النخب والأكاديميين في مختلف بقاع العالم الإسلامي لتداول ومناقشة قضايا الأمة ومحاولة تغيير العقليات التي لا تخدم الإسلام وتتعارض معه وتحمل الأفكار الهدامة والغريبة عن حقيقة الدعوة المحمدية السمحة"، مبيناً أن هؤلاء الذين يحملون الإسلام على غير حقيقته أساءوا أولاً للإسلام قبل أن يسيئوا للغير لأنهم شوّهوا الإسلام وقدّموه على غير حقيقته.

    وعن التطرّف والغُلو وسبل القضاء عليه، أوضح "المختار"؛ أنه يجب أن يبنى منهج الدعوة والدعوة الوسطية وتوضيح الطريق الصحيح والقويم لهؤلاء الشباب نتيجة لعدم فهمه للدين أو لعدم تطلعه لعلوم الدين والدعوة للمنهج الوسطي الذي يقوم عليه الإسلام وأصله وفعلا لقوله تعالى " ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ"، والسير على طريقة الرسول - صلى الله عليه وسلم - في دعوته الوسطية والتحاور معهم والتحدث معهم والدعوة لهم بالتوفيق والهداية والكلمة الطيبة وبالدعاء، هذا هو المنهج الإسلامي الصحيح.

    المصدر: عرب برس



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    المجالس الجهوية خطوة في طريق اللامركزية / خالد الداه اخطور



    العربي اليوم│موريتانيا .. انتخابات حاسمة – تقرير عبد الله ممين



    تعزية محمد الحسن ولد لبات لأسرة أهل محمد لغظف

    محمد الحسن و لد لبات


    الحزب الحاكم انتصر ببعض أسلحته وتخلى عن بعض / محمد ولد إشدو



    نجح الرئيس ، ووصلت رسائل الناخبين / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    بهذا يسعي الرئيس ولد عبد العزيز لتكريس التناوب على السلطة / عبد الله ولد اتفاغ المختار



    التًسْمِينُ الانْتِخَابِيُ !! / المختار ولد داهي



    الشوط الاول مع رئيس حزب نداء الوطن داوود ولد أحمد عيشة



    بطاقات تصويت يفوق طولها مترين



    الكعبة المشرفة مربط فرس حقوق الإنسان