وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
موريتانيا...انتخابات سبتمبر وحسم أسئلة المشهد السياسي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    ركلات ركل هل مكنت إدارة كيفه من متابعة تسجيل الأهداف على ساكنة لعصابة؟

    الاثنين 14 أيار (مايو) 2018 إضافة: (محمد المهدي صالحي)

    صحفى كيفه
    يمثل سكان لعصابة الوجهة المفضلة لكل من أراد أو أريد له أن يعبث بساكنة مغلوبة على أمرها تخلى عنها منتخبوها و رحل عنها عظماؤها ...
    سنميط اللثام إن شاء الله عن وجوه من هذه المعاناة وسنبدأ بآخر حلقة فى هذا المسلسل الطويل : برنامج الأعلاف 2018
    فرغم المعاناة الشديدة التي قاساها سكان لعصابه كغيرها من ولايات الوطن , و هي المعاناة التى طالت كافة السلط مما أرغم والى الولاية على قطع أشجار تيشط الواقعة فى الساحة العمومية الواقعة بين مبنى الولاية و مبنى المقاطعة و جرها بسيارات حكومية إلى داخل إقامته ,(نتحفظ على صور القطع و الجر حفاظا على أبرياء مأمورين و نكتفي بصور الأشجار المقطوعة و بصور حطامها داخل إقامة الوالي).
    التيشطاية التى عند مدخل إقامة والى لعصابه
    و قد تم العبث بالعملية حتى قبل البدإ فيها حيث تم بيع ما يعرف شعبيا بلمخينزة بعد بيع المواد الفاسدة لتجار الأعلاف ليرفعوا أسعارها إلى أربعة آلاف بدل ألفين ليبدأ إرتفاع أسعار الأعلاف بشكل جنوني منذ تلك الفعلة المجرمة و ذلك رغم تحذيرات متكررة و مطالبات بإشعار الجهات المختصة بضرورة استقدام كميات من نفس المادة من الولايات المحاذية التى لا تستهلكها نظرا لنزوح حيواناتها إما إلى لعصابه أو إلى الدول المجاورة و يبدو أن التقاعس كان دائما لصلح التجار الذين استجلبوها و ضاربوا في أسعارها حتى وصلت خمسة آلاف .
    التيشطاية التى أمام مبنى مقاطعة كيفه
    و لم يقتصر الأمر على هذا الحد بل تمت التغطية على الخروقات الكبيرة التى حصلت في بيع حوانيت أمل للكميات التى أسند إليها بيعها رغم الشكاوى المتكررة التي توصلت بها الجهات المعنية و رغم تأكدها ميدانيا من صحة تلك الشكاوى...
    و بدأت الملحمة الكبرى حين أسندت عمليات التوزيع نظريا إلى المصالح الفنية فى البيطرة و مفوضية الأمن الغذائي لتتولى السلطات الإدارية التسيير الفعلي للعملية عبر الهاتف و عبر الأجهزة الأمنية التابعة لها , و أصبحت طوابير المواطنين مجرد أدوات لتبرير احترام النظام و لا يستثنى من ذلك إلا الحالات التى أشرف عليها مفوض شرطة كيفه طيب الذكر.
    و قد دامت هذه الطوابير أياما و ليالي متتباعة سجل خلالها الحاضرون لوائح لتنظيم طوابيرهم كانوا كلما تقدموا بها إلى الجهات المعنية يتم إلغاؤها و استبدالها بالتدخلات و الإملاءات ...
    و قد أطلعت كافة الجهات المباشرة للعملية على الخروقات الحاصلة دون أبسط تحرك : حاكم كيفه , مفتش عام مفوضية الأمن الغذائي ,,
    و أخيرا و إمعانا في توزيع عادل للأدوار بين القطاعات المختلفة و تمكينا لها في أخذ أقساطها أشركت البلديات في العمليات .
    حصل كل هذا لأن السلطات الإدارية كانت حذرة من ملامسة التوزيع إلا بواسطة قفارات الموظفين المباشرين : مندوب البيطرة و مندوب مفوضية الأمن الغذائي ...
    يتبع



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    نحن مرتزقة لكن جلكم أيها المسؤولون لصوص

    محمد الأمجد ولد محمد الأمين السالم


    نجعل كل أيامه أعيادا

    أحمد ولد الخطاط


    وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (ح1) / د.يربان الحسين الخراشي



    رحم الله المثقف الموريتاني! / المرابط ولد محمد لخديم



    شرح الصدر / أحمد باب ولد محمد الخضر



    أخبار غير سارة !

    محمد الأمين ولد الفاضل


    البيظان والدولة المركزية / داوود ولد أحمد عيشة



    الصحراء الغربية: آفاق الحل

    يحيى احمدو


    هكذا تمنع المواقع من الوصول لبياناتك الخاصة عبر كروم



    الطاقات المتجددة.. التجربة الموريتانية في الميزان الأفريقي / محمد ولد محمد عال