وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
موريتانيا...انتخابات سبتمبر وحسم أسئلة المشهد السياسي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    أبشروا يا أهل كيفه الماء موجود ولكن الحكومة تستغبيكم

    الخميس 24 أيار (مايو) 2018 إضافة: (محمد المهدي صالحي)

    قرأت بيان الشباب الذين سعوا مشكورين لتوصيل مطالب اهل كيفه الى ولد حدمين و اشفقت على نشرهم للكذبة التى اراد بثها من خلالهم و فضلت ان يتريثوا حتى يتيقنوا أنها ليست إلا حلقة فى سلاسل الكذب التى تسقى بها حكومة بلادنا كمون هذا الشعب البريئ ...
    لم يجد بعد تحقيق كنت نشرته قبل سنتين سوي التوقف شبه الكلى للمياه الرسمية و وشوك توقف " الخيرين" بعد أن حققوا أهدافهم : تبرير الصفقات عبر التراضى و استدرار التمويلات و افتتاح البنوك ...
    أعيد نشر التقرير سالف الذكر

    أبشروا يا أهل كيفه الماء موجود ولكن

    يصر كل الذين لهم صلة بملف الماء في كيفه على أنه لا توجد فيها مياه جوفية كما هي حال ما يزيد على 80% من موريتانيا رغم أنها تقع عند ملتقي مياه أفله شرقا ومياه تكانت شمالا (منطقة الملكه على بعد حوالي 20 كلم شرقا من مدينة كيفه).
    ولهذه الأسباب لم يكن أمام السلطات المعنية من خيار مرحلي سوى حفر مجموعة من الآبار (9) وربطها من أجل توفير المياه و وقع خيارها فنيا على منطقة "المنحر": عطف، احسي التمات، واد الروظه، بلمطار، اصفيه فلأي سبب لم تحفر مجموعة ثانية في إحدى جوانب المدينة الأخرى؟ هل كان الاختيار فنيا محضا؟
    حسب رأي الجهات الفنية في الشركة صمم اليابانيون مشروعهم وفق نمطين: نظام توصيلات لأجزاء محدودة من المدينة، ونظام حنفيات عمومية لباقي الأجزاء.
    توقف بئران من المشروع الياباني بعد أن تمددت المدينة و لم تحترم بعض المعايير الفنية خلال التوسعات التي أجريت لاحقا علي الشبكة.
    حفر مشروع تيكا التركي (10) آبار لصالح شركة المياه تم توصيل ثلاثة منها حتى الآن وتنوي الشركة توصيل بئرين آخرين منها ينتظر أن يضيفا (250 م مكعب) في انتظار حل لـ (350 متر مكعب) هي بقية احتياجات السكان حسب تقديرات الفنيين.
    إنتاج المياه حاليا (1900 م مكعب) يوميا في حين تقدر الاحتياجات ب 2500 متر مكعب، وقد ارتفع الإنتاج من حدود: (42000 م مكعب) شهريا إلى (50000 متر مكعب) خلال شهر مارس الماضي .
    هذه المعلومات حصلنا عليها من جهات فنية جهات إدارية مسئولة صرحت بعدم دقة هذه المعلومات؟
    تجربة 2011 ليتها تتكرر
    بدأت سنة 2011 بعطش كبير و لكن لم يكد شهر مارس ينتهي حتى ودع السكان العطش وتذوقوا نعمة الماء يفسر البعض ما حصل باحترافية القائمين علي التجربة حينها و بالتضحيات البدنية و المالية التي تحتم القيام بها وكذلك كفاءة الفنيين .
    تجربة 2014 كانت جريئة
    اتسمت هذه التجربة بادراك السلطات الإدارية لضرورة ترك المياه تجري خلال الأنابيب ومنع الصهاريج وغيرها من استنزافها إلى حد أنها طردت شركة MTC ووجهت الشركة الصينية إلى بئر افريكيكه ومسكتها من وثيقة تفرض عليها هذا القرار وتستثني (16م مكعب) يوميا لشراب عمالها.
    الإجراءات الكارثة
    بدأت الإجراءات الكارثة بالانقلاب على الاتفاق المبرم مع الأتراك في حركة واضحة لإجهاضه وذلك بالحفر العشوائي بعيدا عن النقاط التي كان تم تنقيبها مما افقد الجهات المشرفة الرقابة، كما تم التراجع عن قرارات ترك المياه لتجري عبر الأنابيب ووقف استنزافها عبر العربات والصهاريج... الشركة هي أول خاسر وتجار الماء هم الرابحون والمواطنون هم الضحايا.
    تبيع الشركة الماء بأسعار تتفاوت حسب نوع الزبون و ذلك علي النحو التالي:
    - تسعيرة 1110 مخصصة للحنفيات العمومية ثمن الطن: (91 أوقية) أي (18.2 أوقية) للبرميل .
    - تسعيرة 2220 مخصصة للمستهلكين الكبار ثمن الطن: (321 أوقية) أي (64.2 أوقية) للبرميل .
    - تسعيرة مخصصة للمنازل و تتفاوت حسب الاستهلاك المنزلي إلى ثلاث درجات:
    1 استهلاك من (0 طن) إلى (20 طن) ويباع ب (99 أوقية) أي (19.8 أوقية) للبرميل .
    2 استهلاك من (20 طن) إلى (40 طن) و يباع ب (283 أوقية) أي (56.6 أوقية) للبرميل .
    3 استهلاك من (40 طن) إلى ما فوق و يباع ب (367 أوقية) أي (73.4 أوقية) للبرميل.
    تجار الماء هم وحدهم الرابحون
    - شركة المياه : تبيع (10 م مكعب) بـ(6500 أوقية) أي (130 أوقية) للبرميل تدفع من هذا المبلغ 4000أوقية فقط في حساب الشركة أما (2500 أوقية) الباقية فمتروكة لتغطية تكاليف الرحلة ناهيك عما يقدمه الزبون من هدايا تتفاوت حسب حاجاته وطاقاته.
    - بلدية كيفه: تشتري (1 طن) بـ(321 أوقية) أي (64.2 أوقية) للبرميل بينما تبيع (1 طن) بـ (1600 أوقية) أي (320 أوقية) للبرميل .
    - جمعية التعاون للأعمال الخيرية : تشتري (1طن) بـ(500 أوقية) بينما تبيع (1 طن) بـ(1300 أوقية) لـ(1 طن) أي (260 أوقية) للبرميل .
    - بقية البائعين: يشترون (1 طن) بـ(500 أوقية) بينما يبيعونه بأسعار فوضوية أقلها (2000 أوقية) لـ(1طن) أي (400 أوقية) للبرميل.
    استقالة الحكومة ودور الخيرين
    نشط الخيرون في الميدان فيهم من اكتفي بمجرد التوزيع ومن بينهم من وزع خزانات عبر إحياء المدينة وأخذ يتعهدها بالماء واكتفت الجهات المعنية بتوجيه المواطنين إليهم وكان شيئا لم يحدث.
    حلول سريعة
    1- ترك مياه الشركة تجري داخل التوصيلات الشرعية والتفتيش عن التوصيلات المخالفة وإيقافها وتغريم أصحابها مهما كانوا.
    2- توجيه كافة باعة المياه إلى بئر افريكيكة أيا كانوا في انتظار إقامة حنفيات عمومية علي بقية الآبار التركية.
    3- إقامة حنفيات عمومية على الآبار التركية وتخصيصها كنقاط للبيع.
    ملاحظات أخيرة.
    تمت إضافة الآبار التركية بعد أن أشاعت إدارة المياه أنها أشد ملوحة من مياه البحر فهل أجريت لها التحاليل اللازمة قبل توصيلها علي الشبكة أم أن الإشاعة كانت لـ"حاجة في نفس يعقوب".
    حوالي 90 بالمائة من ساكنة كيفه لا تشرب إلا مياه الشركة.
    إن مشكل العطش مجرد حيلة لا تخدم إلا توفير موارد لقلة، على ظهور الضعفاء.
    توجد مناطق تعتبر خزانات للمياه علي سبيل المثال لا الحصر: السهول في الشمال، السدود، لفطح، بومديد، ميل ميل، اشفقات، الشرفه، أربع تيدوم، مقطع اسفيره، اقويصب، قفيره، نقاط تجمع: بوبليعين، دورات، بيبل، تاقطافت، فتدنيات تفرق زينه زينة المشرع، أجار، كورمل، النيزنازه، السلطانيه، قرصه، لمقاس، المبروك، أم لخطور، أم ادوير، بكاري، كنكوصه، إن هذا الوضع يستدعي إعادة النظر في الحكم على كيفه بندرة مياهها، هذا الحكم الذي قد لا نجافي الحقيقة إذا وصفناه بالمسبق، فلماذا لا نفكر في نقطة تجميع لبعض هذه المياه علي شكل فم لكليته لنحقق لكيفه فم كيفه أو فم كنكوصه أو حتى فم أفله أو فم تكانت لم لا ..



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    نحن مرتزقة لكن جلكم أيها المسؤولون لصوص

    محمد الأمجد ولد محمد الأمين السالم


    نجعل كل أيامه أعيادا

    أحمد ولد الخطاط


    وضعية السوق العالمي لخامات الحديد ومستقبل "اسنيم" (ح1) / د.يربان الحسين الخراشي



    رحم الله المثقف الموريتاني! / المرابط ولد محمد لخديم



    شرح الصدر / أحمد باب ولد محمد الخضر



    أخبار غير سارة !

    محمد الأمين ولد الفاضل


    البيظان والدولة المركزية / داوود ولد أحمد عيشة



    الصحراء الغربية: آفاق الحل

    يحيى احمدو


    هكذا تمنع المواقع من الوصول لبياناتك الخاصة عبر كروم



    الطاقات المتجددة.. التجربة الموريتانية في الميزان الأفريقي / محمد ولد محمد عال