وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
مزار بلال الولي - دعوى قضائية ضد شركة أم سي أه MCE

مقال خمس نجوم
القصة الكاملة لاستخراج فوسفات "بوفال"
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    قراءة في النجاحات الدبلوماسية، والتحديات السياسية ،والمجتمعية الراهنة

    محمد الشيخ ولد سيد محمد

    الثلاثاء 5 حزيران (يونيو) 2018 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    أ- النجاحات الدبلوماسية
    لا يختلف المراقب الوطني والدارس الأجنبي ، بأن موريتانيا عبرت بسلام مخاض الربيع العربي بكل انحناءاته، لأن رؤية استباقية للتغيير كانت قد رسمت ونفذت على مراحل وبنجاح.
    واليوم يتفق الطرفان على أن موريتانيا تحت قيادة الرئيس محمد ولد عبد العزيز، تمثل رقما صعبا في معادلة الأمن والتنمية بدول الساحل والمغرب العربي،

    وقد مكنتها نجاحاتها الدبلوماسية من أن تستضيف لأول مرة في تاريخ جمهوريتنا الفتية، قمة عربية ناجحة، هي قمة نواكشوط المسماة قمة الأمل خلال مؤتمر القمة العربية السابع والعشرين الذي عقد بين 25-27 يوليو في العاصمة الموريتانية نواكشوط.، وهي اليوم تستعد بخطوات واثقة لاحتضان قمة نواكشوط الإفريقية في1و2يوليو2018 بحضور الرئيس الفرنسي الجديد، ومراقبين من مختلف محاور النظام الدولي الراهن.
    وهذه النجاحات الدبلوماسية لم تتأت لنظام وطني من قبل، وهي تؤكد معطيان هامان : وجود إرادة سياسية شجاعة لقائد النهج ورفاقه، وثقة عالية من أبناء الأمة العربية والقارة السمراء في ميكانيزما هذه القيادة وحكمتها في فض النزاعات الإقليمية والقارية.، وهي نجاحات تستحق بجدارة طواقم مؤهلة ، وقيادات حكامة متأنية، كفوءة وراشدة.
    ب- مؤشرات التحديات السياسية والمجتمعية الراهنة
    إن مؤشرات عديدة باتت جلية ، تحتم على عقلاء المشهد إدراك منعرجاتها وآثارها القريبة والبعيدة،لقدتم للنظام ما أراد من إلغاء مجلس الشيوخ، وتمرير مخرجات الحوار، وتغيير اللجنة المستقلة للانتخابات، ولم يتم ذلك بقطف الورود بل إن تصدعا في الشيوخ ، وتزحزحا في التحالفات داخل قبة الأغلبية ، يشاهد دخانه، وتسمع أجراسه.
    لكن المقلق في تلك المؤشرات هو استسهال البعض للتحالف مع حركات اليمين المتطرف،والترويج لنضال أعرج، ومحاولات البعض بعنجهية الازدراء بمطالب نقابات عمالية خدمية، والنظر إلى الكيف في الطاقة المتفجرة، كالنظرة إلى الكم،بعد أن أصبح العداد بوتيرة الرياح
    وأضحت الأعين شاخصة الى المجهول.
    ولكي لا نكني كناية – المبلسين والمصفقين- فإننا نسوق إلى الأرض الجرز، مؤشرات يعقلها الصائمون، ومن يهش بعصا موسي فيأفك بثعبانه المبين: السحرة والسكارى المدمنين، من شابت نواصيهم في لعب الورق، واغتياب المسلمين.
    المؤشر الأول:
    إن وقوع المزيد من التأزم السياسي داخل الأغلبية الرئاسية "محتمل للغاية"، ومؤثر مقلق على الانتخابات التشريعية والبلدية التي تطرق الأبواب، بسبب فشل الأطراف الرئيسية داخل أغلبيتنا في وضع ماضي خلافاتهم " العبثية" وراءهم، وبسبب غياب رؤية (المستقبل المشترك)
    الذي يجمع الكتلة الأكبر لهذه الأغلبية، إضافة إلى آثار "أزمة مجلس الشيوخ"، و "تداعيات حملة الانتساب والتنصيب الجارية" ، اللتان أوجدتا شروخا متفاوتة داخل تيارات هذه الأغلبية، التي لم تعد تمتلك وجهة سياسية جامعة، وأصبحت خلافاتها الشخصية حادة.
    المؤشر الثاني:
    يواجه النظام شبكة أخطبوط تضم حركات عنصرية، وتكفيرية ، ودعاة كراهية ، مدعمين بجهات مغاضبة تضم شبكة من رجال الأعمال المتمرسين ورجال العشائر المتربصين ، ويوجد في لب المشهد "آذان" للحركة الصهيونية العالمية.، ووكلاء مردوا على تقديم لتقارير للسفارات الأجنبية بمحاور مصالحها المتعددة.، عن الطيف السياسي والاعلامي والاقتصادي والمجتمعي في أرض المنارة والرباط..
    في مواجهة هذا الواقع وتحدياته لا يبدو أن الجبهة الداخلية للأغلبية سالمة من اختراق هذا الأخطبوط، فقد تم اختراق الصفوف منذ أمد على شكل "قراصنة حرب ارقام البيانات المعدة بمكر وخداع"، وتمت التضحية بعدد كبير من جنود الرئيس ، وصف من المخلصين لمشروع الاستقرار السياسي، الرافض لثورات الرحيل والفوضي الخلاقة في معارك تسع سنوات خلت للأسف بواسطة قراصنة استعملوا ألوانا من المكر الخفي؟
    هل من الممكن تصحيح وضعية جنود الرئيس (خبراء، سياسيين ، اقتصاديين، إعلاميين، دبلماسيين، منتخبين)، ألقوا من السفينة من قبل قراصنة مهرة ، أو ذئاب قميص يوسفـ ، قبل دخول معركة انتخابية باتت على الأبواب، و تنطلق إحداثياتها في أقل من شهر.
    المؤشر الثالث:
    خطاب العقلانية والحوار والالتزام بالدستور والقيم الديمقراطية الواضح، في رؤية وخطابات رئيس الجمهورية، وخرجاته الإعلامية، يناوئه خطاب متذبب في أركان الأغلبية، في كل اذرع الخطاب السياسي، و مساحات العمل الإعلامي، وتشويش متعمد من قبل دوائر نافذة انشغلت بتصفية حساباتها الشخصية والفئوية والقبلية والشرائحية والجهوية، وهو ما يهدد بجدية الانجازات التي تحققت بجهد مضن ، انجازات نذكر بأنها لم تتحقق بالصدف، وتمت بجند غير هؤلاء، جسدت بحق الإجماع والمصداقية، وأفشلت في الماضي أبواق النفاق وزمار المجاملة.
    المؤشر الرابع:
    الأجندة الانتخابية تتلازم مع الأجندة الخارجية ،من مؤتمرات وزيارات و من أزمات عربية وافريقية وعالمية ضاغطة، وهي في الاتجاهين متداخلة ومترابطة، و متلازمة ومتعاكسة طرديا.
    وليس من الممكن أن يتقدم بعض هذه الأجندة على بعض، لأن السلطة والاستقرار والمستقبل الآمن ، يبقون أهم من كل الأجندة الخارجية جملة وتفصيلا ، وبلدان الأزمات "الانتخابية ،و الاقتصادية ،و الأمنية" في الشرق والغرب(ايطاليا، اسبانيا، أوكرانيا وكوريا)، وفي الجنوب والشمال(مالي وليبيا ، سوريا والعراق، قطر وايران، اليمن ووسط إفريقيا، الأردن وماليزيا)، أمثلة ساطعة وتجارب مقنعة.، لتؤخذ منها الدروس بكرة وعشيا.
    ج – أهم الآليات المستوجبة:
    إن وضع وتنفيذ آليات الحكامة، و الوضع الآمن من الهزات يتطلب حزمة من الإجراءات الجريئة والاستباقية:
    1- أهمية بروز آلية للتفكير الاستراتيجي والتخطيط، الذي يمكننا من تحديد مستقبلنا ، ورفع مستوى كفاءتنا الذاتية والإقليمية في حماية انجازات الرئيس من جهة ، وحماية أمننا القومي ضد المخاطر السياسية والعسكرية الخارجية الضاغطة من جهة أخرى، ويتطلب ذلك فورا طي صفحة التوترات داخل الأغلبية جملة وتفصيلا. ، وذلك يتطلب جهدا حازما ، لا يتقاعس عن إبعاد المتخالفين والمتصارعين.، من قيادات الآليتين التنفيذية والسياسية.، لأن هؤلاء المتخالفين ارث صراعاتهم مفسد لأية منافسة انتخابية يراد أن تؤسس لمستقبل مغدق.
    2- أهمية وضوح الرؤية في مجال الأجندة الانتخابية، ورموزها ذات الطابع الوطني والجماعي:بإعلان فخامة الرئيس كمرجعية وطنية، لأجندة المستقبل وآلياته ، لأنه الضامن لانتظام المؤسسات دستوريا.
    3- منع دعاة الكراهية ، والتكفيريين، والعنصريين، من أن يكونوا "قوة عنقودية " في البرلمان والهيئات الانتخابية المقبلة، أمام مجموعات من الشرائحيين والقبليين والمتمصلحين ، لا يحملون رؤية و لا يقدمون فكرا موازيا.، وهو عمل يتعلق بجودة الترشحات في الأحزاب المعترف بها و بصرامة احترام الدستور وقوانين الجمهورية.
    4- لابد من وجود جهاز سياسي حقيقي غير مفبرك،ويدار بروح الإجماع لا بروح الثأر وتصفية الخصوم، مدعوم بمظلة إعلامية ذات مشروعية ومصداقية وأهداف نبيلة .، و مردف بآلية تمويل شفافة وفعالة ، تخرج الوطن - كل الوطن- من المرحلة الحرجة عالميا وإقليميا.، وحقبة الانتخابات التشاركية الأولي بعد سنوات وطنيا.
    إلا أن الأهم في هذه المرحلة أن يحافظ البلد على انجازاته ومؤسساته، وأن لا يتعرض المحاربون القدماء للتشويه والازدراء، وأن لا تسوق أجندة المتطرفين من قبل أحزاب "الظل" ورجال أعمال "ظلال الوهم وتجييش الأحقاد"خارج الحدود.، لأنه لا مال أهم من الوطن، ولا استحقاقات أهم من هوية واستقرار هذا البلد المتمعدد المخشوشن (مرابطين) و "منبطحين"، (مهاجرين )، ولواذا متخلفين.، أعراب خشية أو أعراب تملق ونفاق.
    اللهم ألهمنا رشدنا ، وأعذنا من شرور خلقك.



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    دعوة إلى رص الصفوف، ومسح الجروح / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    قمة العهد والأسود؟

    محمد الشيخ ولد سيد محمد


    جليد بلا دخان؟

    محمد الشيخ ولد سيد محمد


    قريبا منصة السياسة والتنمية الخاصة بأهل باركلل



    الولي مصطفى السيد، الشهيد أم القتيل

    إسماعيل ولد الشيخ سيديا


    ديمي منت آبا... واحة أغنيات في صحراء موريتانيا



    الحكام الجدد و سياسة الصندوق الأسود

    البشير بن سليمان


    ثانوية گرو تنعي أحد عمالها

    تعزية


    وثبة الصواب مغالبة للتيار ونبذ للتجزئة

    باباه ولدالتراد


    مَوْضَةُ "التًأْزِيمِ السِيًاسِيِ بِلَا سَبَبْ" / المختار ولد داهي