وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
موريتانيا...انتخابات سبتمبر وحسم أسئلة المشهد السياسي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    دعوة إلى رص الصفوف، ومسح الجروح / محمد الشيخ ولد سيد محمد

    الأحد 24 حزيران (يونيو) 2018 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    تقود الصين حراكا عقلانيا فى شبه القارة الكورية، يؤسس لإخماد الحروب في العالم،
    وإطلاق( طريق الحرير) لتنمية شاملة في المعمورة.
    وتقود أثيوبيا الجديدة، قطار السلام في شعوب إفريقيا ، بعد عشرين سنة من الحروب الطائفية المدمرة، والعراك الاديولوجي المثخن بالجراح.

    ويحاول الثالوث الأوروبي في دول المؤسسات: ألمانيا وفرنسا واسبانيا، وقف حروب الولايات المتحدة الجديدة ، ضد المهاجرين ، وضد المناخ، وضد القانون الدولي والاتفاقيات الحقوقية والتجارية العالمية.
    في الضفتين أكثر من انتخابات تحولت إلى أزمات هيكلية خانقة، في ايطاليا وماليزيا واسبانيا أوروبيا، وفي العراق وتركيا صراع بين مكونات كردية ونورسية ، وشيعية وسنية، وتبدو الأوضاع غائمة في دول المجال: مالي وليبيا بالخصوص ، و تتدحرج كرة الثلج في انتخابات الجزائر، وأزمة الريف المغربي، والأزمة الاقتصادية في كل من الأردن وتونس ولبنان، و لا يزال الرهان على علاقات مستقرة مع السنغال في ملفات الصيد والغاز والهجرة السرية والقواعد الأجنبية وايواء دعاة الكراهية محل نظر ودراسة.
    منذ عشرية أزفت، يقود بلدنا حراك قمم عربية وافريقية وأمنية وفكرية لتثبيت مقاربة أمنية وتتموية هي محل إجماع وتشاور واسع، وأينعت بعض ثمارها.
    يقر مجلس الوزراء الأخير المنعقد يوم الخميس 21 يونيو2018 ، دعوة الهيئة الانتخابية، من أجل انتخاب النواب في الجمعية الوطنية والمستشارين الجهويين والمستشارين البلديين، التي تقرر إجراء تنظيمها في الشوط الأول يوم السبت فاتح سبتمبر 2018 ،وفي شوط الثانى يوم السبت 15 سبتمبر 2018
    ومن أجندة محكيات مؤتمر الحزب الحاكم، المؤجل عدة مرات، أنه قرر عقد مؤتمره العام في 6أغسطس2018م، أي أربعة أيام بعد إغلاق أبواب الترشح لانتخابات يشارك فيها الجميع، تقرر طبقا للمرسوم أن تكون آجال الترشح لها ا بين يوم الأربعاء 18 يوليو 2018 عند الساعة صفر ويوم الخميس 02 أغشت 2018 عند منتصف الليل.
    يتطللب التحدي الانتخابي المعلن، والأزمات المشتعلة في المحال الصحراوي والساحلي وعبر منافذ البحار، رؤية استشرافية تتجاوز مصالح النخب الهشة الحالية عندنا في قطبي الولاء والبراء، المنفعلة بمصالحها الشخصية، وصراعاتها المحلية، وتخندقاتها الحزبية والفكرية الضيقة والدوغمائية والنفعية؟
    ومن إدراك المدرك أن نعلم أن الفرق شاسع، بين الانتخابات الداخلية للأحزاب بصورة مفبركة وموجهة وبحدود مفتوحة مع كل المنتسبين للمعارضة والأغلبية.، وبين فرز صناديق انتخابات تعددية شفافة، يشارك فيها لأول مرة بعد2009،كل مكونات الطيف السياسي بمعارضاته الناصحة والناطحة.
    نلمس بوضوح أن هناك من بسوق بعنجهية لمخرجات الانتخابات الداخلية للأحزاب منذ الحزب الجمهوري، وقبله هياكل التطوع، مرورا بحزب عادل ، وحزب ما فوق المليون منتسب، يرسمون سياسة الوحدات و الأقسام ، يختارون البعثات والآجال، ويفتحون الانتساب من الصفر ، وبدون معيار للولاء ، ويجعلون الكم معيارا مسبقا لتصفية الخصوم ، ولترشيح حلفاء ، ويضعون مخرجات البيانات الموهومة هذه بعلاتها وشبهاتها، كمسلمات على الطاولة وعبر السينفونية المشروخةالتي تقول: أنا أزور أنا موجود، وأنا أشتري أنا موجود، وأنا أستخدم ذلك ضد خصمي لسلبه إرادته أنا موجود، وأنا أتلاعب بهيبة الدولة ومواردها لمصلحة شخصي وطائفتي وزمرتي: أنا القوي، وأنا الحزب ، وأنا الحكومة ، وأنا الدولة.
    فالخلط بين المرائي والغشاش، كالمزج بين الحزب الجمهوري وأجهزة الدولة، وهذا هو بعينه العودة إلى الصفر المكعب.
    أخطر ما يهدد الآن السلم والمنجزات ليس فقط الجفاف وتشرذم الأغلبية الهجينة، ولكن تكريس نهج التصفيات ، وتأجيج أشكال الصراع وبث الأحقاد، بدون مبررات مدركة ، وبدون أسس مقنعة، في وجه انتخابات مصيرية ومفصلية.، تحتاج منذ أمد ثلاث سنوات إلى رص الصفوف.، ومسح الجروح.
    نحن ندخل حروب الانتخابات الآن ، و نحن ندفع فاتورة غلاء الصراعات وأخطاء حسابات من لا يريد إلا الحفاظ على مصالح رئاسة حكومة أو رئاسة حزب.
    وحساب هؤلاء إن حسموا المعركة ، وفسد البناء، لا يعنيهم في شيء ، إن حافظوا هم على تربعهم على هذه الكراسي ، حتى ولو ذهب النظام ومنجزاته إلى المجهول، وتحولت مؤشرات البلد من حال الأحسن إلى حال الأسوأ.
    أغلب المراقبين يخشى من وجود هيئات انتخابية في ثلاثة أشهر: برلمانية، وبلدية ، وجهوية.. تشكل اقتطاعات لخطابات :الكراهية ، والعنصرية، والحركات الشعوبية والشيوعية ، وأن يقود ذلك الى محاصصات كانتونات في الشأن العام ومرافق الدولة، وهذه الديمقراطية الكانتونية(على شكل الايطالية واللبنانية والعراقية )، قد تحول بلد ثراء التنوع ونصاعة المحظرة ، إلى قسمة ضيزي بين "شبابيك ايرا، والمستهزئين ، وافلام ، والكادحين".
    وهذا يعني بوضوح كل أن شيء سيكون مجالا ل(ادارة المحاصصة،) بما في ذلك الهوية الدينية ، والوحدة الترابية، وشكل الدستور والعلم، والعلاقات الخارجية، وقوانين النوع وشكل النظام الرئاسي الجمهوري.
    فكرة خلق حكومة كفاءات ودبلوماسية ذكية، وأحزاب برامح، ونظام برلماني شفاف هذه واجبات المرحلة،، ستصبح مجالا للمداولة والصراع المحتدم .
    لماذا الصينيون والأثيوبيون والسنغافوريون ،يخرجون نخبة لا تتصارع على هويتها و قيادتها وبرامج منجزاتها، ونحن كلما يقدم لنا الساسة في موريتانيا هو صخب الصراع وأفيون الوشايات، والشك الديكارتي في المسلمات ؟
    يستحق بلدنا وسائسنا وشعبنا ،ساسة غير كفيفين ، وإعلاما تنمويا متحررا وليس أحاديا،وأحزاب برامج وعقول نيرة ،لا يتصارعون على الفتات، ولا يدخلون بلدهم ب(خفة مزاج) الأزمات.،ولا يصفون خصومهم (بالافتراءات)، ولا يشنون حروبا ب(الوكالة) على الأصلح والكيس من الموريتانيين والموريتانيات .
    يؤسسون لنهج مصالحة بينهم ، لا يستثني أحدا، ولكن لا تأخذه في الحق لومة لائم، يؤمن أصحابه بأن: البشر يموتون، وهم عن كل صغيرة وكبيرة سيحاسبون،و يوقنون بأن البر لا يبلى،والذنب لا ينسى، وبأن الديان ملك الملوك ومالك الملك وحده حي قيوم لا يموت.



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    الصحراء الغربية ليست جزءا من المغرب ( العدل الأوروبية )



    Comment je suis devenue une mégère après cinq mois sans internet

    Alice Maruani | L’Obs


    أولوياتنا ، رضا الله بر الأمان / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    جلسة شاي وشعر بين محمد الأمين السالم والشاعر محمد ولد الصوفي (الحلقة 2)



    الاتجاه المعاكس، والاحترام الواجب / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    د. اسحاق الكنتي ضيف سكاي نيوز عربية للحديث عن اسباب إغلاق مركز تكوين العلماء وجامعة ابن ياسين



    إعلان صوت الشمال و الساحل و فروعه معالي المواطن تفضل



    مُلَاحَظَاتٌ حَوْلَ تَنْظِيمِ و تَسْيِيرِ اِقْتِرَاعِ سِبْتَمْبَرْ / المختار ولد داهى



    الدين قيم مشتركات لا تحتكر، وصناعة محبة وسلام / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    سياسة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية في مقاطعة مقطع لحجار إلى أين ؟!

    إسلمو ولد سيدي أحمد