وكالة صحفي للأنباء

  • بحث في المواقع الإعلامية الموريتانية


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
الإلحاد.. موقف عقلي أم مأزق نفسي؟
 
 

دليل المواقع


- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- السياسي

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    تَذْكِيرٌ بتعَهُّداتِ الرئيس المنتَخَبِ بخُصُوصِ الحِوار السِّيَّاسِيِّ المختار ولد داهى،سفير سابق.

    الاثنين 8 تموز (يوليو) 2019 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    خابَ توقعُ العديد من المراقبين الوطنيين و الأجانب بخصوص "اعتراف متفاوِتِ الحرارة " من "المترشحين الأربعة " بنتائج الانتخابات الرئاسية التى حازت الشرعيات الأربعة:الدستورية،القضائية،الفنية و الرقابية.

    و ازدادت خيبة المراقبين بحَيْرَةٍ و صدمةٍ من دعوة "المترشحين الأربعة" إلى حوارٍ سياسي لم يوضحوا أهدافه و لم يقترحوا آلياته و لا أطرافه و لا مَوَاقِيته، كأنما هو قَوْلٌ أُلقي على عَواهِنه أو "نهاية كلام" أو "تأنيب ضمير" على اقتراف سَلْبِيَّةِ و "شبه ذَنْبِ"الرفض غير المبرر لنتائج الانتخابات.

    و سعيا شخصيا منى لإنارة الرأي العام الوطني- إنارةً لا علاقة لها بحملة المترشح المنتخَب التى وضعت عَتَادَها و أثقالها و انتهت صلاحية ألقابها و مأمورياتها- أذكر بتعهدات المترشح المنتخَبِ المسطرة ببرنامجه الانتخابي و المطمئِنَة لجميع الشركاء بخصوص الحوار السياسي و المبيِّنةِ للمترشحين الأربعة أنهم بدعوتهم للحوار إنما "يقتحمون بابا مفتوحا على مصراعيه"، و من أبرز تلك التعهدات:-

    أولا- انتهاجُ الحوار سلوكا و منهاجا:تعهد الرئيس المنتخب محمد ولد الشيخ الغزوانى فى خطابه الجامع بمناسبة "حفلِ-مهرجان" إعلان الخطوط العريضة لبرنامجه الانتخابي بانتهاج الحوار سلوكا و منهاجا حول كل القضايا الوطنية و مع جميع الشركاء و الأطراف المعنية بها و ذلك طيلة المأمورية الرئاسية و من المعلوم أن خطاب إعلان البرنامج الانتخابي يحوز نفس قوة و حُجِّيَّةِ البرنامج الانتخابي تماما كحيازة ديباجة الدساتير نفس حجية و قوة موادها.

    ثانيا-تفعيل "الحوار الفَصْلِيِّ"بين رئاسة الجمهورية و زعامة المعارضة: التزم المترشح المنتخب بتفعيل و تنشيط "الحوار الفصلي" بين زعامة المعارضة و رئاسة الجمهورية من خلال الحرص على انتظام دوريته،شمولية مواضيعه،صراحة حديثه و إيجابية مخرجاته،..

    ثالثا-مأْسَسَةُ إطار تشاوريٍّ بين أحزاب الموالاة و المعارضة:تعهد المترشح المنتخَب بخلق إطار تشاوري بين أحزاب الموالاة و أحزاب المعارضة يسمح بالتشاور الدائم حول القضايا التى تتطلب بناء إجماع وطني كالعدالة الاجتماعية و مناصرة الفئات المغبونة و إصلاح التعليم كما يوفر الإطار المؤسسي لتقريب و جهات النظر و التسيير الهادئ للاختلاف و التجاذب بين الموالاة و المعارضة الذى هو من سُنَنِ الديمقراطية:

    رابعا-تنظيم حوار وطني جامع حول "المؤسسات الجمهورية":ورد بالبرنامج الانتخابي للرئيس المنتخَب محمد ولد الشيخ الغزوانى تعهده بتنظيم حوار وطني جامع-لا يستثنى أحدا- يضم كل القوى السياسية و الوطنية من أجل مزيد عقلنة و مقروئية و ترشيد و تَبْيِئَةِ المؤسسات الجمهورية.

    أعتقد أن هذه التعهدات الواردة بالبرنامج الانتخابي للرئيس المنتخَب بخصوص الحوار الدائم متعدد الآليات كفيلة -إن اطَّلع عليها المترشحون الأربعة و فهموها و تَمَلَّكُوهَا- بطمأنتهم على مستقبل شراكة إيجابية خلال الخمسية المقبلة،شراكةٌ كلماتها المفاتيحُ:الاعتراف-الاحترام-التنسيق.

    و رغم استغرابي و صدمتى من عدم اعتراف "المترشحين الأربعة" بنتائج الانتخابات الرئاسية "كاملة و متكاملة الشرعية" فإن توقعى المؤسس على الشَّيْبَةِ النضالية للمترشحين و "الحكمة الصارمة و الصبورة"للرئيس المنتَخَب هو أن تنقشع خلال أسابيع معدودات "سحابةُ عدم الاعتراف"ليحل محلها "خريف ديمقراطي رائع".


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    التضاد.. من عجائب اللغة وغرائبها!
     

     

    التَّيْدُومْ في الذاكرة الأدبية الموريتانية

    الولي طه


    الصداقة الحق

    مـحـمـد الـمـرتـضــى


    معالي الوزير المحترم، إلى أين أتجه؟! ( قصة قصيرة رائعة تستنكر قرارا وزاريا جائرا في موريتانيا)*



    جميل منصور يعلق على استقبال الرئيس غزواني لاحمد ولد داداه.. هل نسى: السؤال عن المعلوم مذموم؟



    الإلحاد.. موقف عقلي أم مأزق نفسي؟

    إبراهيم الدويري


    حول منهج الرئيس غزواني في تعيين المسؤولين السامين في الدولة : شهادة من رفيق له في السلاح...



    رئاسيات 2019 : المأمورية الثالثة

    سيد أحمد ولد مولود


    التضاد.. من عجائب اللغة وغرائبها!



    رؤية استراتيجية لتنمية الأوقاف في موريتانيا

    د. سيدي محمد محمد المصطفى


    التسامح في تجربة الشيخ محمد المام