وكالة صحفي للأنباء



الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
إشعار بخصوص تحرير الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا

مقال خمس نجوم
دراسة: ما هو آليكسا؟ وكيف يتم ترتيب المواقع في منصة “موريتانيا الآن”
 
 

دليل المواقع


- مخطوطات

- ريم برس

- فرصة

- اتالفة

- المصدر

- الاقتصادي

- موريتانيا المعلومة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- السياسي

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- أنباء

- صحفي

- الدلفين برس

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    لا ديمقراطية بدون تناوب سلمي وسلس على السلطة تلك...

    الجمعة 2 آب (أغسطس) 2019 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    لا ديمقراطية بدون تناوب سلمي وسلس على السلطة تلك حقيقة يعلمها الجميع، ولكن هناك حقيقة أخرى يعلمها الجميع أيضا، وهي أن التناوب السلمي والسلس على السلطة هو ظاهرة ديمقراطية نادرة الحدوث في قارتنا الإفريقية، وهو أكثر ندرة ـ بالتأكيد ـ في عالمنا العربي.

    ونظرا لندرة حدوث عمليات التناوب السلمي على السلطة في منطقتنا العربية والإفريقية فإننا لن نبالغ كثيرا إذا ما قلنا بأن ما تعيشه موريتانيا في يومها المشهود هذا هو ظاهرة ديمقراطية نادرة الحدوث في دول المنطقة، ولذلك فهي ظاهرة تستحق التثمين والإشادة من كل المهتمين بالديمقراطية في هذه المنطقة من العالم.

    فكم هو مثير للفخر والاعتزاز أن يحكمنا في هذه البلاد رئيسان في يوم واحد، رئيسٌ يستقبل الضيوف في صباح اليوم، ورئيس آخر يودع نفس الضيوف وفي مساء نفس اليوم. إنه لحدثٌ عظيمٌ أن يُصْبِحَ مواطن عربي إفريقي على رئيس يحكم بلاده، وأن يمسي على رئيس آخر يحكمها، وأن لا يتخلل ذلك موتٌ غَيَّبَ الرئيس الأول، أو بيانٌ عسكري رقم واحد جاء به الرئيس الثاني.

    من حقنا في هذه البلاد أن نفتخر وأن نشيد بهذه الظاهرة الديمقراطية النادرة الحدوث في منطقتنا العربية والإفريقية، ومن حقنا أن نفرح بها خاصة وأننا نعيش في منطقة من العالم نَدُر فيها حدوث انتقال سلمي على السلطة، بل إن بعض بلدان هذه المنطقة ما تزال تعيش اليوم حروبا وفتنا داخلية بسبب عدم تمكنها من تحقيق مبدأ التناوب السلمي والسلس على السلطة.

    من حقنا في هذه البلاد أن نفرح بهذه الظاهرة الديمقراطية النادرة الحدوث، ولكن علينا أن نضبط مستوى فرحنا هذا، وذلك حتى لا ننسى حجم التحديات الهائلة التي تهدد المسار الديمقراطي في بلادنا.

    ومن هذه التحديات يمكننا أن نذكر:

    1 ـ أننا كنا قد عشنا في يوم 19 إبريل من العام 2007 حدثا مماثلا اعتقدنا بأنه كان سيشكل نقطة تحول في ديمقراطيتنا المتعثرة، فإذا بنا نستيقظ ذات صبيحة أربعاء (6 أغسطس 2007) على انقلاب عسكري على الرئيس المنتخب.

    2 ـ أن انتخابات 22 يونيو حدثت في ظروف سياسية غير توافقية، وأن الإعلان عن نتائج تلك الانتخابات قد صاحبته اعتقالات واستنفار أمني غير بريئ، هذا فضلا عن رفض المترشحين الخاسرين الاعتراف بتلك النتائج رغم عدم تمكنهم من تقديم أدلة مقنعة على حدوث تزوير أثر جوهريا على تلك النتائج.

    3 ـ أننا في هذه البلاد، وعلى الرغم من تألقنا الديمقراطي بالمقارنة ببعض دول المنطقة، إلا أننا ما نزال نعيش تخلفا كبيرا في مجالات عديدة كما هو الحال مع الصحة والتعليم والتشغيل والبنى التحتية ومحاربة الفقر…إلخ

    لا أريد أن أكدر صفو يومكم المشهود هذا ببسط وتعداد التحديات التي تواجهها بلادنا، ولذلك فسأختم هذا المقال بتحريف بسيط لكلمة عربية قديمة: اليوم فرح وغدا أمر.

    حفظ الله موريتانيا..

    محمد الأمين ولد الفاضل


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    سيارة للبيع
     

     

    كورونا : إلي حد الآن نجحت الحكومة و فشل قادة الرأي



    كورونا...فقه الأحوال والأزمنة

    أحمد الخطاط


    السفير الصيني هو من يغرد ويعتز بالعلاقات الثنائية بين البلدين



    مَعًا للتخفيف من الآثار السلبية لفيروس كورونا

    إسلمو ولد سيدي أحمد


    البطل أمحمد خداد في ذمة الله

    يحيى أحمدو


    الحملة الاحترازية: الدكتورة فاطمة بنت عبد الفادر كانت سباقة..!



    تبرعات لا تسد رمق الجوعى

    محمد المهدي صالحي


    الصين أفضل شريك وقت الضيق لبلادنا

    د. يربان الخراشي


    الحجر الصحى فى أعين الفرزدق

    مريم أمبيريك


    أهل شنقيط حماة العربية (تدوينة)

    ياسر أبوهلالة