وكالة صحفي للأنباء



الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
توصية بخصوص تحرير الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا

مقال خمس نجوم
الخياطة - لطرة الحسن ولد زين على لامية الأفعال
 
 

دليل المواقع


- صحفي جديد

- الأرصاد الجوية

- مخطوطات

- ريم برس

- فرصة

- اتالفة

- المصدر

- الاقتصادي

- موريتانيا المعلومة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- السياسي

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- أنباء

- صحفي

- الدلفين برس

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    الساحل ميديا تسدل الستار على أعمال الندوة العلمية حول ظاهرة الإرهاب بمنطقة الساحل الافريقي

    الثلاثاء 19 حزيران (يونيو) 2012 إضافة: ()

    نواكشوط - صحفي - شهد فندق الخاطر بالعاصمة نواكشوط مساء أمس الاثنين 18 / 6 / 2012 تنظيم فعاليات الندوة العلمية التي نظمتها وكالة الساحل ميديا بمناسبة مرور عام على انطلاقة موقعها الألكتروني ، وقد اختارت الوكالة أن يكون موضوعها هو "الأبعاد الاجتماعية والأمنية لتنامي ظاهرة الإرهاب بمنطقة الساحل الإفريقي"

    لندوة التي استمرت على مدى ثلاث ساعات متواصلة من النقاشات والحوارات بدأت بآيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة لرئيس المركز الموريتاني للدراسات الإجتماعية والتنموية الذي اشترك مع الوكالة في تنظيم الندوة ، ثم أعقبتها كلمة لمدير وكالة الساحل ميديا محمد الأمين ولد الحنفي حيث رحب بالحضور وأثنى على جميع الجهات التي ساهمت بشكل مباشر أو غير مباشر في إقامة هذه الندوة وإنجاحها.

    بعد ذلك أحيلت الكلمة للمحاضر الأول الدكتور النان ولد المامي الذي تناول البعد الإجتماعي لتنامي ظاهرة الارهاب بمنطقة الساحل الافريقي، وقد تطرق الدكتور النان في هذا المحور إلى تعريف ظاهرة الارهاب مبرزا على الخصوص ما تضمنه تعريف الأمم المتحدة لهذه الظاهرة من نواقص، اضافة الى تعارض بعض تعريفات الارهاب مع ما يسمى ب "الشرعية" أو عدمها.

    ثم تناول بعض المتغيرات البيئية التي قد تدفع بالفرد الى تبني العنف كأداة للتعبير عن تطلعاته، وأعتبر الدكتور النان أن البيئة الخارجية هي الأهم واللاعب الرئيس في انحراف الفرد نحو هذا السلوك المستهجن ، مبرزا أن أهم عناصر البيئة الخارجية هي الأسرة ثم المجتمع ثم الدولة في بعض الأحيان. واعتبر ان أول سبب يؤثر في الفرد ويدفعه بشكل مباشر إلى التماهي في الاعمال التي تصنف على انها ارهابية هو فقدان الثقة في النظام الاجتماعي ثم فقدان التواصل بين فئات المجتمع، وأخيرا هناك التفكك الأسري الذي يشكل عنصر حاسما لدى بعض الأفراد للالتحاق بصفوف الجماعات الارهابية والمنحرفة .

    ورفض الدكتور النان اسناد أسباب ظاهرة الإرهاب لنوع التعليم الذي يتلقاه الفرد ، خاصة التعليم "المحظري". داعياا إلى مزيد من البحث في الأسباب الكامنة وراء انتماء الأفراد للتنظيمات الإرهابية، متناولا فعل الارهاب وتجريمه المختلف عليه من طرف ضحاياه ومنفذيه.

    أما البعد الأمني لتنامي ظاهرة الارهاب بمنطقة الساحل الافريقي فقد كان هو المحور الذي تناوله الدكتور ديدي ولد السالك حيث أشار في بداية حديثه إلى تحديد الحيز الجغرافي لمنطقة الساحل الذي قال إنه يضم البلدان الواقعة على الخط الفاصل بين المحيط الاطلسي والبحر الاحمر ابتداء من موريتانيا وانتهاء بالسودان والصومال مرورا بمالي والنيجر واتشاد، واضاف أن هناك جملة من العوامل المتداخلة مع بعضها التي تسببت في انتشار ظاهرة الارهاب في هذه المنطقة أولها فشل الدولة الوطنية التي تعاني من اختلالات في الهوية الثقافية والسياسية والاجتماعية ومن ازمات اقتصادية متتالية ، اضافة الى اتساع الرقعة الجغرافية ووجود مناطق غير مأهولة بالسكان، وهذه العوامل مجتمعة أدت إلى وجود فراغ، وأينما وجد الفراغ وجدت " القاعدة" وجلبت معها اعداءها الغربيين.

    وأكد الدكتور ديدي ان هذه منطقة الساحل اصبحت الآن تحقق العوامل الرئيسية لنشأة الارهاب وهي:

    ـ الفراغ الأمني

    ـ وتوفر العنصر البشري المستعد للالتحاق بالتنظيم

    ـ التمويل الذي تحقق عن طريق احتجاز الرهائن الغربيين والحصول من ورائهم على فديات.

    هذا بالإضافة إلى تجارة السلاح التي انتشرت بكثرة بعد سقوط نظام معمر القذافي في ليبيا سنة 2011 معتبرا أن الوضع الليبي الراهن يصب في مصلحة تنامي قوة الارهاب بالمنطقة.

    وأضاف أن هناك اسبابا اخرى ينبغي عدم اغفالها ومن اهمها تراجع القيم الناتج عن تراجع الانتاج الفكري، وغياب التفاعل الدينامكي الذي يحفز على السلبية في المجتمع. كما أكد الدكتور ديدي والد السالك على أن القهر والتهميش الثقافي من أكثر أسباب تفاقم ظاهرة الإرهاب.

    وفي ختام الندوة رد المحاضران على تساؤلات وتدخلات الحضور التي عمقت وأثرت النقاش حول هذا الموضوع. يذكر أن الندوة حظيت بتغطية اعلامية متميزة، حيث حضرت كل من قناة شنقيط والتلفزة الموريتانية للتغطية.


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    الكلام في صلاة الجمعة
     

     

    اضطرابات أميركا: من أين وإلى أين؟

    وليد فارس


    إكس ولد إكرك يكتب عن الشاعر الرمز أحمدو ولد عبد القادر



    كيف نتعامل مع شائعات كورونا ضد العالم الافتراضى؟

    اعل الشيخ ولد تقي الله درمان


    صناعة الكمامات تنتعش في موريتانيا رغم تفضيل المواطنين اللثام – تقرير مراسل العربي محمد عبد الله ممين



    ذكرى المجازر في البطاح بمناسبة انتفاضة 29 مايو 1969

    محمدٌ ولد إشدو


    ضرورة تهذيب العناصر الأمنية

    عثمان جدو


    سليمان ولد الشيخ سيديا.. حاتم موريتانيا ومحامي الاستقلال والتعددية السياسية



    تضارب المواقف الراديكالية .. ومعنى التعايش مع الوباء عند الرئيس غزواني



    حفظ الدين منوط بحفظ الأنفس

    سيدي محمد العربي


    ما دام الحجر المنزلي هو المتاح فلماذا إغلاق المدن ؟!.

    محمد المهدي صاليحي