وكالة صحفي للأنباء



الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
توصية بخصوص تحرير الأخبار المتعلقة بفيروس كورونا

مقال خمس نجوم
الخياطة - لطرة الحسن ولد زين على لامية الأفعال
 
 

دليل المواقع


- صحفي جديد

- الأرصاد الجوية

- مخطوطات

- ريم برس

- فرصة

- اتالفة

- المصدر

- الاقتصادي

- موريتانيا المعلومة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- السياسي

- الطوارئ

- الساحة

- آتلانتيك ميديا

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- السراج

- أنباء

- صحفي

- الدلفين برس

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    "إسرائيل" تطمئن الأسد بأنّ الغارات لا تستهدف إضعافه

    دمشق - وكالات

    الاثنين 6 أيار (مايو) 2013 إضافة: ()

    سعت "إسرائيل" إلى طمأنة بشار الأسد اليوم بأنّ أحدث غاراتها الجوية قرب دمشق لم تستهدف إضعافه.

    ويقول مسؤولون إنّ "إسرائيل" لا ترغب في أن يؤدّي تحرّكها إلى تعزيز موقف الإسلاميين الذين يناصبون "إسرائيل" عداءً أكبر من نظام الأسد الذي ظلّ في حالة مواجهة دون الدخول في اشتباكات مع "إسرائيل" طوال عشرات السنين.

    لكنّ إسرائيل حذّرت مراراً من أنّها لن تسمح لحزب الله اللبناني حليف الأسد بالحصول على أسلحة متقدّمة تكنولوجيا. وقالت مصادر مخابراتية إنّ "اسرائيل" هاجمت يومي الجمعة والأحد صواريخ قدّمتها إيران كانت مخزّنة قرب العاصمة السورية وكانت تنتظر نقلها إلى حزب الله في لبنان.

    واتّهمت سلطات الأسد "إسرائيل" بالقيام بممارسات عدوانية بهدف ترجيح كفّة الثوار، ممّا دفع عضو الكنيست تساحي هنجبي المقرّب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الاثنين إلى نفي هذا التصور.

    وقال هنجبي خلال مقابلة مع راديو "إسرائيل" إنّ حكومة نتنياهو تسعى إلى تجنّب "أيّ تصعيد للتوتر مع سورية من خلال إيضاح أنّه إذا كان هناك أيّ إجراء فإنّه يستهدف فقط حزب الله وليس النظام السوري".

    وأشار هنجبي إلى أنّ "اسرائيل" لم تُقرّ رسمياً بتنفيذ الغارتين الجويتين في محاولة لإتاحة فرصة لحفظ ماء الوجه أمام الأسد، مضيفاً أنّ نتنياهو بدأ زيارة مقرّرة إلى الصين يوم الأحد وذلك ليعطي انطباعاً بأن الامور تسير كالمعتاد.

    وندّدت حكومة الأسد بالغارتين الجوّيتين ووصفتهما بأنها تصلان إلى حدّ "إعلان حرب" وهدّدت بالرد دون تحديد طبيعته.

    لكن هنجبي قال إن "اسرائيل" مستعدة لأيّ تطوّرات إذا أساءت حكومة الأسد تفسير رسالاتها وإنّها مستعدة "للردّ بقوة إذا وقع بالفعل عدوان علينا".

    وكإجراء احترازي نشرت "إسرائيل" نظام القبّة الحديدية لاعتراض الصواريخ قرب الجبهتين السورية واللبنانية ومنعت الطائرات المدنية من التحليق في المنطقة، لكن متحدثاً باسم الجيش "الإسرائيلي" قال إنّ المجال الجوي سيعاد فتحه يوم الإثنين.

    وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت أكثر الصحف "الإسرائيلية" مبيعاً إنّ حكومة نتنياهو أبلغت الأسد عبر القنوات الدبلوماسية أنّها لم تكن تقصد التدخل في الصراع السوري.

    ولم يؤكّد مسؤولون "إسرائيليون" على الفور التقرير، لكن أحدهم لمح إلى أنّ مثل هذه الاتصالات غير المباشرة ليست ضرورية.

    وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه لرويترز "نظراً للتصريحات العلنية التي تصدر من شخصيات إسرائيلية كبيرة لطمأنة الأسد.. أصبحت الرسالة واضحة جدا".

    ويقول محللون عسكريون إنّ نظام الأسد لن يستطيع مجاراة "إسرائيل" في أيّ مواجهة. لكن حكومة الأسد بما لها من تأثير على حزب الله يمكن أن تفكّر في شنّ هجمات بالإنابة عبر لبنان.

    ونفت طهران أن تكون الغارة الجوية "الإسرائيلية" تستهدف أسلحة، في حين لم يعلّق حزب الله.


    • بحث في المواقع الموريتانية حصريا


    فرصة في فرصة
    الكلام في صلاة الجمعة
     

     

    سليمان ولد الشيخ سيديا ..حاتم موريتانيا ومحامي الاستقلال والتعددية السياسية



    تضارب المواقف الراديكالية .. ومعنى التعايش مع الوباء عند الرئيس غزواني



    حفظ الدين منوط بحفظ الأنفس

    سيدي محمد العربي


    ما دام الحجر المنزلي هو المتاح فلماذا إغلاق المدن ؟!.

    محمد المهدي صاليحي


    كوفيد قرعينا فكل ارض موريتانيا جحور لثعابين بنت اصطيلي وحفر لبصاق العميان



    كوفيد كشف عوراتنا

    محمد المهدي صاليحي


    خَطِيئَةُ “الثًوَابِ والعِقَابِ عَلى القَرَابَةِ”

    المختار ولد داهى


    الأزمة الصحية: الأثر الاقتصادي والاجتماعي والدروس المستخلصة

    محمد ولد الناني


    موريتانيا والاتجاهات المعاكسة



    أنسنة المدن.. التحدي والمستقبل

    د. أحمد المهندس