وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
مزار بلال الولي - دعوى قضائية ضد شركة أم سي أه MCE

مقال خمس نجوم
القصة الكاملة لاستخراج فوسفات "بوفال"
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    أسلوب الحوار وأهدافه

    الحاج مصطفى

    الأحد 25 كانون الثاني (يناير) 2015 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مفهوم الحوار من أهم مقومات الديمقراطية الحديثة ، ويعتبر الأسلوب الأمثل لترسيخها في النسيج السياسي والاجتماعي من خلال اعتماد الحوار كمنهج لحل المشاكل وتجاوز الصعوبات والأزمات، وهو الطريق الأمثل لتحقيق التوافق وتنمية الوعي السياسي والمدني داخل المجتمع والدولة ..لكن الحوار لايمكن أن يكون بين طرفين لايؤمن أحدهما بحق الآخر في مشاركته في سلطة سيطر عليها بالقوة . ولايثق الثاني في الأول لشعوره بالضعف والوهن الذي يعتري أحزابه .فهل تكون دعوة الحكومة المعارضة للحوار مجرد محاولة غير جادة ؟ أم هي طريقة قديمة تسعي الحكومة من خلالها إلي تصفية حسابها مع حركات متطرفة (إيرا مثلا)؟ تماما كما فعلت مع تلك الحركة حين رفضت المعارضة مشاركتها في الانتخابات الرآسية....؟

    من الجيد أن تدعوا حكومة مستقرة تحقق نمو اقتصاديا وتنمويا (حسب زعم صناديق النقد الغربية) معارضيها "المهزومين" في معارك سياسية سابقة ..إلي الحوار مع أغلبيتها المريحة والداعمة لها دعما مطلقا.

    ومن غير المستبعد كذلك أن تكون تلك الحكومة واعية بما يقع خارج حدود بلادنا من صراعات وأزمات أدت وتؤدي إلي حروب وفتن ومآسي بسبب التعنت والاستبداد وممارسة الأساليب العنيفة مع المناوئين والمُخالفين..

    ومن المقبول جدا أن تستجيب تلك المعارضة – والحالة هذه- لبصيص الأمل الصادر من خصمها اللدود ، وسيكون المجتمع كله والمثقف خاصة (معارضا أو مؤيدا) أكثر ارتياحا لهذا المسار لأسباب كثيرة لعل أبرزها:

    -  الحرص المشترك علي بناء دولة حديثة

    -  قيام مؤسسات جمهورية قوية

    -  التأسيس الواعي لممارسة ديمقراطية قائمة علي الحوار

    -  محاصرة قوي الرجعية والقبلية والجهوية والتعصب العرقي

    -  تحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة والمحاربة الجادة للأمية والفقر والفساد

    -  تعزيز اللحمة الوطنية والتعايش السلمي

    -  بناء جيش مهني غير مسيَس يحمي الحدود وقوي أمن تحارب الجريمة.

    لكن التعبيرات الحالية عن الحوار لم تصل بعد المستوي الذي يؤهلها لتلك المرتبة من النضج ولا تلبي الخطوات المُتبعة - إلي الآن- الطموح المنشود لدي المثقف الموريتاني و المتابع للشأن الوطني..

    إن الأسلوب الديمقراطي للحوار البنَاء يجب أن يسلك الطريق الواسع للديمقراطية الحديثة وأن يفتح الباب أمام المواطن الموريتاني أيا كان انتماؤه أو رأيه وفي كافة مواقعه التي يرتضيها لنفسه في الأحزاب والمنظمات وكافة ألوان الطيف بمن فيهم المسجونين (بدعاوي سياسية ) ، وأن لا تضع الحكومة سقفا للطموحات ، وأن تتجرد من عبارات الموالاة والمعارضة ...

    إن علي رأس النظام وقادة الجيش أن يضعوا لهذا الحوار أهدافا كبري تتعلق بإعادة تأسيس نظام الحكم علي دعائم مدنية جديدة ومراجعة الدستور والقوانين وأنظمة الغبن الاجتماعي التي خلفت تراكمات من الظلم الطبقي في الوظيفة العمومية والنظام المصرفي وفي قطاعات الإنتاج والتعليم والصحة وغيرها من أركان الدولة العميقة ....

    الحاج ولد المصطفي : hajmoustapha@gmail.com



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    جليد بلا دخان؟ / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    قريبا منصة السياسة والتنمية الخاصة بأهل باركلل



    الولي مصطفى السيد، الشهيد أم القتيل

    إسماعيل ولد الشيخ سيديا


    ديمي منت آبا... واحة أغنيات في صحراء موريتانيا



    الحكام الجدد و سياسة الصندوق الأسود / البشير بن سليمان



    ثانوية گرو تنعي أحد عمالها

    تعزية


    قراءة في النجاحات الدبلوماسية، والتحديات السياسية ،والمجتمعية الراهنة / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    وثبة الصواب مغالبة للتيار ونبذ للتجزئة

    باباه ولدالتراد


    مَوْضَةُ "التًأْزِيمِ السِيًاسِيِ بِلَا سَبَبْ" / المختار ولد داهي



    Libye : Les principaux responsables libyens réunis à Paris par le Président Macron

    Les principaux responsables libyens ont été réunis, mardi, à l’Elysée par le président français Emmanuel Macron pour une conférence internationale (...)