وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    هذا ما كتبه حبيب ولد احمد على الفيس بوك

    قصة الفتاة القاصر والحقنة الغامضة والصحفي والطبيب

    الاثنين 2 شباط (فبراير) 2015

    لم أكتب عن حادثة الشجار بين الأستاذ الصحفي عزيز ولد الصوفي والطبيب الجراح العسكري الدكتورباب ولا عن حادثة الفتاة القاصر التى قيل إن مجهولا حقنها بمادة غامضة وكانت السبب فى الاحتكاك بين الصحفي والطبيب قبل الآن فقدكان علي التحري والتثبت حتى لا أظلم "عما" أو"خالا"
    مساء التقيت بالدكتور وألخص وجهة نظره فى الآتى
    فوجئت وأنا أعاين مريضة فى قاعة الاستقبال والمعاينة المزدحمة بالمرضى ومرافقيهم وبالأطباء والممرضين بشخص يلتقط صورا منى ومن المريضة والقاعة فطلبت منه عدم التقاط صورة منى أومن المرضى احتراما للخصوصيات الشخصية فقال لى إنه صحفي يؤدى عمله فأجبته بأن تصوير المرضى والأطباء دون إذن منهم ليس عملا صحفيا بل يناقض المهنية ويبدو أنه لم يلق بالا لماقلته فاضطررت للسيطرة عليه وانتزعت منه المصورة وحذفت الصور التى تخصنى ومريضتى ثم أعدتها إليه قبل تدخل أمن المستشفى والشرطة

    وأنا أحترم الصحافة ما احترمت مهنتها وخصوصيات الآخرين ومن واجب الصحفي الاعتذار لى لطي الملف إلا أذاطلبت أنت منى بصفة شخصية الإعتذار فتلك قصة أخرى وأنا على استعداد لتلبية طلبك وعموما لامشكلة لدي وأعتبر الأمر منتهيا

    أما وجهة نظر الصحفي عزيز فخلاصتها وكما نشرعلى صفحات المواقع وعبر التدوينات جئت بناء على مكالمة من خالة فتاة قاصر قيل إنها حقنت من طرف شخص مجهول بمادة غامضة وبدأت عملى الطبيعي أخذ الصور وإجراء المقابلات وفوجئت بأن الطبيب المداوم لم يرتح لأخذ الصور ووجه لى طلبا بعدم أخذ الصورفشرحت له طبيعة عملى والمهمة التى جئت من أجلها ويبدو أنه لم يقتنع فهجم علي وانتزع منى المصورة بالقوة وأسمعنى عبارات غير لائقة قبل أن أتعرض للإهانة من طرف الشرطة وأمن المستشفى
    ملاحظات :
    الطبيب لم يكن من المناسب مهنيا وأخلاقيا أن يستخدم القوة ضد الصحفي تحت أي ظرف وكذلك من غير المقبول وبأية حجة كانت أن يوجه عبارات غير لائقة لأي كان أحرى أن يوجهها لصحفي يفترض أنه جاء للقيام بمايدخل فى صميم عمله ومهنته
    الصحفي أخطأ لأنه لايمكن تصوير طبيب أومريض دون إذن منهما خاصة فى مستشفى يفترض أن له إدارة عليها التعامل مع الصحفيين وإرشادهم ومنحهم تراخيص الدخول والعمل فى أقسامه وأجنحته وتصوير المرضى غير مسموح به تحت أية ذريعة إلا بإذن منهم ولدواع إنسانية استثنائية وحتى فى المناسبات العامة لكل شخص الحق فى رفض التقاط الصوره فمابالك بطبيب بين مرضى فى وضعيات خاصة تفترض احترام خصوصياتهم

    خلاصة

    الملف بسيط وحله يكمن فى تقديم اعتذار متبادل بين الصحفي والطبيب وليس من مصلحتهما نفخ الملف أواخراجه من سياقه الحقيقي وهو أنه سوء فهم متبادل وعابر ولاعلاقة له بأية تفسيرات أخرى
    وأقترح على عزيز لقاء الدكتور وتبادل الإعتذار فهما شابان ناضجان ومثقفان وماحدث بينهما يحدث يوميا بين الأشخاص من مختلف المهن وهوبسيط ومتجاوزوإذالم يكن هناك لقاء بينهما فإننى اعتبر نفسي مفوضا منهما ولذلك أقول طوي الملف ولامشكلة بين الرجلين ولابين المهنتين
    بخصوص حالة الفتاة وحسب الدكتور باب
    أخذت العلاج وتمت مراقبتها وريديا لحوالى 3 ساعات
    ليست لديها حالة تسمم ولم تتدهور صحتها ولم تصب بأكثر من دوار بسيط شفيت منه ولايمكن حتى الآن معرفة طبيعة الحقنة ولا الهدف منها غير أنها ليست سامة ولاتحوى مادة مخدرة والفتاة ذهبت إلى منزلها دون أية مشكلة ولم نلاحظ عليها أية أعراض غريبة أوخارجة عن المألوف .

    ومن هنا يمكن الإطلاع على صفحة الطبيب والصحفى حبيب ولد أحمد



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )