وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
مزار بلال الولي - دعوى قضائية ضد شركة أم سي أه MCE

مقال خمس نجوم
القصة الكاملة لاستخراج فوسفات "بوفال"
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    بَعْضُ الشَّرِّ أَهْوَنُ مِن بَعْضٍ: / إسلمو ولد سيدي أحمد

    الثلاثاء 3 شباط (فبراير) 2015 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    في مقال سابق، بعنوان: "رِفْقًا بالقبيلة"، قلتُ إنّ القبيلة ركيزة رئيسة في تركيبة المجتمع العربيّ منذ القِدَم، ولا تزال حاضرة بقوة في المجتمع الموريتانيّ، وفي العديد من الدول العربية الأخرى. وقد أشرتُ إلى أنّ الدولة الحديثة –عندنا في موريتانيا- لم تستطع بعدُ أن توفر للمواطن الخدمات الضرورية التي يحظى بها من لدن القبيلة، لتجعله يشعر بالاطمئنان على نفسه. فعلى سبيل المثال، عندما يمرض الشخص الفقير الذي لا يتوفر على تغطية صحية، تكون القبيلة هي "شركة التأمين" التي تتولى تكاليف تشخيص المرض وعلاجه. وعندما يرتكب الشخص -عن طريق الخطإ -جريمة قتل، تقوم القبيلة بدفع الدية، إلخ. ومع ذلك، فإنّ القبيلة لا يجوز أن تتجاوز إطارها الاجتماعيّ بحيث تطغى على إطار الوطن الكبير الذي يتجسد في أرض وشعب وسلطة(أي الدولة). ويرى المتخصصون، في هذا المجال، أنه كلما قويت الدولة ضعف سلطان القبيلة ونفوذها على الفرد، والعكس صحيح.

    وأمام ما نشاهده في هذه الأيام من تكتُّلات موريتانية مبنية على أساس عرقيّ أو شرائحيّ(زنوج، حراطين، امعلمين...)، فقد ارتأيتُ أن أنبّهَ المسؤولين وأصحاب الرأي بضرورة التصدي بحزم لهذه الظاهرة الخطيرة التي قد تُفْضِي-لا قدّر الله- إلى تصدُّع وحدتنا الوطنية وخلخلة نسيجنا الاجتماعيّ. مع الإشارة إلى أنّ التعصُّب للقبيلة أهون بكثير من التعصب العرقيّ والشرائحيّ... ومن المعروف، في هذا المجال، أنّ القبيلة يتعايش تحت قُبَّتِها "البيظان" جميعا-بأبيضهم وأسمرهم وصناعهم وفنانيهم، إلخ- بينما هذه التكتلات الجديدة المنذرة بالخطر، تأخذ من كل قبيلة العناصر الموجودة فيها من شريحة معينة وتجعل من ذلك تكتلا معينا لتبتز به السلطات من أجل الحصول على مكاسب مادية ضيقة، دون مراعاة للمصالح العليا للوطن. والأخطر من ذلك كله، ما يروج حاليا في بعض وسائل الإعلام من أنّ هناك أحزابًا على وشك تشكيل تكتل سياسيّ على أساس عِرقيّ !

    ولعلّ لسانَ حالنا هنا يكرر مع الشاعر/ طرفة بن العبد:

    أَبَا منذرٍ أفنيتَ فاستبقِ بعضَنا*** حَنَانَيْكَ! بعضُ الشرِّ أهوَن مِن بعضِ

    (فالقبلية أهون من الشرائحية، ومن العنصرية).



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    قمة العهد والأسود؟

    محمد الشيخ ولد سيد محمد


    جليد بلا دخان؟

    محمد الشيخ ولد سيد محمد


    قريبا منصة السياسة والتنمية الخاصة بأهل باركلل



    الولي مصطفى السيد، الشهيد أم القتيل

    إسماعيل ولد الشيخ سيديا


    ديمي منت آبا... واحة أغنيات في صحراء موريتانيا



    الحكام الجدد و سياسة الصندوق الأسود

    البشير بن سليمان


    ثانوية گرو تنعي أحد عمالها

    تعزية


    قراءة في النجاحات الدبلوماسية، والتحديات السياسية ،والمجتمعية الراهنة

    محمد الشيخ ولد سيد محمد


    وثبة الصواب مغالبة للتيار ونبذ للتجزئة

    باباه ولدالتراد


    مَوْضَةُ "التًأْزِيمِ السِيًاسِيِ بِلَا سَبَبْ" / المختار ولد داهي