وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
ترجمة مقال قديم للفقيه القانوني أحمد سالم ولد بوبوط
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    أولاد دليم في بداية القرن السابع عشر يهزمون هولندا وتخضع لشروطهم / د. محمد البرناوي

    الثلاثاء 10 شباط (فبراير) 2015 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    من تاريخنا المجيد:

    أولاد دليم في بداية القرن السابع عشر يهزمون هولندا وتخضع لشروطهم.

    رغم وجودها في المجال الحيوي[1] للاحتلال الذي تعاقب على البلاد وتَـنَوَّع على مدى خمسة قرون، فقد عُرفت قبيلة أولاد دليم برفضها للوجود الأجنبي وجهادها الدائم ضد الاستعمار، غير أن هزيمتها لهولندا،التي هي يومئذ قوة عظمى، وفرضها عليها تغيير استيراتيجيتها وسياستها المحلية، هو في الحقيقة مشهد فريد في التاريخ.

    ففي شهر يوليو من سنه 1633 اندلعت معركة في مرسى ﭼور، المعروف علميا ب Portendik[2] فــقـُتل فيها والي هولندا(حاكم البلاد آنذاك) وعدد من حاميته. وقع ذلك إثر إهانة شيخ[3] إحدى القبائل المحلية. يقول Kolterman Till "وبدل أن يثأر الهولنديون لمن قتل من مواطنيهم، فقد أدركوا أن السلوك السئء للحاكم المذكور وعدم تكيف حاميته مع عقلية البظان، كانا السبب فيما وقع من أضرار، لذلك قرروا عودة الحامية إلى الوطن- الأم والكفَّ عن التدخل في الشئون السياسية المحلية"[4]

    كل المعطيات المتوفرة تؤكد أن المعركة كانت مع قبيلة أولاد دليم[5]، وأن إهانة الشيخ المذكور لم تكن إلا السبب المباشر، حيث كانت الظروف الموضوعية مهيأة لاندلاع الجهاد ضد المستعمر الجديد(هولندا) بعد أن رحل الأول (البرتغال) من غير أن يعرف الجهاد توقفا أثناء فترت سيطرته.
    لذلك فإن تفسير الوقائع على النحو الذي قدمه Kolterman هو اختزال وتبسيط لتاريخ مجتمع، ظل رافضا عبر الزمن للوجود الأجنبي، والقرون الخمسة التي توالت على البلاد فيها "الاحتلالات": البرتغالية والهولندية والانجليزية وأخيرا الفرنسية، شاهدة على ما قدمت قبيلة أولاد دليم من قوافل الشهداء في معارك الشرف ضد الاحتلال، وعلى رباطها الدائم على الثغور الغربية للوطن دفاعا عن البلاد.

    تذكر المصادر أن قبيلة أولاد دليم كانت آنذاك قوة سياسية وعسكرية كبيرة لدرجة أن الفضاء الساحلي كان يسمى بلاد "أولاد دليم"[6]

    ويعود أصل قبيلة أولاد دليم إلى قبائل المعقل[7]، التي يقسمها ابن خلدون إلى ثلاثة فروع: ذوي عبيد الله وذوي منصور وذوي حسان، الذين يقول فيهم " موطن ذوي حسان من درعة إلى البحر المحيط".

    ويقول المختار ولد حامد عن بطون قبيلة أولاد دليم :"وأما أولاد دليم فطائفتان : أولاد اسنان (وهم أولاد دليم الشرق) وبطونهم:

    - أولاد المولاة وهم أولاد السلطان بن سنان بن مولاة. وفروعهم: أولاد احمادو بن بله، وأولاد بوكرزية وأولاد بوهنده وأولاد شاكر وأولاد الشبلاوي والسكارنه وأولاد العطافي وأولاد الدرعي.
    الطائفة الثانية: (أولاد امعرف وهم دليم الساحل ) وبطونهم أولاد الشويخ وأولاد الرميثية.

    فمن أولاد الشويخ: أولاد اللب وأولاد سدوم والوعران والكرع وأولاد سالم.

    ومن أولاد الرميثية : لوديكات وأولاد باعمر وأولاد تڴدي وأولاد لخليڰة والسراحنة".

    غير أن الاسم لم يحتفظ به إلا أولاد الرميثية"[8].

    وتُجمع المصادر على قوة قبيلة أولاد دليم وغناها في تلك الفترة (فترة الاستعمار الهولندي) أي بداية القرن السابع عشر.

    يذكر مارمول كاربلخال (1520-1600) لقبيلة "أولاد دليم"[9] " القوة العسكرية( ثلاثة آلاف فارس وعشرين ألف راجل)، كما يذكر لهم الثروة الكبيرة – خاصة في الإبل- ويصفهم بأنهم "محاربون ممتازون"[10]

    إنني أرى أن هذه القوة كانت مهيأة لإقامة إمارة في مجالها الخاص، غير أن عوامل خارجية وداخلية حالت دون تحقق ذلك:

    أ –لقد كانت جهادية أولاد دليم ومواجهتهم الدائمة مع الإستعمار، الذي تقع بوابة غزوه للبلاد (جزيرة آرڴين ) في مجالهم الحيوي، سببا لاعتماد المستعمر البرتغالي والهولندي استراتيجية لمحاربة القبيلة وإضعافها عن طريق إقامة تحالفات ومعاهدات مع إمارات وقبائل بعيدة من الجزيرة التي هي مربض الفرس بالنسبة للقوى الأجنبية.

    ب-أما العوامل الداخلية فمنها، النُّجعة والترحال، اللذين تفترضهما طبيعة الثروة ( التي هي الإبل بالأساس)، كما قد يكون من العوامل الداخلية التي ساهمت في المسألة عدم تنوع السكان وقلة عددهم في منطقة الساحل بشكل عام، الذي يعود ربما إلى عوامل طبيعية: مثل مسألة ندرة البحيرات الجوفية وشحة الأمطار.

    غير أن العامل الخارجي كان هو الحاسم في عدم تشجيع- بل ومحاربة- أي تطور للسلطة القبلية باتجاه تأسيس إمارة، على غرار الإمارات التي تأسست في نفس الفترة في بقية أنحاء البلاد.

    [1]- حيث إن القبيلة تتواجد في المجال المحاذي لجزيرة آركين التي هي بوابة الغزو الأجنبي للبلاد

    [2] -يقع مكان الميناء المذكور على بعد 20كيلو متر تقريبا إلى الشمال الغربي من العاصمة انواكشوط -

    [3] الشيخ المذكور من قبيلة أهل باركلل-

    [4]-Kolterman Till « Allemands et Néerlandais sur la cote du Trarza 1633-1724 Conférence à l’Université de Nouakchott.le 10 mars 2002

    [5] – مازلتُ في تتبع لأبطال المعركة بهدف الكشف عنهم ومعرفة العائلات الدليمية التي تعود في شجرة نسبها إلى أولئك المجاهدين.

    [6]- انظر الخريطة الملحقة بمحاضرة Koltermanالسابقة

    [7]- يمكن الرجوع إلى كتابي " الشيخ محمد المام ووسطه الاجتماعي"وهو قيد النشر ففيه دراسة مفصلة حول قبيلة أولاد دليم

    [8] – المختار بن حامد، حياة مورتانيا،جزء الجغرافيا،معهد الدراسات الافريقية بالرباط،دار الغرب الاسلامي، بيروت، 1994،ص86

    [9]- هناك خلط في كتاب مرمول بين دليم المتواجدين في صحراء ليبيا آنذاك بالقرب من طرابلس الذين يصفهم في كتابه، وبين قبيلة أولاد دليم التي أعطى المؤلف مكانها -خطأ- لسليم الذين يبدأ مجالهم من واد درعة باتجاه الصحراء، حسب الكاتب، ولكن الأمر يتعلق في الواقع بقبيلة أولاد دليم وليس سليم، كما بين ذلك البكوري محمد في عرضه النقدي لكتاب مارمول كاربخال.

    [10]- مارمول كاربخال –إفريقيا- ترجمة محمد حجي وأحمد توفيق –الجمعية المغربية للتأليف والترجمة والنشر-الرباط- ص108

    د. محمد ولد البرناوي أستاذ علم الاجتماع بجامة انواكشوط


    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    تحت الضوء مع وزيرالتعليم العالي د/سيدي ولد سالم حول إصلاح التعليم العالي



    الكنتي يبين كيف بُني التصوف على أسس جوهرية تقي من التطرف



    كلام في السياسة مع د/ محمد ولد مولود ، رئيس اتحاد قوى التقدم – قناة الوطنية



    مدير شركة المياه يجري تعيينات وإقالات في كوادر الشركة(الاسماء)



    موريتانيا ..حملة إنتخابية سابقة لأوانها ؟ – تقرير ابي زيدان لقناة الميادين



    علموهم ...مقال للدكتور صالح الفهدي

    هذا المقال تصدر المقالات الأكثر قراءة في الوطن العربي لهذا الأسبوع وقد كتبه الكاتب العماني: د. صالح الفهدي


    مقتطفات من امسية “الليلة الوطنية ” وتصريحات بعض الشخصيات الحاضرة – الجزيرة مباشر



    سيمفونية وطني: شعب واحد دين واحد وطن واحد / حمود ولد أحمد سالم ولد محمد راره



    التربية… في سطور



    ابْتِلاَءُ "الهِجَاءِ بِالوَكَالَةِ" !! / المختار ولد داهي