وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    ديمقراطية الحوار "الاستعراضية" / الحاج مصطفى

    الأربعاء 11 شباط (فبراير) 2015

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مازال السياسيون يُجهدون أنفسهم في الحديث عن حوار مرتقب يجري في ظل ديمقراطية "استعراضية"،بين أجنحة سلطوية متنافسة. إن الديمقراطية هي في الأساس مفهوم مُتنازع عليه بين أنظمة الهيمنة الحزبية وقوي النفوذ السلطوية التي يأخذ الحوار بينها أشكالا مختلفة،ولكنها لايمكن أن تتجاوز عتبات الفشل المتواصل منذ أول تلك الحوارات إلي الآن. فماهي الأسباب التي تدعونا إلي الجزم بفشل الحوار قبل أن يبدأ؟ ..وهل حان الوقت لكي نبدأ في البحث عن ما يحقق انتقالا ديمقراطيا حقيقيا ؟

    الديمقراطية كمفهوم سياسي وثقافي واسع ،غير محدد وغير مستقر ، لايمكن أن تتحقق بصورة فعلية إلا من خلال عمليات بناء طويلة ومفتوحة .والانتقال الأوتوماتيكي الذي روجت له "لبروبوغاندا la propagande " الغربية ،ليس صادقا أو معقولا ،فكل بلد ينتمي لثقافة مختلفة وتاريخ من الممارسات الاجتماعية والسلطوية الخاصة به ،لابد له أن يتحرك في إطار خطة "انتقال ديمقراطي" مدروسة وواعية ،لها أهدافها وأجندتها ومتوافق عليها شعبيا .. والمفاهيم التي ترافق الديمقراطية الحديثة، كالأحزاب السياسية ،ومنظمات المجتمع المدني ،ومنظومات القوانين ، والمواثيق الدستورية، كلها لاتزال عاجزة عن تحيق أهداف التحول الديمقراطي المنشود ..فالأحزاب والمنظمات القائمة تعمل خارج الأطر الصحيحة للممارسة الديمقراطية الواعية وتعيد إنتاج الواقع القديم بكل قيمه ومعطياته المتخلفة وتضعه في ثوب "ديمقراطي استعراضي"..

    إن هذه الديمقراطية الاستعراضية هي مايجري الحديث عن حواراته هذه الأيام، وهي ما يتم بواسطته تقاسم النفوذ والاستحواذ علي ثروات الشعوب في بلادنا وغيرها ...إن المتمعن في سلوك المتحاورين يدرك عمق الفجوة بين مايتحدثون عنه لوسائل الإعلام وما يمارسونه في الواقع السياسي داخل أحزابهم ومنظماتهم ومراكزهم السلطوية ....

    إن التوافق في الحوارات السابقة لايصب في مصلحة المواطن الموريتاني ولايهدف إلي تحقيق انتقال ديمقراطي سلمي توافقي مدروس وملموس،لكنه يوفر فرصة للأشخاص المسيطرين علي المواقع السلطوية( في المعارضة والنظام)، ويلبي طموحا نفعيا محدودا ومؤقتا ،ويتجاهل تماما أي بناء جدي لمستقبل مشرق ، يحقق من خلاله المجتمع كله أهدافه الكبيرة في الرقي والازدهار..

    ولو تناولنا الآن شروط المعارضة الوطنية للدخول في حوار بناء مع النظام ، فسنجد أنها تتركز حول توفير آليات تضمن الشفافية في الانتخاب... ونحن نعلم أن الديمقراطية الاستعراضية في الدول المتخلفة لاتُنتج أكثر من "سلطويات انتخابية"هي نفسها أكبر عائق أمام بناء قواعد متينة للديمقراطية الواعية ..

    فمالذي يعنيه أن ثلثي البرلمانيين والعمد والشيوخ الموريتانيين هم أشخاص لايمتلكون الكفاءة أو المعرفة الضرورية التي تُخولهم خدمة الأهداف الديمقراطية التي يتم انتخابهم من أجل بلوغها ؟

    بل إن ممارسة المنتخبين الموريتانيين هي نفسها ماظل يمثل أخطر التحديات التي واجهتها المسيرة الديمقراطية في بلادنا ..فمن التسول في مكاتب الوزراء ..إلي الوساطة لحصول الأشخاص غير المؤهلين علي الوظائف في الدولة..إلي حماية من يُعاقبهم القانون حتي إذا كانت جرائمهم كبيرة.. إلي تشريع كل الانقلابات التي جرت حتي الآن.. إلي التأييد المطلق لكل إجراء تتخذه الحكومات مهما كان متناقضا مع مصالح مُنتخبيهم ...كل ذلك يعبر عن فشل متواصل تراكمه الديمقراطية الاستعراضية التي تمارسها القوي السياسية المُعارضة ... أما الموالاة - فحدث ولا حرج- فالأحزاب داخلها مجرد وسيلة للتكسب والتملق والتنافس الشرس علي المنافع التي تدر بها جيوب من في السلطة من العسكريين أو المقربين منهم .ولاتحمل تلك الأحزاب أو المنظمات الداعمة للأنظمة الحاكمة كلها أي مشروع سياسي حقيقي، ولكنها تمارس أدوارا جدية في مسرحية الديمقراطية الاستعراضية.إن ما طرحته وستطرحه تلك الأحزاب في الحوارات السياسية (المسابقة والقادمة) هو ما يُمثل بكل تأكيد موقف حاكم البلاد وإرادته في التوافق وقبوله بالتنازل .فهم موافقون إذا قرر ذلك الحاكم (الكهنوت) تعيين رئيس لحزبهم من العارضة !.

    ومؤيدون أشد التأييد إذا زج بكبرائهم ووزرائهم في السجون !ومصفقون بارعون إذا أدلي بحديث أو تصريح من أي كلام كان أمامهم !...

    إن مايطمح إليه المواطن الموريتاني هو استعادة واعية لزمام المبادرة من أجل تنمية الممارسة الديمقراطية وتحقيق الانتقال السلمي إلي الديمقراطية المدنية من خلال شروط واضحة وغير متضمنة في بنود الحوارات السابقة وهي:

    -  إعادة تأسيس الأحزاب السياسية الوطنية ،بحيث تكون :ديمقراطية ومحدودة العدد ومدعومة ماديا وإعلاميا من الدولة ، لكي تنهض بمشروع التحول الديمقراطي علي المستويات الاجتماعية والسياسية كافة....

    -  صياغة نظام جديد يحدد معايير اعتماد المنظمات والهيئات المدنية استنادا إلي المؤهلات الحقيقية والوعي المدني الصحيح ..

    -  إنهاء تسلط الجيش علي السلطة من خلال المنع البات لتولي العسكريين رآسة الدولة بأي وسيلة كانت .

    -  وضع المعاير المهنية لكل قطاعات الدولة ومراجعة جميع التعيينات في الوظائف الحيوية والعامة استنادا إليها ..

    الحاج ولد المصطفي:hajmoustapha@gmail.com



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )