وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    غلبة التنظير... شر "نخبوي" مستطير/الولي ولد سيدي هيبه

    الخميس 26 شباط (فبراير) 2015

    في النسخة الثانية من منتدى الحوار الشامل التي نظمتها الإذاعة الموريتانية و بثتها مساء الاثنين 23-02-2015 عبر أثيرها و نقلتها قناة "شنقيط" الفضائية، ساهمت شخصيات أكاديمية و سياسية و دبلوماسية و من المجتمع المدني في الرفع من مستوى التبادل حول محاور اختيرت بعناية و رصدت جملة من الاهتمامات تضمنت إشكاليات:

    - الوحدة الوطنية، الماضي و الحاضر و آفاق المستقبل،

    - الإرهاب تهديدا و معالجة،

    - التعليم في سياق المدرسة الجمهورية تشخيصا و معالجة.

    و لما كانت إدارة الندوة و إنعاشها على مستوى جيد من الحبكة و المهنية و مراعاة القسطاس ما أمكن إلى ذلك سبيلا في توزيع الوقت و إشراك الجميع، فقد غلب على معظم المداخلات و في خطوة إيجابية هذه المرة نزول لغة التناول إلى مستوى يليق بعامة المستهدفين من مستمعين و مشاهدين و مهتمين حيث تقلصت الهوة بين الأكاديمية المضمخة بالمصطلحات العالمة و "السامعة" المتقنة لفن الإصغاء الجيد و لكن بلغة التخاطب العامة. و على خلفية هذه التحسينات فقد استطاع المتدخلون تمرير بعض من رؤاهم و معالجاتهم مانحين الجميع مساحة معتبرة من جيد الاستماع و قدر كبير من الاستفادة بنفس الدرجة و المستوى حيث كان و بطبيعة الحال هو الهدف المقصود.

    و لو أن منسوب تكرار الأفكار التي باتت ممجوجة عند البعض من هذه النخبة - في برجها العاجي و بداخل زاوية التنظير المتجاوز لبعده الانحساري في حيز الغرض المنتظر - ظل و لا يزال دافقا و بعيدا عن الإسقاطات العملية على أرض الواقع. و ما زال يتخذ، مستقويا بمنط التراتبية و بشكل يستدعى التدارك العاجل، خطوة تشكل هي الأخرى ضربا فاضحا من الاستعلائية التي ترمي الشعب بشكل غير معلن بانحسارية الفهم داخل حيز من الإدراك الهرمي يقف المثقفون على حراسته، يتربعون على قمته، يتقاسمون بخطوط وهمية قاعدته تبعا لمزاجهم و يقطرون محتويات هذا الإدراك لمقتضيات المسار السياسي الذي يحشرون فيه أنفسهم، يحتكرونه و في فضائه المكشوف، يتنازعون، يتصارعون و يتغابنون بعيدا كل البعد عن عن التحرك في أي مسار اجتماعي أو تنموي بناء.

    و فيما كرر البعض، من الذين حضروا النسخة الأولى و أثروا نقاش محاورها، أنفسهم و إن بأسلوب أقل جمودا على مُفرز التنظير المقولب بإتقان الإحاطة المتأنية، فقد حاول بعض أخر أن يظهر جاهدا بلبوس المتفائل الذي لا يرى إلا النصف الممتلئة من الكأس فحسب و يُطمئن بوسطية لا تلامس الواقع في حقيقة أمرها و لا تأخذ كذلك بموضوعية معطيات توازن يُفقده في كل لحظة ألفُ سبب و سبب.

    و على الرغم من الدقة التي اتسم بها اختيار المحاور المطروحة للنقاش فقد مضت النسخة بعد ساعتين تزيد بكم غزير من المداخلات التي تراوحت بين الأكاديمي القيم في أطروحاته النظرية و كأن أصحابها في مدرج يلقون دروسا أستاذية ناسين أو متناسين بحسب مبررات حضورهم أنهم في بث مباشر عبر الأثيرين المسموع و المرئي، و متغافلين أو غافلين عن مسامع المستمعين و متطلبات إدراكهم في قضاياهم الجوهرية و ترقبهم رفع النقاب عن مضايقات الحاضر و إكراهات المستقبل.

    و فيما كان يجب أن يشرك طيف من المواطنين يسكنه الهم اليومي و الفضول السياسي المشروع و يدفعه هاجس الرغبة العارمة في الإشراك في كل تناول و من أية زاوية لقضيا هو محورها و مربط فرسها حتى لا يغمط حقه في الإدلاء بالرأي الحي بحصافة العفوية، و حتى تكتمل الصورة و تتضح الفجاج و المسالك إلى التصورات المنطقية و الموضوعية للحلول و بناء قواعد الاستشراف الذي بات ضرورة لضمان السير الحثيث والمستنير إلى آفاق المستقبل أخذا في ذاك المبتغى بآليات العقلنة و الحيطة التي يتم الحصول عليها اثناء التبادلات في ندية يمليها منطق الأشياء لا ادعائية و غرور و قهر التراتبية التي تفقد عند ذاك كل مقوماتها و يتلاشى كل معناها.

    هي إذا الحوارات التي تندرج في إطار دور الإعلام الكبير و في صميم مهمته لتناول قضايا الأمة و استجلاء و سبر آراء كل مكوناتها و على رأسها النخبة الإيجابية؛ تلك التي يجب عليها السعي إلى امتلاك آليات بناء الثقة و مد الجسور المتينة للالتحام مع الجماهير و الوقوف عن كثب على همومها و رفعها إلى الأعلى و من ثم المشاركة في تصور حلولها و ترجمة تلك الحلول إلى لغة مشتركة تذلل العقبات و تدفع درجة الوعي الجماهيري إلى الأمام.. وعي يمكن من التعامل الجاد مع القضايا الجوهرية سواء تعلقت بالوحدة الوطنية أو بدحر الإرهاب أو نشر العدالة بكل أوجهها الضائعة أو إصلاح المدرسة الجمهورية في ظل الرجوع بقوة إلى ثوابت الأمة و على رأسها الدين الحنيف و المسطرة الأخلاقية المنبثقة عنه و الحرص على مكانة اللغة العربية بالتوازي مع تطوير اللغات الوطنية بوصفها روافد إثراء و تنوع.



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )