وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
نواذيبو : الخارطة السياسية (تحقيق استقصائي)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    كرة الحوار في مرمي النظام؟ / الحاج مصطفى

    السبت 28 شباط (فبراير) 2015 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    بدأت كرة الحوار تتدحرج من مرمي المعارضة إلي ملعب الموالاة ،ورئيسها ،ووزيرها الناطق باسمها ،و خرجت لجنة المنتدى المكلفة بإعداد ورقة الممهدات بتوافق كبير. لكن أطرافا في المعارضة والنظام قد لا ترتاح لهذا الإنجاز الهام ..فماهي أهمية هذه الممهدات ؟ وهل هي شروط ضرورية لإجراء الحوار ؟ أم أن فصاحة الوزير إزيدبيه سوف تجد تأويلا مناسبا (ولو علي مستوي اللغة العربية) لرفض النظام المعلن للشروط وقبوله للممهدات؟

    بعد أخذ ورد وتلويح وتهديد ظهر حزب تكتل القوي الديمقراطية أكثر حنكة وقدرة علي تفنيد المزاعم والإدعاءات والقراءات الخاطئة ، وأبدت بعض القوي السياسية في المقابل رغبتها في تخلف التكتل عن صفوف المعارضة ،وأظهرت المولاة فرحا شديدا بهذا الوضع؛ ورأت فيه فرصتها لالتقاط نفس جديد من خلال حوار سريع مع جزء واحد من أجزاء معارضة مفككة ، واجتمعت حول زعيمها وأصدرت بياناتها الداعمة للحوار، وسربت أقوال رئيسها في الاجتماع والتي تضمنت إشارة لافته عندما قال: إنه مستعد للحوار مع من يحضر..وربما أسال ذلك لعاب الشخصيات والأحزاب الوهمية في المنتدى ودفعها إلي الضغط علي اللجنة لإنهاء المناقشات وحسم الأمور لصالح رفض طلبات التكتل ...

    إلا أن حكمة بعض الأعضاء والشخصيات المؤثرة نجحت في ردم الهوة بين الأطراف في اللجنة ؛وقد قبل التكتل ترحيل بعض مطالبه إلي بنود الحوار ك: (تصريح الرئيس بممتلكاته والتحقيق في صفقات الفساد). وقبلت اللجنة بدورها ضم شرط إعادة النظر في وضعية فرقة حرس الرآسة المسماة:(بازب)إلي بنود الممهدات الأساسية لإجراء الحوار. لكن أحدا في اللجنة أو المنتدى لم يقل بشكل صريح إن هذه الممهدات تعد شروطا لابد من تنفيذها لكي يبدأ الحوار . ويبدوا أن الصيغة التي سيعبر عنها المنتدى في الوثيقة النهائية لن تكون صارمة أو حادة في التعبير ، وستعتبر أنه يكفي أن يستجيب النظام لجزء من الممهدات حتى يعد ذلك كافيا لإجرائه..

    إن من أبرز الممهدات التي تم الاتفاق عليها بالإضافة إلي قضية "بازب" يمكن أن نستعرض النقاط التالية:

    -  القيام بإجراءات سريعة لخفض أسعار المحروقات التي أصبحت ملحة في ظل تراجع الأسعار العالمية لهذه المادة الحيوية وكذلك بقية أسعار المواد الاستهلاكية الضرورية لحياة المواطنين.
    -  فتح وسائل الإعلام العمومي أمام جميع المواطنين وأحزابهم ومنظماتهم وهيئاتهم المدنية ..
    -  ولوج الموظفين المعارضين إلي كل المناصب في الدولة حسب الاستحقاق الوظيفي ورفع الظلم عن المتضرر منهم إثر مواقفه السياسية..

    -  مراقبة عمل الحالة المدنية بما يضمن الشفافية في عمل هذه الهيئة الهامة والسماح للعائدين باستكمال إجراءاتهم القانونية المتبقية ..

    -  إلغاء مذكرة التوقيف ضد المواطن الموريتاني: المصطفي ولد الإمام الشافي والتي تعد تعديا غير مبرر علي الحريات الفردية وتصفية للحسابات السياسية مع الخصوم .

    -  إعادة الاعتبار للقاضي محمد الأمين ولد المختار ولد النينين الذي تعرض لفصل تعسفي وتدخل سافر في مجريات العدالة وحقوق القضاء الشرفاء.

    -  إطلاق سراح السجناء الحقوقيين المسجونين دون مبرر واضح واستنادا إلي ممارستهم لحقهم في التظاهر السلمي ..

    -  رفع الظلم عن الصحفي ماموني ولد المختار الذي يعد رمزا وطنيا ومثالا في المهنية والموضوعية والأخلاق ..

    إن هذه الممهدات هي بالفعل شروط للحوار مع النظام ،لكنها لن تكلفه أكثر من تنفيذ القوانين وإرسال رسائل ضرورية لطمأنة الرأي العام الوطني، وبعث الثقة في صفوف المواطنين الموريتانيين وجعلهم ينظرون بجدية إلي مايمكن أن يتوصل إليه الحوار ..

    إن بعض المستفيدين من النظام بطرق غير شرعية والمفسدين المعروفين لن ينظروا إلي هذه الممهدات إلا بوصفها استفزازا مقصودا من أجنحة في معارضة طالما صوروها علي أنها متطرفة وغير مسؤولة ، لكن ذلك كله سيكون بمثابة اختبار حقيقي لإرادة الرئيس، وقدرته علي التصرف بشجاعة ووطنية، وتغليبه لمصلحة البلاد في اجتياز أزمتها السياسية المزمنة ،التي عرقلت مسيرة البناء والتنمية ،وعطلت المشاركة الفاعلة لكل القدرات والخبرات الوطنية ..

    الحاج ولد المصطفي :hajmoustapha@gmail.com


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    برنامج الرؤساء الموريتانيين - المختار ولد داداه - قناة المرابطون



    حين يصبح البلد على شفا الانهيار... على الرئيس أن يتدخل

    بادو ولد محمد فال امصبوع


    تعليق قانوني على كتاب القضاء للفاروق / بون سيدن



    الجمهورية الثالثة والحكم الرشيد / د.أحمدو ولد فال



    استفتاء 5 أغسطس 2017 أو المنعرج التاريخي / د.أحمد ولد المصطف



    تزكية المجلس الدستوري للاستفتاء: انتصار لخيارات موريتانيا الجديدة / عبد الرزاق ولد سيد محمد



    كتابة التاريخ، نظرة مُتـأَمِّــلَة / محمد يحي باباه



    ندوة المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم 06/08/2017



    القنوات التلفزيونية الخاصة في موريتانيا ودورها في الاستفتاء على التعديلات الدستورية



    قراءة في التعديلات الدستورية / ادوم الشيخ