وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
مساهمة في نقاش المسألة العقارية
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    مجموعة من حملة الشهادات تدين قرار سحب القطع الزراعية منها

    الثلاثاء 3 آذار (مارس) 2015 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    روصو ـ صحفي ـ أصدرت مجموعة من حملة الشهادات المدمجين في قطاع الزراعة بيانا يسلط الضوء على ما يتعرض له بعض هذه المجموعة مما أسموه مبدأ الغلظة والصبيانية من طرف إدارة (مشروع دمج حملة الشهادات).

    وقد نبه البيان إلى أن المجموعة التي تعهدت وزارة الزراعة بسحب القطع الأرضية الزراعية منها قد أذاقوا الويلات والنكلات في سبيل أن تكون مزارع منتجة وهو ما لم يتحقق حيث كانت الخسائر من حملة خاسرة إلى حملة أشد خسارة بسبب المشاكل التي حددوها في البيان المرفق.

    نص البيان:

    اللص في وزارة الزراعة

    تعهدت وزارة ابراهيم ولد امبارك بسحب القطع الزراعية من امبورية لحملة الشهادات المدمجين بعد أن أذاقوا الويلات والنكلات والهزائم المتتالية من حملة خاسرة إلى حملة أشد خسارة من سابقتها كان التوعد في الزراعة كسراب بقيع يحسبه الظمآن ماء ... ونتيجة لقلة العمل أقدم الأولون من حملة الشهادات على هذا المشروع راجين لقمة عيش كريمة لكن الظرف والمظروف لم يساعدوا الجميع وحصلت المشاكل وتصدت لها الرجال بالصبر والمثابرة والعزم والأمل في أن القادم سيكون أفضل.

    تعاملت إدارة المشروع (الوزير) بمبدء الغلظة الصبيانية أحيانا والخديعة أحيانا أخرى يقرب مجموعة ويسرق مجموعة أخرى في حالة الخسارة الخارجة عن الإرادة بأسباب منها:

    ـ التأخير: لا تبدأ الحملة إلا في الوقت الضائع.

    ـ مشاكل التسوية: التسوية معدومة في جميع القطع الزراعية.

    ـ الأعشاب الضارة: هذه بدورها مازالت مستعصية على الجميع.

    ـ الإنتاج الكاذب: الأرقام التي تعطي امبورية غير صحيحة .

    ـ التسويق المروج: التسويق المروج من طرف لجنة ما لايهمها إلا التعويضات المقدمة عن الرحلات التي تقوم بها في المهمة، فهو بحر من المشاكل المتلاطمة.

    ـ مشاكل الحصاد: كانت مؤسسة تتولاه وترك للمزارع حتى يقول: "يابوي ويا أمي" ويخسر إنتاجه نتيجة عدم توفر الحاصدات وغلائها.

    ـ تعاقب إدارات الوزارة على الزيارة والدراسة من أجل الأكاذيب وللحصول على التعويضات، تذكرني بأحجوجة "ج نسر واكبظ كسرت وأمش".

    ـ ندارة المياه في بعض القنوات الفرعية وعدم التجاوب مع مشاكلها مما يجعل القطع الموالية لتلك القنوات بلا إنتاج أو فاقدة النسبة، هذه المشاكل تجعل الزراعة بلا مستقبل ولا تؤدي ما عليها من القروض فضلا عن أن تكون مصدر عيش للآخرين.

    عن المجموعة المتضررة من حملة الشهادات


    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    خنق الحرية بحجة عدم الترخيص

    عبد الله بيّان


    مساهمة في نقاش المسألة العقارية

    د.هارون ولد عَمَّار ولد إديقبي


    Mauritanie : un trésor au cœur des dunes

    Le Figaro


    أوضاعنا الراهنة والسيناريوهات المحتملة

    محمد المختار ولد محمد فال


    سيرة إصلاح التعليم في موريتانيا 1999-2015 قراءة في الإخفاق والنجاح

    محمد سيد أحمد


    كلما فكرت أن أعتزل السلطة ينهاني ضميري

    السيرة الذاتية لسياف - نزار قباني - فيديو


    منطقة الغرس ..!

    باب الدّينْ (الدَّلاهْ) ولد النّ بوي


    A Addis-Abeba, le siège de l’Union africaine espionné par Pékin

    LE MONDE


    ! Que d’injustice

    El Wely Sidi Haiba


    الغاز: نعمة أم نقمة؟

    موسى فال