وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    "الهادي" منصور منا: جادة على هامش الفكاهة

    د. دداه محمد الأمين الهادي

    الخميس 12 آذار (مارس) 2015

    فتحت الإنترنت صبيحة اليوم، فوجدت المواقع الساخرة تسمي "منصور هادي" رئيس اليمن بابن الهادي، وتتضاحك من تطلعه لأن لا يفوت قطار اسنيم المتوقف شعب بلاده، وهو الذي فاته أو كاد يفوته قطار الربيع العربي، في أحلام عبد الله صالح.

    وبصفتي أحد أبناء العوائل المسماة بالهادي، فإنني أرحب بمنصور في عدن الثانية، أرحب به كضيف، أو كهارب محتم ببلادنا، وأطلب منه أن لا يكون هاديا عاديا، فإن فاتته الرسالة والنبوءة، والصحبة، والتابعية، فليكن مسلما دائما وكفاه ذلك، وليعلم أننا لا نريد في أسرتنا حسودا ولا حاقدا ولا من لا يحب لأخيه ما يحب لنفسه، ولا من ليست لديه حمية إسلامية للأقربين والمسلمين عموما.

    إذا وافق هادي على هذه الشروط، فقد جاءت أباه "الــ" قمرية، فصار من الآن فصاعدا ابن الهادي، وصار منا، ونحن منه، أما إذا كان يريد أن يدخل العائلة وهو يحمل غلا في صدره للأهل والإخوان، ولا يفيد في مواساة الضعفاء، ولا يعين الأقربين، ولا يكاد يرى إلا نفسه، فعائلتنا محرمة عليه، وليس فيها مكان لمنخريه وشدقيه وأخمص قدميه.

    وربما جاء هادي في الوقت المناسب، وأنا متوسم فيه الخير، فهو من اليمن، وهي التي قال فيها الصادق الأمين ص: "جَاءَ أَهْلُ الْيَمَنِ هُمْ أَرَقُّ أَفْئِدَةً وَأَضْعَفُ قُلُوبًا، الإِيمَانُ يَمَانٌ، وَالْحِكْمَةُ يَمَانِيَّةٌ، وَالسَّكِينَةُ فِي أَهْلِ الْغَنَمِ، وَالْفَخْرُ وَالْخُيَلاءُ فِي الْفَدَّادِينَ أَهْلِ الْوَبَرِ، قِبَل مَطْلَعِ الشَّمْسِ".

    أخي منصور منذ أيام صرخت في النت، طالبا من يعيرني قريبا نافذا نافعا، وأنت الآن تنتوي الانضمام للعائلة، بالله عليك هذا عجيب، لكن حذار من أن لا يفوتك قطار اسنيم المتوقف، تعال علمنا معنى الأهل والقرابة والنسب، فلقد استقبلتك عدن هاربا، وجعلتك أميرا، فرج الله عن اليمن.

    أخي هادي ألا تخشى من أن تكتشف أن هاديك بلا حاجة للتعريف، فأنتم في اليمن أقحاح العرب، ونحن هنا منا ومنا، فتجد من يثبت من لا شيء نسبه لقبائل العرب، وتجد من يحمل مجلدا دالا على عروبته، وليست فيه سمات العرب، بل هو من أجلاف الصحراء.

    وإذا كنت تعودت أن ترحل بين صنعاء وعدن فيهتم بك الناس والأهالي، فهنا لا أحد -في بعضنا- يهتم بأحد.

    وإذا كنت لا بد لك من المقدم، فلم لا ترى لك مع "منصور"، فربما وجد لك السياسي جميل/منصور موطئ قدم في عائلته، أو عائلة على شاكلتها، وحينها إن لن تعترف بك العائلة، فقد تجد قوما يكرمون الضيف، ويعدون له القرى، بلى قد تجد التيار الإسلامي برمته، فالإسلام هو أعز الأنساب والأحساب، وقد قال الصحابي الجليل سلمان الفارسي لما اجتمع مع نفر من العرب فسألوه عن نسبه، -حيث يقول هذا: أنا قرشي، وذاك يقول: أنا قيسي، وذاك يقول: أنا تميمي-، فقال هو:

    أبي الإسلام لا أب لي سواه *** إذا افتخروا بقيسٍ أو تميمِ

    ولن أكتمك سرا يا أخي هادي، نحن نفكر في الانقلاب على "الـ" التي تطلبها، وربما في أية لحظة سنفر إليكم، فأحاسيسنا ومشاعرنا وقيمنا وأفكارنا تميل إلى قيم أقحاح العرب، وفطاحلتها، وجهابذتها، وأساطينها، وبرامكتها، وحاتمييها، وما لنا صبر على قيم الانحطاط والانبطاح، ولا مقام لنا في شعب أبناء قيافة الحبر الأعظم صاحب الهيكل المتلاشي.

    ما لي أراك دخلت في جادة الصواب يا منصور ؟ ... إنني فقط أمازحك، وكنت أكلمك وأنا غائب تماما في زيارة النعمة.


    dedahio@gmail.com

    https://www.facebook.com/ghadayawaaraa

    44533080



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )