وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    إلى متى تفقأ العيون؟! / الولي ولد سيدي هيبه

    السبت 21 آذار (مارس) 2015

    حَدث أن سافر ستة أشخاص ينتمي كل اثنين منهم لبلد حتى غرقت سفينتهم فرمى بهم الموج على شط المحيط و قد نجوا من الهلاك. و بينما كانوا يتساءلون عن مصير بقية ركاب الباخرة إذ أبصروا قنينة من الزجاج محكمة الإغلاق بداخلها دخان حسبوه للوهلة الأولى بعض ماء يخففون به وطأة العطش البادية على شفاههم اليابسة المتكسرة. و رغم خيبة أملهم أقدموا على فتح القنينة فتصاعد منها الدخان و أخذ يتشكل على هيئة جني هائل الشكل كثيف شعر الحاجبين عريض الأسنان. و ما هي إلا لحظة كلمح البصر حتى كان أمامهم الجني منتصبا كالجبل و يسألهم شاكرا على تحريره و معلنا لهم عن مكافأة لكنها متفاوتة من منظوره الجزائي:

    · سأكافئكم و في دقائق معدودة أنصرف بعدها عن أنظاركم إلى الأبد.. فلا تضيعوا الفرصة لأنها لا تتكرر. سيسألني واحد من الاثنين المنتميين إلى بلد أمنية أحققها على الفور و لكنني سأحقق لمواطنه ضعفها قبل أن يسأل.. قلت ما لدي و لنبدأ فإن الوقت كما أسلفت محدود و لا تضيعوه.

    في الحال و من دون تردد تقدم أحد إثنين و أفصح عن أمنية عمره فمد الجني يده فتجسدت لتوها واقعا ملموسا ثم التفت إلى مواطنه و حقق له ضعفها و انصرفا راضيين. و تقدم آخر فعرض أمنيته فحققها الجني بحركة من يده ثم حقق ضعفها لمواطنه و انصرفا كذلك و هما في حالة بادية من الرضا التام.

    التفت الجني إلى الإثنين الباقيين و سأل أمن أمنية عند أحدكما أحققها في أسرع من طرفة عين.. لم يتلق جوابا فسأل ثانية و قد أخذ منه الغضب:

    · هل من سائل حاجته إن الوقت يمر؟

    و لم يلحظ الجني أن كلا منهما يريد أن يتأخر لنيل الضعف. و مع ذلك حذر بأنه لم يتبق من وقته للإختفاء عن نظريهما إلا لحظات معدودة مجددا القول:

    · أسرعا و إلا فوتما الفرصة عليكما

    و لم يكد الجني يفرغ من كلامه حتى تقدم أحد الاثنين و قال:

    · أريدك أيها الجني أن تفقأ عين مواطني هذا العنيد!

    و لم يكد ينهي حتى كان له ما أراد ففقأ عين مواطنه ثم التفت إليه ففقأ عينيه و طار.

    تحضرني هذه القصة و أنا أتابع ما يجري في ساحتنا السياسية من فقاعات الغياب الميداني فوق رؤوس الشعب و من خلافات و ملاسنات و مهاترات و سَحْب للبُسُط ما أمكن من تحت الكل في فوضى عارمة و غياب الوطن مفهوما و غاية. لا أحد و لا حزب و لا فاعل من أي نوع يهتم بالكيان و وحدته و بنائه و استقراره.. كُل يريد أن يحصل على ضعف ما يحصل عليه غيره إن كان لا بد أن يحصل عليه بجواره.

    و يتجلى هذا الوضع السياسي بالدرجة الأولى في حصر البلد داخل زاوية ضيقة من التخلف المزمن عن البناء بإذكاء نار الاعتبارات الفتاكة من قبلية و عشائرية و طبقية في نسيج هش. فالواقع يشي بأمرين:

    · أولهما ظهور طبقة من الأثرياء تمتلك:

    o الأموال الطائلة المكدسة دون استثمار،

    o والعقار المنتزع أغلبه على حساب الخطط العمراني و إدارة العقارات،

    o و الماشية دونما تنمية علمية يعود بالفائدة على الدولة،

    o المساحات الزراعية على ضفة النهر بأسوء استغلال و في حوض من الفقراء من السكان أصليين،

    o واحات النخيل التي لم تعد أكثر من منتزهات عقيمة؛

    o والمصارف تحت ألف غطاء و غطاء، من المحسوب على المعاملات الإسلامية و ما ذلك بحق إلى الشعبي لفظا و غطاء لكل أنواع تبييض الأموال، مرورا بالتي تخدم المصالح الغريبة على البلد و المترصدة مداخله من معادنه و بتروله و سمكه و زراعته؛ طبقة على قلة أفرادها ليس لها في خلق صناعة محلية حتى في الطور التحويلي و لا في الاستثمار فيما يضمن للشعب عملا و تكوينا و تأطيرا وللبلد تنمية ورخاء،

    · و ثانيهما غياب طبقة متوسطة تمتص بعض هذا البلاء و إن لا وجود ميدانيا لما يؤهل هذه الطبقة للإنبثاق و لعب دور في استقرار البلد على وتيرة من النمو مهما قل شأنها، لأن الكسل العام و الإتكالية المزمنة و المحسوبية و غيرهما من أسباب التخلف كلها عوامل مساعدة على قيام هذا الواقع المزري.

    هو إذا واقع مزدوج ينمي في الشعب إحباطا لا تخطئه مطلقا أعين المراقبين الذين يضعون ألف علامة استفهام أمام تناقض البلد الشديد: ثروات طائلة و مقدرات هائلة و شعب متخلف و واقع تنمية ضعيف.

    و لعل الإثنين الذين فقدا أعينهم من غل و حسد و جاهلية قد ركبا متن السفينة من احد موانئنا على أغنى شاطئ في العالم بالأسماك و البترول و الغاز و ثروات أخرى.



    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بامبا خادم الرسول ( ض )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا


    المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية


    التطاول على مقام النبوَّة..بين كسْب الألباب وقطْع الرقاب


    Économie de la Mauritanie


    المختار ولد حمدي .. رجل العلم والصلاح


    النداء الأخير


    لمحة من حياة العلامة "ببها"



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بامبا خادم الرسول ( ض )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ


    بيان

    مبادرة داعمون للنظام


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية

    الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا


    المقاطعة النشطة!؟

    عثمان جدو


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية

    أبو العباس ابرهام


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه



    منبر الجمعة

    عثمان جدو