وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    حديث السبت : النزيف الطائفي وشهوة الدم

    محمد بدي*ابنو

    السبت 11 نيسان (أبريل) 2015

    "والّذي حارَتِ البَرِيّةُ فِيهِ حَيَوَانٌ مُسْتَحْدَثٌ مِن جَمادِ" أبو العلاء المعري

    ـ1ـ

    كان ذلك أواسط التسعينات. وكانت حرب البوسنة و، بشكل أعم، حروب تفكّك يوغسلافيا في أوجها. احتدم النقاش كالعادة حول أسباب هذه الحروب، وحول وقودها الطائفي المفترض. لفتتْ انتباهي خلال ذلك النقاش العابر ملاحظة مقتضبة قدّمها بهدوء وألم أستاذ رياضيات سبعيني عاش أغلب حياته بين أوربا الوسطى وأوربا الشرقية. قال إن ما يبدو حريا بالاهتمام بالنسبة له ليس العامل الطائفي وإنما ما اعتبره نزوة اقتتال كامنة في البشر. وحين تستيقظ دوريا فإنهم يجدون دائما الذرائع الكافية لإراقة دماء بعضهم البعض. والطائفية ليست في نظره إلا إحدى هذه الذرائع التي يتمّ استنفارها عند الحاجة.

    ـ2ـ

    في دراسة أصدرها سنة 2008 المعهد الفنلندي للشؤون الدولية تحت عنوان "الهويات الطائفية أو الجغرافيا السياسية؟" تلخّص الباحثة ماري ليومي ـ في مقاربتها لاحتدام الصراع الطائفي في الشرق الأوسط بعد تدمير العراق ـ بعض الملاحظات المركزية التي ظلّ عدد من الباحثين السياسيين والمؤرخين المهتمين بالموضوع يلحون عليها. أهمّ هذه الملاحظات هي من جهة أن ثنائية الشيعة والسنة في الواقع ثنائية لا تاريخية في معناها السياسي المتداول حاليا. لها جذور في "الماضي" المستنفر أكثر بكثير مما لها جذور في التاريخ بالمعنى الحصري. ومن جهة ثانية فإن الدور الذي يُفترض أن هذه الثنائية تلعبه الآن في صراعات الشرق الأوسط هو ثمرة نظرة بنائية محافظة للتاريخ تتم فيها إعادة بناء "المعطيات" وفق الصراعات الآنية. فالفاعلون الدوليون والاقليميون (الولايات المتحدة، الدول العربية المشرقية، إيران، إلخ) "تبني" وتستثمر هذه الثنائية كنبوءة متحققة ذاتيا. بعبارة أخرى فإن تاريخ التعدد الديني والمذهبي في المنطقة لا يمكن أن يفسِّر بذاته ولذاته الثنائيات المستثمرة راهنيا. وإنما الصراعات القائمة هي التي تنتقي أو "تخلق" عناصر "الذاكرة" الجماعية المناسبة، أي أنها تستنفر الماضي الأسطوري الأكثر قابلية للتوظيف في الصراعات الحالية.

    ـ3ـ

    يسود في جزء من الفلسفة السياسية الراهنة الاعتقاد أن المنظومات السياسية الماقبل حديثة تتأسس في شرعيتها على قاعدة أسطورية. فمثلا يلحّ الفيلسوف جان لك نانسي ("الفعل المؤسس المستحيل"، 2006) على أن مشكلة قيام الاتحاد الأوربي كفضاء سياسي تكمن في كونه مشروعا حديثا. وأنه بذلك لا يتمتع بشرعية أسطورية مؤسسة صلبة. فالمنظومات الماقبل حديثة تقف في تصوره على سردية أسطورية تمتلك قوة إقناعية ذاتية ويتم نقلها من جيل إلى جيل دون أي شعور بالحاجة إلى نظرة نقدية. وهو بالنسبة له ما لم يعد الإنسان الحديث قادرا عليه. ولكن هنالك نقطة لا يبدو أن هذا الاعتقاد السائد حاليا اعتنى بها كثيرا رغم حضورها الكبير لدى آخرين خصوصا ممن اهتموا بتحليل النازية والفاشية كمنتوج إيديولوجي حديث (من "فالتير بنيامين" إلى "حنا أرندت"). يتعلق الأمر بما يعتبره بنيامين الأسس الأسطورية والعنفية التي تقف عليها المنظومات السياسية المعاصرة وتحاول أن تخفيها. صحيح مع ذلك أن الفلسفة السياسية بشكل عام تعتبر أن الشرعية السياسية تتوكأ غالبا ـ قديما وحديثا ـ على مستوى من الأسطورية السياسية تمتاح أحيانا من الرؤية الخرافية. وتستدعي تبعا لذلك قراءة ما للتاريخ. فكل قراءة هي بدرجة ما انتقاء وإعادة صياغة ولكن في حدود معينة.

    ـ4ـ

    كيف يمكن في هذا الأفق أن ننظر إلى الصراع الحالي في الشرق الأوسط ؟ فهو غير معني أصلا بالتاريخ أوبقراءته كتاريخ ولكنه معني بالماضي. التاريخ كـ"حمال أوجه" لا يفيد كثيرا الأحادية السياسية السائدة لدى دعاة الصراع الطائفي. يلزم من منظورهم أن لا يحمل التاريخ إلا وجها واحدا يتناسب مع الغايات التعبوية الظرفية. فالصراع الطائفي معني ببناء سردية للماضي يتوكأ عليها عبر تكثيف جوانبها الأكثر إيغالا في الخرافية الظلامية. إنه في الخلاصة معني بتجاهل/جهل التاريخ لصالح الاغتراب في ماض متوّهم. وهو بهذا المعنى توظيف "حداثي" للرؤية الخرافية، على النمط النازي. نفهم في هذا السياق أن تكون وسائل الإعلام الحالية، من الفضائيات إلى وسائل التواصل الاجتماعي، هي الحليفة الأكثر نجاعة لهذا الاغتراب ولهذا الإيغال في الخرافية. ذلك أنها بداهة مبنية في فاعليتها على القدرة على تحييد معطيات الواقع لصالح الوقْع. مبنية على القدرة على شلّ الحس النقدي لصالح وقْع الصورة والنبرة، وقْع الأداة والمؤدى.

    ـ5ـ

    كَـتبَ إليَ، تعليقا على حديث السبت" الماضي، أستاذٌ مغاربي متميز يقيم منذ فترة في الخليج الملاحظةَ التالية التي تختصر في نظري جزءا كبيرا من المشهد: " التقارب العربي الإيراني هو بالتأكيد خطوة ضرورية من أجل وقف النزيف الطائفي الحالي المدمّر للطرفين ولكنه، يبدو مشروطا بجعل رؤية العالم لدى شعوب المنطقة تقف على قدميها، فهي الآن واقفة على رأسها، أي أنها لاتنظر إلا إلى الماضي، مسكونة به، تعيش فيه وبه، وتفسر كل شيء في سياقه، ولاتنظر أبدا إلى المستقبل، ولاتفكر فيه، إلا على أنه صورة طبق الأصل لماض اختفت من لوحته النقاط المضيئة، وتضخمت فيها النقاط السلبية فطغت على غيرها، وما دامت رؤية العالم مقلوبة بهذه الصيغة، فمن الصعوبة فتح بوابة تخرج منها المنطقة من دوامة النزيف الطائفي وعقابيلها إلى بر النجاة، والله غالب على أمره، ولكل أجل كتاب."

    د. محمد بدي*ابنو

    مدير مركز الدراسات والأبحاث العليا في بروكسيل

    beddy.iese@gmail.com



    قصتي مع مكناس...؟ / د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا


    المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية


    التطاول على مقام النبوَّة..بين كسْب الألباب وقطْع الرقاب


    Économie de la Mauritanie


    المختار ولد حمدي .. رجل العلم والصلاح


    النداء الأخير



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    قصتي مع مكناس...؟ / د. تربة بنت عمار



    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ


    بيان

    مبادرة داعمون للنظام


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية

    الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا


    المقاطعة النشطة!؟

    عثمان جدو


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية

    أبو العباس ابرهام


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه