وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الخارطة السياسية لمدينة نواذيبو (تحقيق استقصائي وكالة صحفي للأنباء)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    إني أشعر بالعار..!!

    محمد الأمين ولد الفاضل

    الخميس 16 نيسان (أبريل) 2015

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إني أشعر بالعار..!!

    إن لمن أشد المشاهد الصادمة، والمخجلة، والمثيرة للشفقة أيضا، أن تشاهد نائبا في العام 2015، وبعارضته الزرقاء، وهو يجري لاهثا أمام موكب رئاسي يزور المدينة التي كانت قد انتخبت هذا النائب، والتي حاولت أن تجعل منه نائبا محترما، فإذا به يجعل من نفسه مجرد حارس عادي في موكب الرئيس، فليكن النائب حارسا، وليكن كما أراد لنفسه أن يكون، لا مشكلة لدينا مع من أراد أن يذل نفسه وأن يهينها.

    لا مشكلة لدينا، فليذل النائب نفسه بالطريقة التي يشاء، ولكن على هذا النائب أن يعلم بأن اليوم لم يعد كالأمس، وبأن التصفيق والتطبيل أصبح يوثق بالصوت وبالصورة، وبأن مشهده وهو يجري لاهثا أمام موكب الرئيس سيشاهده أبناؤه، وأبناء أبنائه في زمن قادم لا محالة، سيكون فيه التصفيق والتطبيل قد أصبح ظاهرة مخجلة ومقززة عكس ما هو حاصل في أيام الناس هذه.

    لقد تركت لأبنائك ولأحفادك ـ يا سيادة النائب الحارس ـ لقطات صادمة ومخجلة لن يكون بإمكانهم أن يسحبوها من التداول، ولا أن يمنعوا الأجيال القادمة من مشاهدتها، ولا من تقديمها كأمثلة حية على ما وصل إليه التطبيل والتصفيق في أيامنا هذه، والتي هي بالنسبة لنا حاضرا نفتخر فيه بالتصفيق وبالتطبيل، ولكن هذا الحاضر سيصبح بالنسبة لأبنائك وأحفادك ماضيا مخجلا ومؤلما، تماما كما نعتبر نحن اليوم بعض الممارسات التي كان يمارسها الآباء والأجداد مذلة ومخجلة ( ظاهرة الاسترقاق مثلا). فكم كان سيكون الأمر محرجا لنا نحن الأبناء لو أن التسجيل بالصوت والصورة كان قد ظهر في زمن آبائنا وأجدادنا.

    أقول هذا الكلام، وبهذه الحدة المقصودة، لأني أعلم بأن هناك من يحسدك الآن على أنك كنتَ قد سبقته لذلك المشهد المخجل الذي ظهرت به أمام الرئيس خلال زيارته للمدينة التي انتخبتك. وأقوله لأن هناك من يفكر في أن يبتدع لنفسه "تصفيقة" يظهر بها أمام الرئيس تنسيه ما قدمتَ أنت في هذا المجال يوم زار الرئيس المدينة التي حاولت أن تجعل منك نائبا محترما، ولكنها فشلت في ذلك.

    المصيبة أن الرئيس سيزور العديد من الولايات في الفترة القادمة، والمصيبة أن مصفقي ومطبلي كل ولاية سيحاولون مع كل زيارة جديدة أن يبتدعوا من التصفيق والتطبيل ما ينسي الرئيس في ما تم تقديمه من تصفيق ومن تطبيل في الزيارات السابقة.

    ولعل من المفارقات اللافتة أنه في اليوم الذي زار فيه الرئيس مدينة "ازويرات"، وفي اليوم الذي ظهر فيه وهو في مدرسة "الترحيل" الابتدائية. في هذا اليوم بالذات كان رئيس دولة مجاورة يضع الحجر الأساس لأكبر جامعة في إفريقيا، وربما في العالم، في إحدى ولايات بلده الداخلية (11 وحدة تكوين وبحث، 30 ألف طالب، 33 قسما، 3 معاهد، ومعهد رابع للغة الصينية).

    من فضلكم سجلوا هذه : في يوم الاثنين الموافق 13 ابريل من عام التعليم ظهر الرئيس الموريتاني في مدرسة ابتدائية في "ازويرات"، بينما ظهر نظيره السنغالي في "كولخ" وهو يضع الحجر الأساس لأكبر جامعة في إفريقيا.

    ومن قبل ذلك كان وزير التربية والتعليم السنغالي قد أعلن عن طباعة 3.9 مليون كتاب مدرسي دعما للتعليم في هذا العام، وذلك في الوقت الذي تم فيه تسجيل نقص حاد في الكتاب المدرسي في المدارس الموريتانية في سنة التعليم، وظهر الكتاب المدرسي في الأسواق التجارية وبأسعار غالية جدا.

    وإذا ما تركنا التعليم جانبا، فسنجد بأن حكومتنا التي تقول بأنها تصدر الكهرباء للدول المجاورة لم تخفض سعر الكهرباء عن مواطنيها، بينما خفضت الحكومة السنغالية المستوردة للكهرباء سعرها، وخفضت أيضا، وخلافا لحكومتنا، أسعار المحروقات عن مواطنيها، وبنسب هامة.

    وفي الوقت الذي يُروج فيه بأن الرئيس الموريتاني يفكر في تعديل دستوري، وفي إضافة مأمورية ثالثة، في هذا الوقت بالذات أعلن الرئيس السنغالي الذي وصل إلى الرئاسة عن طريق انتخابات شفافة لا لبس فيها، ولم يسبقها انقلاب عسكري، أعلن بأنه سيجري استفتاءً على الدستور السنغالي ليخفض من سنوات مأموريته الأولى، وليجعل منها خمس سنين بدلا من سبع سنين كان قد منحها له الدستور السنغالي.

    يعلن الرئيس السنغالي عن تشييد أكبر جامعة في إفريقيا، وعلى نفقة ميزانية بلده، وبكلفة 65 مليار فرنك غرب إفريقي، وذلك رغم أنه لم يعلن عن سنة للتعليم، ورغم أن بلاده لا تصدر الحديد ولا الذهب ولا الكهرباء، ولا تمتلك ثروة حيوانية وسمكية كالتي نملك نحن في موريتانيا، وفوق هذا كله فإن عدد سكان بلده يضاعف عدد سكان بلدنا أربعة أضعاف.

    ينجز الرئيس السنغالي بصمت، وفي ظروف صعبة جدا، ويذهب إلى ولاية داخلية ليضع الحجر الأساس لأكبر جامعة في إفريقيا، ومع ذلك فإننا لم نشاهد نائبا سنغاليا يجرى لاهثا أمام موكبه الرئاسي، ولم نسمع عن عمدة يلقبه بمنقذ الشمال، ولا عن إمام يلقبه برئيس العمل الإسلامي، ولا بوزير سابق يلقبه برئيس الإسلام، ولا برئيس حزب يلقبه بالرئيس المؤسس، ولا بجيش من الطبالين والمصفقين يطلق عليه لقب رئيس الفقراء.

    إني أشعر بالعار لأني أعيش في بلد لا تتنافس نخبه إلا على التصفيق والتطبيل.

    حفظ الله موريتانيا..

    محمد الأمين ولد الفاضل

    elvadel@gmail.com



    لعبة تبديل الكراسي منزع للتفرد / باباه ولد التراد


    المنتدى العالمي للنصرة ينظم ندوة علمية "نصرة لله ورسوله"


    بيان صحفي حول الندوة التأبينية للفقيد الدستوري الراحل يحيى الجمل


    فخ التعديلات الدستورية / محمد الأمين الفاضل


    تأثير الكتل الاجتماعية في الممارسة السياسية/الولي ولد سيدي هيبه


    Infrastructures : la construction du pont de Rosso peut commencer


    حقوق الزوجة بين عدل الشرع الرباني ، وحيف المجتمع الموريتاني


    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie


    Incertitudes autour de la présidence en Gambie


    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة


    الشيخ حماه الله في المذرذرة


    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution


    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24


    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))


    وامتلكت الفرنسية قلب النائب! / محمد الأمين الفاضل


    Trump dénonce de "fausses informations" le liant à Moscou AFP Jérôme CARTILLIER avec Ivan COURONNE à Washington AFP12 janvier (...)


    من سكان قرية "عين أهل الطائع المتضررين" إلى من يهمه الأمر


    باريس مباشر – وجها لوجه – المعارضة تتهم السلطة بالتأثير على اصوات النواب


    التعدد ليس سنة


    كلام في السياسة مع الأمين العام لإتحاد قوى التقدم ذ. محمد المصطفى ولد بدر الدين


    LA MAURITANIE PEUT S’ENTENDRE À LA FOIS AVEC LE MAROC ET L’ALGÉRIE


    حتى لا يتفكك المنتدى في لحظة سياسية حرجة!



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    لعبة تبديل الكراسي منزع للتفرد / باباه ولد التراد



    المنتدى العالمي للنصرة ينظم ندوة علمية "نصرة لله ورسوله"



    بيان صحفي حول الندوة التأبينية للفقيد الدستوري الراحل يحيى الجمل



    فخ التعديلات الدستورية / محمد الأمين الفاضل



    تأثير الكتل الاجتماعية في الممارسة السياسية/الولي ولد سيدي هيبه



    Infrastructures : la construction du pont de Rosso peut commencer



    حقوق الزوجة بين عدل الشرع الرباني ، وحيف المجتمع الموريتاني

    د.إسحاق الشيخ سيد محمد محم


    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!

    عبد الفتاح ولد اعبيدن


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"

    juge Ayrault


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie