وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
مساهمة في نقاش المسألة العقارية
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    تحديد مفهوم "الْبِيظَانْ/ البِيضَانْ"

    إسلم ولد سيد احمد

    الاثنين 11 أيار (مايو) 2015 إضافة: (سيد احمد ولد مولود)

    في هذا الوقت الذي نشهد فيه هجومًا كاسِحًا على "البيظان"، من خلال ما يوجه إليهم من ألفاظ نابية وما يُنعَتون به من أوصاف قدحية، يبدو أنّ تحديد هذا المفهوم أصبح يفرض نفسَه أكثر من أيّ وقت مَضَى. وذلك من أجل تنوير الرأي العام الوطنيّ والدوليّ حول هذا الموضوع الذي يُخشَى أن يؤثرَ سلبًا في تماسك نسيجنا الاجتماعيّ، ويشوّهَ سمعة بلدنا في الخارج. ولعلنا نتفق جميعًا على أنّ هذا الاسم، يُطلَق محليا على الذين يتكلمون الحَسّانيّة (كلام حَسَّانْ). ويدخل تحت هذه المظلة، جميع شرائح "البيظان": الزَّوَايَا (أو الطلبة)، لعْرَبْ (أو حَسَّان)، لحْرَاطِينْ، لمْعَلمِينْ، إگاونْ، إلخ.

    وقبل قيام الدولة الوطنية الحديثة، كان الانتماء القبليّ هو السائد، بحيث نجد جميع هذه الشرائح مندمجة في بوتقة القبيلة الواحدة.

    وبصرف النظر عن اللون أو الأدوار التي تقوم بها هذه الشرائح داخل مجتمع "البيظان" التقليديّ، فإنّنا لم نسمع قط –حسَب علمي-بأنّ "الحرطاني" غير "بيظاني"!.

    وبعد قيام الدولة الحديثة، كان من المفروض أن تختفي هذه التسميات وتذوب فيما أصبح يُعرَف بدولة المُوَاطَنة التي تحقق العدالة بين مواطنيها وتجعلهم متساوين في الحقوق والواجبات (دولة القانون)، وتضمن لهم تكافؤ الفُرَص في الحصول على حقوقهم كاملة غير منقوصة، وهو ما ينص عليه الدستور الموريتانيّ والأحكام والنصوص الجاري بها العمل.

    ويبدو- والله أعلم-أنّ بعض الأفراد الموريتانيين. تدفعهم-ربما دون أن يدركوا ذلك-جهات خارجية للنيْل مِن وحدتنا الوطنية وتماسكنا الاجتماعيّ، الأمر الذي لا يخدم غير أعداء الوطن. وسبق أن تعرضت بلادنا لمحاولات مشابهة، عن طريق بث الشقاق بين "لكْوَر/ الزنُوجْ" و "البيظان"، وباءت تلك المحاولات-لله الحمد- بفشل ذريع. وتتجسد الموجة الجديدة من هذه المحاولات اليائسة في التركيز في الوقت الراهن-بشكل غير مسبوق- على بثّ الخلافات بين شرائح "البيظان" المختلفة.

    ولعلّ "البيظان"- بجميع ألوانهم ومسمياتهم-ينتبهون جيدًا لخطر هذه التحركات التي يحاول أصحابها (وهم قلة لله الحمد) تفتيت أهمّ وحدة من مكونات الشعب الموريتانيّ (وهي: البيظان). ويقع العبء الأكبر في هذا الشأن على السلطة القائمة التي يجب أن تتحمل مسؤولياتها في حماية الوطن والمواطن، عن طريق تطبيق القانون، وفرض احترام الدستور والنصوص المنظمة التي تحظر النيل من الوحدة الوطنية. وعلى نخبنا الوطنية كذلك أن تقوم بدور فاعِل في هذا المجال، لتنوير الرأي العام الوطنيّ والدوليّ، وتكوين رأي ضاغط على الجهات المعنية والمهتمة من أجل اتخاذ القرارات المناسبة في الوقت المناسب. وذلك قبل فوات الأوان.
    والأمل معقود على أن تختفي هذه الظاهرة المقيتة، بحيث لن نقرأ أو نسمع مستقبَلًا: فلان من الشريحة الفولانية وعلّان من الشريحة الفولانية...رفقًا بنا أيها السادة!...وطننا أمانة في أعناقنا جميعًا.
    حفظ الله موريتانيا من كل مكروه.


    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    مساهمة في نقاش المسألة العقارية

    د.هارون ولد عَمَّار ولد إديقبي


    Mauritanie : un trésor au cœur des dunes

    Le Figaro


    أوضاعنا الراهنة والسيناريوهات المحتملة

    محمد المختار ولد محمد فال


    سيرة إصلاح التعليم في موريتانيا 1999-2015 قراءة في الإخفاق والنجاح

    محمد سيد أحمد


    كلما فكرت أن أعتزل السلطة ينهاني ضميري

    السيرة الذاتية لسياف - نزار قباني - فيديو


    منطقة الغرس ..!

    باب الدّينْ (الدَّلاهْ) ولد النّ بوي


    A Addis-Abeba, le siège de l’Union africaine espionné par Pékin

    LE MONDE


    ! Que d’injustice

    El Wely Sidi Haiba


    الغاز: نعمة أم نقمة؟

    موسى فال


    الشيخ ولد بايه .. مشروع رئيس وصديق آخر (*)

    سيد أحمد ولد باب