وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    الأيديولوجيّة اللويسية : من 11 سبتمبر إلى أحداث شارلي

    محمد بدي ابنو

    الأحد 24 أيار (مايو) 2015

    "غياب الآخر هو تحديدا حضوره كآخر" إيمانويل لفيناس

    ـ1ـ

    مثلتْ أحداث شارلي إبدو أول فرصة دعائية كبيرة لحركة "بيجيدا" (وطنيون أوربيون ضدّ أسلمة الغرب)، منذ تأسيسها شهر اكتوبر الماضي في ألمانيا. أخذ تمدّدها في أوربا، خارج مهدها الألماني، يأخذ بعدا جديدا. هذا ما ظهر مثلا منذ الساعات الأولى للأحداث عندما أعلنَ ’رنو كامي’، صاحب كتاب "الاستبدال الكبير"، عن مبادرته من أجل تأسيس نسخة فرنسية للحركة. فالأرضية الأيديولوجية التي تُمثّلها أساسا أطروحات بيرنار لويس عن أن "أسلمة أوربا" قد "اكتملتْ" مع نهاية القرن العشرين هي أرضية في توسع متسارع. وتتغذى يوميا كما هو معروف من مصادر بالغة التعدد (جيوستراتيجية، اجتماعية اقتصادية، إلخ) يتجسد أحدها بداهةً في السلوك الظلامي لبعض المحسوبين على الأقليات الإسلامة في أوربا. وهو سلوك يتمّ التركيز عليه واستثمار صورته الإعلامية بإفراط كما هو الحال في أطروحات "الاستبدال" (رنو كامي) و"أورابيا" (جيزيل لتمان) و"القارة المحتلة" (بريفييك).

    ـ2ـ

    سمحتْ كما هو معروف أحداث 11 سبتمبر بنقل "أطروحات" بيرنرد لويس عن الإسلام من أروقة بعض شبكات النفوذ في الإدارة الأمريكية إلى مستوى الشعارات الكونية. فلويس يباهي بأنه أمضى كل سنوات الحرب الباردة يشرح مقولة صدام الحضارات قبل أن تسمح نهاية هذه الحرب لتلميذه سمويل هنتغتون بنقلها منذ أواسط التسعينات (عبر مقاله ثم كتابه الذين يحملانها كعنوان) إلى فضاء السجالات السياسية والإعلامية. ثم حمَلها 11 سبتمبر إلى مستوى المفردات الصحافية المعمّــمة كونياً.

    ـ3ـ

    لم يبالغ إدوارد سعيد حين وصف بيرنرد لويس بأنه يجسد الصورة الْحَدِّيَّةَ للمستشرق المؤسِّسي. أي أنه يمثل، نموذجيا، حلقة الوصل في مسألة الإسلاموفوبيا بين المؤسّسة الأكاديمية والمؤسّسة الإعلامية والسّياسيّة. هذه الوظيفة المزدوجة للويس جعلتْه يعمل على صياغة تمتطي التاريخ لـتؤسس لـلإسلاموفبيا من خلال اعتباراتٍ سردية تُجَوْهِرُ الصراعات السياسية القائمة في أفق تبدو فيه المعطيات الصِّراعِيّة أبديَّةً سرمديّة.

    من هنا تنبني رؤيته على أن مختلف حركات التحرر من الاستعمار ومختلف الصراعات المرتبطة بها تالياً كالصراع العربي الإسرائيلي ليست إلا جزءاً من مسار طويل من المواجهة بين أوربا والعالم الإسلامي، مصدرُه وأصلُه صراعٌ الإسلام والمسيحية وعنوانُه صدام الحضارات. وهو ما يعني بالنسبة لـلويس بصراحة أنه يلزم فهم الصراعات الحيوستراتيحية كتجلٍ لصراع ديني : "إن ضغائن شعوب الشرق الأوسط حالياً يمكن فهمها أكثر إذا لوحظ أنها ليست ناتجة عن صراع بين دول أو أمم ولكن عن صدام بين حضارتين. لقد بدأتْ مع تدفق العرب المسلمين تجاه الغرب واحتلالهم لسوريا وإفريقيا الشمالية وإسبانيا المسيحية، أي ما يسميه جيبون الجدل الكبير بين الإسلام والمسيحية."

    ـ4ـ

    يريد لويس إذاً أن يؤسس لبداية مطلقة. وهذه البداية ليست فقط ظهورَ الإسلام ولكنّها أيضا الإسلام منظورٌ إليه ككُتْلَة سياسية أحادية. تسمح هذه النظرة للويس بتشكيل ما يمكن أن نُسمّيه بِغَيْرِيّة مفيدة، أي قابلة للاستثمار والتّوظيف على الصّعيد الإيديولوجيّ. لا تصْبح العلاقة الاستعماريّة فقط استمرارا وصدورا عن المركزيّة السّياسيّة والاقتصاديّة لأوروبّا الغربيّة كما تشكّلت منذ أواخر القرن الخامس عشر، ولكن تصبح تَمَفْصُلا مفهوما أو مُبَرَّرا في مسار طويل مرتبط بالعلاقة مع الإسلام منذ وُجِد. يصبح الإسلامُ نفسه، أي الإسلام كدين وثقافات وحضارات إلخ، ذاتا لا تقبل التعريف إلاّ سَلبا عبر الذّات "الغربيّة" نفسها : " الإسلام الذي هو ضعيف منذ قرنين ظل دائما يبحث عن ما يعينه على مكافحة عدوه: الديموقراطية الغربية. وقد أيد في البداية قوى المحور ضد الحلفاء، ثم أيد بعد ذلك الشيوعيين ضد الولايات المتحدة وكانت نتيجة ذلك كارثتين."

    ـ5ـ

    ما المقصود بالإسلام الّذي أَيَّد في البداية قوى المحور ؟ واضح أنّ المقصود هو مُجْتَزَأٌ ما ( الموقف العثمانيّ الرّسميّ مثلا في أحد مراحله ) ينسجم مع الشّكل الثّابت الّذي تَصُوغه وتُصادِر عليه تزامُنِيّا الأيديولوجيّة اللويسية. هكذا يصبح ما يسمِّيه الإسلام قد أَيَّدَ قوى المحور خلال الحربين وأيَد الشّيوعيّين ضدّ الولايات المتّحدة خلال الحرب الباردة. يمكن إذا أن يكون الْمُجْتَزَأُ في مرحلة ما موقفا عثمانيّا كما أن يمكن أن يصبح في مرحلة لاحقة القوى اليساريّة نفسَها الّتي ناهضت السّلطات العثمانيّة. يتعلّق الأمر هنا بروح هِيجِيليّة تتقمّص حسب المراحل قوى متناقضة.

    بهذه المعنى تصبح العلاقات العدائية غير قابلة للتّجاوز. يتمّ اقتلاعها من التّاريخ وتوظيفها في صياغة الذّات "الغربيّة" أو "الاسلامية" كسرديّة مؤسِّسة للهوية. تصبح هنالك حتميّة ثقافيّة ودينيّة مُعادية للغرب، وبالتّالي خارجَ حقلِ مسؤوليّته ومحدِّدة في نفس الوقت لهذا الحقل، بل محدّدة لماهية الغرب بشكل عامّ. يسمح ذلك باستنفار الصّور النّمطيّة الأكثر قِدما وظلامية.

    ـ6ـ

    ثمّة إذاً عمليّة إبعاد أو إقصاء تسمح بأن يُنظَر إلى مَن تطلَق عليهم صفة المسلمين في مثل هذه المفردات ليس بصفتهم أفرادا ولكن بصفتهم كُتَلا بشريّة مجرَّدة غير قابلة للتّمييز، كتلا تُجسّد "الغير". وهذا "الغير" إن وُجِد داخليّا فهو يمثِّل مُلحَقا مزروعا غير طبيعيّ، يمثّل عدوّا داخليّا. لا يمثل الأمر بالنسبة لعمل بيرنرد لويس "البحثي" جهدا وصفيا تحليليا بالمعنى العلمي وإنما مشروعا معيارا بالمعنى السياسي التعبوي :" لقد بذلتُ جهدي في أن أرفع مستوى الصراعات في الشرق الأوسط التي كثيراً ما يُنظر إليها على أنها شجار بين دول، إلى مستوى صدام بين حضارات".

    ما الغاية الأيديولوجيّة من هذا "الجهد"؟ وما الّذي يمكن أن يخوّله على مستوى النّجاعة التّعْبَوِيّة لتيارات بالغة التعدّد ؟ لنحاول الاجابة في حديث لا حق.

    محمد بدي ابنو

    * مدير مركز الدراسات والأبحاث العليا في بروكسيل

    beddy.iese@gmail.com



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )