وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
ترجمة مقال قديم للفقيه القانوني أحمد سالم ولد بوبوط
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    كيفه : سقوط الدولة و انهيار النظام السلطة تحارب الشعب

    الجمعة 26 حزيران (يونيو) 2015 إضافة: (محمد المهدي صالحي)

    كيفه - تعيش مدينة كيفه كغيرها من مدن و قرى ولاية لعصابة مستوى من الفوضى لم تصل إليها قط , مظهرها الأساس تخلي المصالح الحكومية عن تقديم الخدمات المنوطة بها اتجاه المواطن و أكثر من ذلك إجباره على دفع أمواله بدون مقابل , و كأننا عدنا إلى زمن القهر "اتفرصى" .
    الخدمات البلدية تحولت إلى سيف مصلت على رقاب الشعب تأخذ منه كل شيء و لا تقدم له أي شيء سوى تعطيشه و تفقيره و إغلاق أنفاسه بالأوساخ .. جرائم البلدية واضحة جلية ..

    الضرائب ترفع شعار الاستحقاق من دون انتظار مقابل , تقهر به من تشاء أن يدفع ما تشاء هى رغم أنف الدافع من دون نظر إلى أي تناسب بين المغرمين إلى حد التلاعب حتى بالمعايير الصناعية الثابتة : مثلا تأسيس غرامة لاندكريزر ابيكوب على أساس أن قوتها (10 حصان-6cylindres) فى حين لا تقل قوة هذا النوع عن (16 حصان) حسب ما حدده المصنع الياباني ... و قس على هذا غيره و لن تستطيع حصره و حينها ستدرك حجم الظلم المسلط على المواطن فى بقية الامور التى لا تخضع لقياسات ثابتة . هذا بغض النظر عن واضع الضريبة سواء كان البلدية أو إدارة الضرائب الجهوية أو غيرهما .

    الحماية المدنية تطالب المؤسسات العمومية بأن تكون لكل واحدة منها مؤسسة حماية مدنية موازية و أبعد من ذلك تطالبها بتحصيل ما لم تستطع هي توفيره.

    الأمن يطالب المواطن بأن لا يسكن إلا فى محلات بمواصفات لا يملكها الأمن ذاته و إلا فعليه أن لا ينتظر من الأمن حمايته لأنه هو من فرط ..

    المياه تم توزيعها عن قصد على جهات محدودة و يدفع الباقون و هم أغلب المواطنين غرامة العطش باهظة و من دون تأخير.

    الكهرباء تباع بكيل مطفف أقعد الإداريين عن مكاتبهم لعجز التوصيلات الكبيرة افتراضا الضعيفة فعلا عن تغذية المصابيح ناهيك عن المكيفات. و و . فقد تم توجيهه من طرف القائمين عليه بحيث يخدم جيوبهم و بقاءهم فى وظائفهم . مثلا مبنى الولاية يمتلك أكبر توصيلة (4 اسلاك) في حين لا تستطيع تدوير محرك مكيف قوته حصان واحد . هذا فى الوقت الذى تجد مصانع للثلج عند الخاصة من السلطات و من الشعب فى تواز محير بين الواجب و الواقع .

    و حتى لا نذهب فى متاهات (لغرامه و اتفرصى ) المتشعبة نكتفي أخيرا بالتنبيه إلى المستوى الفاضح الذي وصلت إليه الفوضى المنظمة التى تمارسها القطاعات الخدمية الحكومية , بعد أن انتهزت فرصة الشهر الكريم تحت دعاوي تنفيذ مراسيم و قرارات حكومية سابقة لانتزاع أموال الناس اغتصابا و اعتصارا و إلا :

    فما معنى حملة زازو (غرامات بدون أوصال ) حفاظا على البيئة في الوقت الذي تعبث البلدية بالبيئة شر عبث كما عبثت بها إدارة البيئة التي تسمي قطع أشجار الإدارة و ما جاورها و صبغ حيطانها انجازات تستحق التمجيد ؟ أليست البلدية أولى بأن تغرمها إدارة البيئة ؟ أليس حجم الضرر الذى أحدثته البلدية أشد خطرا بأضعاف المرات من صغار الباعة الذين يعاقبون بما جناه الكبار على مرأى و مسمع من وزارة البيئة في نواكشوط ؟

    و ما معني حملة ( التحسيس ) التي توزع الحماية المدنية منشوراتها علي بعض المؤسسات الآن في حين لم تسجل أي نجاحات في عملها ؟ أليس من الأولى أن توجه النفقات الكبيرة التي ترصد لها في إطار هذه الحملة في سبيل توفير البنيات التحتية المستحقة : التخطيط و الشبكات ... قبل السيارات من دون طرق .. و لماذا لا توزع هذه المنشورات أولا في الأماكن التي يكثر فيها الزحام كالأسواق و المدارس و المستشفيات إذا كان الهدف أساسا التحسيس و ليس الابتزاز كما يفهم مما قد تم حتى الآن ؟

    و ما معنى أن يقتصر عمل السلطات الإدارية في عموم الولاية على حضور الأنشطة الرسمية و الإشراف على المنافع الموجهة إلي المواطنين من قروض و منح حتى يتم التحايل عليها ؟ في حين يغيبون غيابا مطلقا عن مآسيهم و محنهم و الكوارث التى تلحق بهم إثر الحرائق و العواصف و العطش و الجوع و المرض و الجهل ؟ هل يحسون فعلا أنهم بأفعالهم هذه يعملون على سقوط الدولة و انهيار النظام ؟ و هل يدركون أن ما ذكرناه من أمور يفيد بكل بساطة أن السلطة تحارب الشعب ؟ فهل من مدكر ؟

    محمد المهدي صاليحى


    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    خطاب رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز في القمة العربية 28 عمان – الأردن



    عن التكامل الإقتصادي العربي / إعل الشيخ ولد سيدي عالي



    المشهد الدستوري مع نائب رئيس حزب التكتل محمد محمود ولد أمات



    أزمة التعديلات الدستورية بعيون الموريتانيين – الجزيرة.نت



    نان جينغ في عيون انواكشوط / المصطفى ولد البو



    الرد على بطلان الاعتماد على المادة 38 من الدستور في إجراء الاستفتاء الشعبي دون التقيد بإجراءات المادة 99

    سيدي ولد محمد لمين


    خاص بعقلاء الموالاة

    محمد الأمين ولد الفاضل


    خروج مسيرة مؤيدة للتغيرات الدستورية – تقرير الموريتانية



    مهرجان علمي وثقافي لتعزيز أواصر الأخوة لحلف تاشمشه

    إيجاز صحفي


    إلى المدير العام لشركة (MCM) أكجوجت : فساد... وطحن الفقراء ..!!!!

    الطبيب الرئيس لولاية إينشيري