وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    أيهما صدقنا القول

    محمد المهدي صالحي

    الاثنين 3 آب (أغسطس) 2015

    رد على حنفي ولد دهاه/شنوف ولد مالوكيف

    ـ أتابع منذ أيام ، وبشفقة كبيرة، بعض ما يكتبه على صفحته الخاصة وعلى بورصة ((تقدمي)) صاحب تلك البورصة المدعو حنفي ولد دهاه، المعروف بــ((اسبيدرمان داكار)) . ولم أكن أريد في البداية أن أرد علي تلك التفاهات الصادرة عنه، لعدة أسباب، لعل أهمها انشغالي خلال الايام الماضية، وتوارُدُ عشرات الطلبات إليَّ عبر الهاتف و على الخاص في الفيسبوك من أشخاص أعزاء و ذوي وجاهة عندي، فضلا عن إشفاقي الكبير علي ولد الدهاه ((لأن ما فيه يكفيه))، كما يقال. و اخترت، منذ البداية، الكتابة في صفحتي الخاصة علي الفيسبوك عن قصد لأبعد موقع ((الطواري)) عن هذا الجدل، لأنني اعتبره مؤسسة مستقلة عن شخصي (( بالمناسبة- يا حنفي- : الطواري مؤسسة حقيقية ، لها عمال يتلقون رواتبهم بالإنتظام و قبل نهاية الشهر، و تتمتع بمصداقية معتبرة، و لها مقر غير ممول من طرف أي جهاز أمني، خلافا لبعض المواقع التي تتظاهر بالــــ((تقدمية)) . و تحاشيت ، منذ البداية أيضا، أن أدخل القبائل و العائلات في جدل شخصي، لأنني أعترف لــ((سبيدرمان داكار)) بالمنبع الطيب، سواء من ناحية الأهل أو الاخوال الأكارم، مهما صحت فيه قصة ((بيضة الولي)) . و للتاريخ وعلى مدى سنوات متتالية، اخترت دائما أن أاترك الأمور تسير أمامي و بالطريقة التي يرضاها كل شخص لذاته دون تعليق، مع امتلاكي – أحيانا- لأدق التفاصيل . و اليوم، و بعد أن نزل ((حنفي)) إلى حضيض الكلام الركيك بدل مقارعة الأفكار، أريد فقط، و احتراما للجميع،أن أذكره ،دون أن أخدش الحياء العام، ببعض التاريخ الذي يقال إنه لا يرحم . فهل تذكر يا ((حنفي)) المتظاهر بالوطنية اليوم أنك حاولت إقناعي ذات يوم، و بعد لقاء جمعك على فترتين مع مدير الأمن آنذك كانت آخرهما علي مائدة عشاء سيدة فاضلة أن أعمل معك لصالحهم؟ هل تذكر تلك النصائح التي وجهتها إلي؟ و هل تذكر ردي عليك؟. أتحداك أن تنكر ذلك ، أما التفاصيل فأتركها احتراما لكل من اتصل بي طالبا أن لا أخوض معك فى هذا الوحل الآسن الذي تعودتَ السباحة فيه. و لتنشيط ذاكرتك قليلا أذكرك بالنقاش الذي دار بيننا في مكتبك الممول من طرف رجل أعمال شاب والذي كان جزءا من ثمن صفقة التخابر لصالح النظام. ولا بأس بالعودة قليلا للتاريخ، فقد كنت أريد - لولا احترامي لكل من ناشدوني- أن يتضح للجميع مصدر التسجيلات مع الرئيس سيد ولد الشيخ عبد الله في قصر المؤتمرات إبان اعتقاله، و كذلك التسجيلات مع (( نادية بنت أحمد يورة))، مسؤولة تشريفات السيدة الاولي آنذاك. كنتأرغب فى أن تتحدث يا(( اسبيدرمان داكار)) عن مصدر تلك التسجيلات، و كم دُفع لك في أمريكا عن طريق تحويل بنكي من رجل أعمال معروف، لأنني أعرف تلك التفاصيل بدقة، و مع ذلك لم أتحدث، و سأتركها احتراما لكل من اتصلوا بي . كنت أريد أن تشرح يا ((حنفي)) ، وأنت المكتوي بنتائج سوء اختياراتك هذه الايام، كم دُفع لك في الصفقة الثانية التي عُقدت معك ،و أنت في السجن بانواكشوط؟ أتحداك أن تعطينا مصدر تذكرتك الي الولايات المتحدة و المبلغ الذي ذهبت به، لأنني أعرف تفاصيل ذلك... و بكم بِعتَ تسجيلات ((غانا كيت)) لرجل أعمال معروف؟؟ و بكم بعتَ أغنية ((كيَّمْ)) قبل أن تخرج للعيان؟ أنا أعرف تفاصيل كل ذلك، و أعرف أنك من وقفت في وجه منح برنامج شبابي لفرقة ((أولاد لبلاد)) في إحدي القنوات الوطنية، و المضحك أنك تتظاهر الان بالدفاع عن هذه المجموعة. إنني أعرف التفاصيل و التفاصيل الدقيقة جدا، فنحن في بلد تحصل فيه على الأخبار الدقيقة بسهولة، لكنني، و احتراما لكل من طلب مني الكف عن السجال، لن أذكرها الآن. ولنفس السبب، سأحجم عن التطرق إلى تفاصيل الصفقة الثالثة و عن قيمتها، لكنني أذكرك بمطالبتك – فى إطار تلك الصفقة- بمنصب الإدارة العامة للتلفزة الموريتانية، على الرغم من حجم ما حصلتَ عليه من منافع لم أحسدك يوما عليها، لأنها ببساطة لا تناسبني، و منها مليون أوقية كراتب لم يُقطع عنك قطُّ رغم أن موظفي قناة ((الوطنية ))العاملين تحت إمرتك يقضون أشهرا بدون رواتب. هل تريدني أن أنشط لك الذاكرة ببعض تلك التفاصيل؟ أنا مستعد لذلك و لدي من التفاصيل ما يغير الصورة الوردية التي تحاول رسمها لنفسك. و كنت أريد ان أذكرك الخبر علي ((تقدمي)) و الذي يشرح وجهة نظر أحد الأطراف في قضية التسجيلات : هل تمتلك الشجاعة لتعترف للجميع بمصدره؟ و كيف قبلت أن تبيع رجلا احتضنك كثيرا و ساعدك كثيرا، فقررتَ بيعه في أول فرصة بسوق السياسة المقيتة في موريتانيا؟ عندي التفاصيل لو أردت يا حنفي أن أكتبها للجميع. لقد رضيتَ أن يتم استغلالك من طرف البعض، بينما رفض آخرون و حافظوا علي احترامهم أمام الجميع، و لم يبحثوا يوما عن مقابل من أي طرف، و هذا ما يغيظك. قل لي وللرأي العام- بالله عليك- : من كان يدفع تكاليف دراسة أطفالك؟ أتحداك أن تخرج وصلا واحدا من سنة 2012 إلى غاية نهاية 2014 ؟. كنت أريدك ، وأنت الذي تصفني بالجاهل،أن تعرض للجميع شهادة واحدة تمتلكها ... أتحداك أن تعرض لنا فقط شهادة ختم الدروس الإعدادية . الأكيد أن لديك معرفة باللغة العربية، التي تجيد منها فقط مرادفات السقوط والبذاءة و الحقد و الحسد، ولو كنت تعرف غير ذلك لأرشدك إلى جامعات أو معاهد أو حتى ثانويات. كنت أريدك ، وأنت تتجرأ على تقديم بحث في ندوة إسلامية بداكار، أن تحدث الجميع بصراحة عن عهدك ب((عماد الدين)).... أتحداك أن تجيب بصدق، و ما أقل حديثك بالصدق . لقد تحدثتَ ،أيها ال((....)) عن علاقاتي بأطراف أتحداك أن تجد أي مقابل أو منافع دفعتْها لي مقابل تلك العلاقات، لأنها – ببساطة- علاقات انسانية مبنية على الاحترام المتبادل و الود و الصراحة، و لأنني أعمل – ما استطعت إلى ذلك سبيلا – أن أجمع بين الناس لا أن أفرق بينهم. هل تريدني أن أذكر أسماء من بعض من يدفعون لك مقابل أن لا تذكرهم بسوء في بورصة ((تقدمي))؟ أنا مستعد . أريدك أن تتجاوز أغنيتك المشروخة بأنني جاسوس، و أنني تابع لأطراف، و أنني أنافق لأطراف أخرى... هذه كلها ترهات لم تعد تقنع أحدا.... تماما مثل قصة اعتداء أقارب ولد عبد العزيز و قصة حرق السيارة المضحكة. كلماتك البذيئة بحقي، وأنت على بعد أكثر من 600 كيلومتر مني تذكرني بطلعة لرجل فاضل من أهل المذرذرة، هو المغفور له أحمد ولد الخراشي، أرسلها إلى ابن عمي و ابن خالتي، الأمير محمد فال ولد عمير، رحمه الله (حنفي انت فم)وهو يومها فى المغرب، ليبلغه أن هناك من يتحدث عنه بسوء فى انواكشوط، و هي طلعة تصور تماما شجاعتك على الحديث عني بسوء، وهي – لعمري- شجاعة من محدثات الأمور: يَحَدْ كَفَـيْتْ كُولْ الْ ولْ عُميْرْ --- عَنْ ذَاكُ هُكْ و ذُو احْنَ الاَهْ و النَّأسْ اتْكُولْ كِلْ شِى يَغَيْرْ ---- يَحْرَكْ بَيْ امْ اسْبَعْ فِكْفَـــاهْ كولُّ عَــــنُّ مَا كَطْ خَـــانَّ ـ---- و كُولُّ عَنُّ زَيْنْ ادْيَـــــــــانَّ و كُولُّ عَـــنُّ كَثَّرْ مَـــــانَّ ـ--- و كُولُّ عَنَّ مَا اظْحَكْنَ اورَاه و كُولُّ عَنَّ ذَ الْ وَسَّــــــانَّ ـ--- مَاهُو امّــــَوْنَكْ حَامْدينْ لَلَّه اعتذر مرة أخري لكل من طلب مني عدم الرد علي اسبيدرمان داكار لكن أعدهم مستقبلا بأن أخذ لنفسي الجزء الخاص بمرور القافلة من المقولة الشهيرة و اترك الجزء الثاني من تلك المقولة لمن هو أهل له لكلام ما ينكال فر

    من صفحة مدير صحيفة الطواري ـ شنوف ولد مالوكيف

    ردَ على ردَ/حنفي ولد دهاه

    إلى "المخبر" الصحفي شنوف بعد طول انتظار تكلمت عيشَ رخمَ… ظل النذل شنوف يماطل في الرد عليّ، رغم أن من معلقي صفحته من أثاروا فيه النخوة و الحمية المغفرية، التي ماتت في عروقه، تماما كما ماتت فيها كل القيم و المثل و المباديء.. و يتعلل شنوف لتسويفه الرد عليّ بأن الأيام كانت قد قذفت به نويً شُطراً، فلم يكن يجد متسعا من الوقت.. و الحقيقة أن المشكلة ليست في الوقت الذي حرمه البعد منه، و إنما في بعد "الكاتب الشبح" (Black writer) الذي ينوب عن شنوف في كتاباته، ركيكة المعنى و المبنى. ضعُف الكاتب و المكتوب له.! لا يمكنني إلا أن آعترف لشنوف بملكته الأسطورية في الكذب و الاختلاق.. الرجل لا يتفوه بكلمتين إلا قتلت إحداهما الأخرى.. يلقي الكلام على عواهنه، مستخفاً بعقول قراءه، والدعاوى ما لم تقيموا عليها بينات، أبناءها أدعياء ساق شنوف لي تاريخا حافلا بالنذالة و المتاجرة بالمهنة.. أُقسُم بذات الله العلية، و "إني لعقبى الحانثين عروف" أنه لم يصدق في غير إدارتي لقناة الوطنية.. ولكم أن تصدقوا أو لا تصدقوا.. أنتم أحرار..!! وقد تذكرت أمام هذه الوقاحة الطافحة في قلب الحقائق، ما حدث بين الرئيس الفرنسي الأسبق فرانسوا ميتران و وزيره الأول و منافسه في الانتخابات الرئاسية جاك شيراك خلال مناظرتهم في 24 ابريل 1988، حين كان ميتران محرجا من أن يثير غريمه شيراك أوامره له بإطلاق سراح اللبناني النقاش، بعد الحكم عليه، لضلوعه في تفجيرات ميترو باريس.. و ذلك لما أثاره إطلاق سراح النقاش من استياء الرأي العام الفرنسي.. غير أنه في استدارة ماكرة، و قبل أن يتطرق شيراك للموضوع الذي كان يراهن عليه في هزيمة ميتران، التفت ميتران إلى شيراك ليقول له ".. الأمر يشبه كثيرا، تسرعك في إطلاق سراح النقاش".. فبهت شيراك، و رد عليه: سيدي الرئيس، ضع عينيك في عيني، وقل لي أمام ملايين الفرنسيين الذين يشاهدوننا الآن، أنني من أمرت بإطلاق سراح النقاش وليس أنت".. رد عليه ميتران بأعصاب من صقيع "سيدي الوزير الأول، ها أنا أضع عيني في عينيك و أقول لك أمام ملايين الفرنسيين الذين يشاهدوننا الآن أنك من أطلق سراح النقاش". و قد أفلح ميتران ببديهته السريعة في قلب الحقيقة، و قلب موازين الانتخابات.. و لكنه في حديث صحفي لاحق إعترف بأنه إنما بهَت غريمه شيراك. هذا أيضا رغم البون الشاسع ما بين الظاهرة ميتران و "العاهرة" شنوف، تحاول "قملة لكطيفة" أن تقفز بأكاذيبها، ندلَ الثعالب، إلى عقول البسطاء، التي لا تنزع قشور الكلام عن لُبابه.. ليتحدث لغة ملؤها "بكم بعت… وبكم اشتريت"، حيث أن عقله كله في أمعاء بطنه، و أمعاء بطنه متعفنة مثل عقله.. و كل إناء بالذي فيه يرشح. فلو ذمني نحويّ لدقق في إعرابي و صرفي، أو فقيه لانتقد التزامي الديني، أو صوفي لقوّم خاطري و رعونات نفسي، أو اقتصادي لأمعن في تسييري، أما و الذي ينتقدني تاجر مباديء و بائع أخلاق، فلن يجد إلإ أن يخلع علي من مثالبه، فما في نفسك يدلّك على الناس.. رمتني بدائها و انسلت.! تحداني شنوف في أن أتحدث عن "تسجيلات أكرا" التي كنت أول من نشرها على تقدمي، و ألمح في حديثه لأشياء لم أعرف مقصده منها ، غير أنني أقسم عليه بالله أن يظهر الأشياء من ستورها و يخرج المخبئات من خدورها.. فلا ستره الله إن سترنى. أناشد بذات الله العلية أيها التقي الورع شنوف أن تنشر كل ما تعرفه عني، و ظهيرك في ذلك: الدولة بأجهزتها و وسائلها.. و سيداتك بنات الكربيّة: توت و خيرة. انفض وفاضك.. و انثر ما في جعبتك.، فليس في حياتي المهنية و السياسية ما يخجلني.. فأنا من كان شجىً في حلق الإقطاعيين في منطقة الركيز، الذي كتب عنه حبيب ولد محفوظ و هو لا يزال صغيرا.. و أجرى معه اباه ولد السالك مقابلة في موريتاني نوفيل.. أنا من كانت حروف ناره علقما في حلوق المستبدين، و لظى فوق جماجمهم.. أنا من لم "يثق في العسكر" ، و لم تستمله براءة "دمية الشيفون".. أنا من قال سيدك عزيز لمجلسه العسكري بعد الإنقلاب "إنه لا يخاف غير جبهة واحدة، هي تقدمي".. أنا الموت الذي يطرق على أسيادك مخادعهم، ويقض مضاجعهم.. أما أنت فشنوف المعروف بتملقه لأحمد ولد الطائع، إبن الرئيس الأسبق، واندماجه في خلية أمنه، فاشترى لك سيارة تويوتا عتيقة، وانتشر في الشباب حينها الحديث عن ترتيبات كنت تقوم بها لتوفير اللذة الحمراء، لسيدك ابن السراي. انت من جمعني أول لقاء به، حين دعا محمد ولد سيدي ولد الشيخ عبد الله مجموعة من الصحافة للعشاء معه، كنت من بينهم أنا و الحسين ولد محنض و محمد سالم ولد الصوفي و عبد الرحمن ولد الزوين، وكنت حينها توجه "عمال المنزل" لتوزيع الموائد على الخوّان . أنت ضابط المخابرات العسكرية الذي أوعز إليه الانقلابيون بأن يلازم الرئيس ولد الشيخ عبد الله، في قصره وبعد خروجه منه، ليبلغهم بتفاصيل حركاته وسكناته.. وقد اتقنت المهمة، و لتتم مكافئتك، فبركوا مسرحية لإبعادك ظاهريا من العمل العسكري، فرفضت بإملاءات منهم الذهاب إلى النعمة، لتسجن لبضعة أيام، كنت تحدثني خلالها من زنزانتك، ثم "طردوك" من الخدمة "العسكرية"، إلى "الخدمة" الصحفية.. و نلت من الامتيازات ما نلت: عقوداً.. و إعلانات.. و أسفارا رفقة الرئيس.. و الانتداب لمهام جاسوسية: ملف إيرا.. ملف المنتدى و حواره مع النظام..الخ و لم تكتف بذلك فقمت بابتزار التجار و رجال الأعمال.. و أصبحت سمسارا لملفات العقارات مضاعفة الملكية، و هو ما كان سببا في استهدافك لشركة النجاح.. تماما مثلما استهدفت احمد ولد مكناس لأنه لم يدخل يده في جيبه فتخرج "بيضاء" من غير سوء. أنت شنوف صديق أحمد ولد خطري الملاطف، الذي كان يحمل لزوجته حقيبتها.. والذي أبلغ المخابرات أن ولد خطري، وهو يدير صناديق القرض و الادخار، وقْع مع أربعة نشطاء في جبهة الدفاع عن الديمقراطية، من بينهم مالوكيف ولد الحسن عقود استشارة باربعمائة الف أوقية شهريا، وباسماء لا تتبادر علاقتها بهؤلاء النشطاء في عودة الشرعية، كيما يصبروا على نضالهم الجسور.. فكان هذا سببا في غضب الجنرال الأرعن على صديقك، الذي تقاسم معك خبزَه و خبَرَه. أما الآن فقل متى دعوتك لعقد صفقة النظام؟.. وما الذي أغراني بذلك؟.. هل هو ماضيك النضالي، و شجاعتك في مقارعة الديكتاتورية، أم أنها ثقافتك الواسعة و فهمك الثاقب لخفايا ومدركات السياسة و الإعلام؟ متى كان ذلك تحديدا.. قبل سجني أم بعده، أم خلال إدارتي لقناة الوطنية؟.. حبذا لو أعطيت تاريخا محددا لذلك، حتى ينجلي بالبيّنة افتراءك وبهتانك..فجهام الكذب سريع الانقشاع. مسلسل طويل من الأكاذيب.. تعرض فيه شنوف لما لا أريد الخوص فيه ، حرصا على أن أبعد أولادي عن مهاتراته.. غير أنني أريد أن أقطع الشك باليقين: اعتقد أنك و الأرعن وابنه احمدُّ و مستشاره احميده و بنات شيخان و أجهزة الأمن تتواترون على عدائي، و لكم قوتكم و سلطتكم.. و لا اعتبر نفسي الحلقة الأضعف فقد اعتصمت بالله ولذت بركنه، فإذا كان لديكم من الوثائق: أوصال، أو حوالات، أو شيكات، أو عقود أو تسجيلات ما يدينني فلا ستر الله من سترني منكم. اقطعوا دابري، واستأصلوا شافتي ببراهين دامغة، و كفاكم مهاترات..! إن ما يقوله شنوف، يذكرني بمن تقدم له قدحا من اللبن الصريح، فيقول لك: عفوا فأنا لا أشرب القهوة.. وحين تحاول إقناعه أنه اللبن. رفع عقيرته: هذا "شنهو معناه".. إنها قهوة سوداء.. أم تعتبرني أعمي.. فلو نقل هذا الحديث للناس بتسجيل صوته دون صورته لفتّ في أعضادهم، و أثار ريبتهم.. و لكن البينة على المدعي، خصوصا حين تقوم الشواهد و القرائن على تاريخة الطويل في الكذب و الافتراء. إن من كتب يوما في موقعه أن سبب اعتقاله على خلفية شكوى تقدم بها الشيخ ولد بايه هو أنني كشفت عند التحقيقات معي عنه مصدرا لخبر كان قد أسر به لتقدمي. و الحال أنه اعتقل بعد عدة أشهر من سجني، و أن الخبر الذي يتحدث عنه كان قد أرسله لإبي العباس عبر الإيميل، وليس إليّ، قد يعجزه كل شيء إلا التقول و التغول. و يمكنكم الرجوع لمقال شنوف "حديث آخر عن الوطن" و مقارنة الأحداث..! يهددني الوغد شنوف، بأنني أبعدت المرمى قبل أن أتحدث عنه بسوء.. و إذا كان في هذه الحياة المتقلبة بصروفها ما آمنه ـ لا أمِنت مكرَ الله ـ فهو صولة شنوف: و إن أتى صائلا ذو الضعف يوعدني فالله يعصمني من صولة الضعفا و كما قال جرير: زعم الفرزدق أن سيقتل مربعا ابشر بطول سلامة يا مربعُ هنا سأحدثكم عن علاقتي بشنوف.. الذي كان من المفترض، لو سارت الأمور على طبيعتها أن أكون و إياه صديقين، نتبادل الزيارات، و يشد بعضنا أزر بعض، و ألاعب طفله من كريمة الشهيد، رجل المبادئ و الأخلاق محمد الأمين ولد انجيان.. ذلك الطفل "المذرع" الذي أتذكر به ما يقوله العرب من أنك إذا سألت البغل: من أبوه، قال: خالي الفرس. ربطني به صديقنا المشترك أحمد خطري، فاكتتبته مخبرا صحفيا في "تقدمي" يزودنا بالأخبار دون أن يحررها، فقد كان عديم المستوى في الكتابة، و قد سرّب خبرا لأبي العباس عن حسابات الشيخ ولد بايه في بنك سويسري، ثم تقدم ولد بايه بشكوى منه.. فزارني في السجن محتجا أن إبا العباس كشف عنه، فأجبته: إنها من سابع المستحيلات، فرد علي: كيف تفسر إذن وجود نسخة من رسالتي لابي العباس في ملف الشكوى.. غير أنني من خلال مصادر الخاصة اكتشفت الحقيقة: فسجن شنوف كان مجرد مسرحية صورية، الهدف منها إيهام الرأي العام أن "تقدمي" تكشف مصادرها، حتى لا يثق فيها مصدر بعد ذلك.. ثم سجن ابي العباس الذي واصلت تقدمي بفضله مهمتها في كشف فضائح النظام.. وقد زودهم شنوف بنسخة من مراسلاته مع أبي العباس.. غير أنهم تراجعوا عن خطتهم، فسجني و سجن ابن خالتي قد يعتبر استهدافا لمحيط ضيق. و عندها اطلقوا سراح شنوف بعد يومين من اعتقاله. ظلت علاقتي بشنوف علاقة مدير مؤسسة إعلامية بمخبر صحفي، إلى أن أطلق موقعه "الطواري"، فلم نعد نلتقي إلا على منهج، كما قال العرجي.. إلى أن كتبت في 2009 مقالا بعنوان "حديث عن الوطن" تحدثت فيه عن الجندي الذي يرمي سلاحه و يستبدل به قلما، و كنت استحضر حينها ولد هيبة السياسي و المحلل العسكري الذي كان قد ملأ الدنيا حينها بتصريحاته و تحليلاته، غير أن شنوف الذي أعتبره "ضابطا" لم يخطر لي ببال.. و لكن "تازبوت" ولد هيبة، الذي أصبح فيما بعد صديقا، دفعت شنوف لأن يستكتِب معلقة في هجائي، أوليتها الصماء من أذني، و تمثلت قول الشاعر: و لقد أمر على اللئيم يسبني فأعف، ثم أقول لا يعنيني و هكذا لم يوفر الوغد فرصة لا يهاجمني فيها: على اثير موريتانيد، و في موقعه الألكتروني، وفي الصالونات و المجالس.. و قد أفسد بوشايته و نميمته علاقاتي مع أشخاص أعزهم كثيرا.. و شكك في اعتداء أولاد الجيرب عليّ، وفي حرق سيارتي و منزلي.. صرّح بذمي و لوّح، و أبهم في ثلبي و أفهم.. و تتبع أخباري بتأويلها على وجهها السلبي.. كل هذا و أنا أغض طرفي على قذاه، و ألهج بالدعاء "بزين السعد" عند الشِّجار.. إلى أن طفح الكيل، فكتب ولد بلعمش مقالا جرح به شنوف، فأسرع النذل إلي شتمي، فأقذع.. وعندها استيقظت في عقلي الباطن هواية طفولتي في ملاعبة الشامبانزي.. وتذكرت بعد حلم خمس سنوات قول النابغة الجعدي: و لا خير في حلم إذا لم تكن له بوادر تحمي صفوه أن يكدرا و قول زهير : و من لم يذد عن حوضه بسلاحه يهدم، ومن لا يظلم الناس يظلم و قول عنترة: و إذا بليت بظالم كن ظالما و إذا وجدت أخا الجهالة فاجهل أما ذم النذل لي بأنني لم أجلس على مقاعد جامعة أو معهد، فقد أضحكني لما يدل عليه من جهله وضيق أفقه.. لقد ثنيت رجلي ستة عشر عاما أما استاذي العلامة اباه ولد عبد الله، و ما أود لو أن لي بها حمر النعم: إذا محاسني اللائي أدلّ بها عدت مساويَ..قل لي كيف اعتذر أما وقد تحديتني كثيرا، فإنني أتحداك بدلو ثلج واحد: أن تكتب جملة من العربية خالية من خطأ لغوي. أقول قولي هذا، ثم أغسل فمي سبعا الأخيرة منها بالتراب.

    من صفحة المدير الناشر لصحيفة تقدمي


    إعداد محمد المهدي صالحي



    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ