وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
شجاعة القائد مفتاح النصر / ذ. محمد فاضل ولد الهادي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    حديث السبت: الاسلاموفوبيا والحجاب والانفعالات "البافلوفية"

    د. محمد بدي ابنو *

    الأحد 9 آب (أغسطس) 2015 إضافة: (أحمد ولد أحمدو)

    "أرجو أن تنوروني. ما هي العقلانية الجمهورية والنسوية بخصوص ما يمكن أن نبدي من الجسم وما لا نبدي، في أماكن مختلفة وفي أوقات مختلفة ؟ منذ عهد قريب في بلدنا، بل وحتى يومنا هذا في صقلية وغيرها، ترتدي الأرامل الأوشحة السوداء والجوارب السوداء، والطرحة. ليست هنالك حاجة بهذا الخصوص إلى أن يتعلّق الأمر بأرملة إرهابي إسلامي." آلين باديو

    ـ1ـ كما كتـبتُ سابقا فإن هذه العودة المزمنة في أوربا الغربية إلى موضوع الحجاب تكشف (أو تنزع الحجاب) عن مضمون يتجاوز بكثيرٍ منطوقَه، بلْ ويختلف عنه جذريا. أو على الأقل هكذا تُمكِن قراءة أغلب مستويات هذا السجال المستمر بصيغة أو بأخرى ومعه السجالات المرتبطة به كتلك التي تثيرها حاليا عريضةُ الرئيس الفرنسي السابق ساركوزي والكاتب دني تيتنياك و"زملاؤهما" : "لا تمسوا كنائسنا!". ولعلّ ذلك ما تحيل إليه عبارة رجيس دبري "ما يحجبه عنا الحجاب، الجمهورية والمقدس″ التي عنْونَ بها أحد كتيباته (2004). وهو كتيبٌ يحجب هو أيضا ـ كما هو متوقّع ـ عن قرائه أكثر بكثير ممّا يكشف. ففي محتواه لم يزد رجيس دبري حينها على محاولة منح الصورة النمطية "الحِجابية" السائدة في الصحافة الفرنسية "شرعنةً فلسفية".

    ـ2ـ قد يكون الفيلسوفُ الفرنسي آلان بادْيـو قد سجّلَ من خلال مقاله " فيما وراء القانون اللحافي : الخوف " الذي نشره في صحيفة لوموند (22 فبراير 2004)، أهمَّ المواقف التي أنجبها إذاك ما يمكن أن نسميه "أدبيات الحجاب الفرنسي". أراد باديو أن يكون مقالُه المسهب نسبيا مرافعةً شاملة في وجه كل الأصوات التي ركبتْ هذه الموجة، والتي لم يتردد في نسبتها إلى من عدّدهم بسخرية لاذعة: "شيراك والاشتراكيين والنسويات ومثقفي الأنوار الذين أصابتهم عدوى الاسلاموفوبيا".

    ـ3ـ والحقّ أن باديو لا يكف عن استعمال كل صيغ السّخرية من هؤلاء الذين وجدوا "أخيرا لفرنسا مشكلة على قدْرها: قطعة القماش التي تضعها بضع فتيات على رؤوسهن"، سخرية من "الغيظ المشتعل الذي تكشف عنه أعدادٌ من النسويات تجاه القلّة المتحجِّبة إلى الحدّ الذي أخذْن معه يترجين السوفياتي شيراك المنتخب بـ 82 في المئة أن يعيث باسم القانون، في الوقت الذي يتمّ فيه ابتذال الجسم الأنثوي، وتَعرف فيه الصورُ الخليعة الأكثر إذلالاً للإنسان تسويقاً كونياً". إنها سخرية من الاستدلالات المتّبعة، من هذا الاهتمام المنقطع النظير بـ"موضوع بالغ الثانوية" كالحجاب إلى درجة وضْع عِلْم منطق عجيب خاص به، "منطق المنطلقات المتجددة"، بحيث يتمّ تغيير أسس الاستدلال بحسب الحاجة. "فينبغي مثلا تحريم الحجاب لأنه يعطي سلطة للذكور، للأب أو للأخ الأكبر، على هؤلاء الفتيات أو النساء. فليتم إذن إبعاد اللواتي يصررن على ارتدائه. وفي الخلاصة: هؤلاء الفتيات أو النساء مضطهدات فليعاقَبن، كأن يقال مثلا: هذه المرأة تعرّضتْ للاغتصاب فلنسجنْها. (...) أو على العكس: إنهنّ هنّ اللواتي اخترن بحرية أن يرتدينه، هذا الحجاب اللعين، هؤلاء الخارجات، المنحطّات (...) فينبغي أن يُنزعَ عنهن باسم العلمانية".

    ـ4ـ قد يبدو باديــو أحيانا مبالغاً في استفزاز الرأي العام الغربي والفرنسي، وقد تبدو بعض العبارات اختزالية: "في الواقع فإن القانون اللحافي لا يعبِّر إلا عن شيء واحد: الخوف. الغربيون بشكل عام، والفرنسيون بشكل خاص لم يعودوا سوى فصيل مرتجف من الفزعين. ممّن يخافون؟ من البرابرة كالعادة. (...) لماذاَ يخافون ؟ لأنهم مذنبون ولكنهم يدعون البراءة أمام أنفسهم. (...) لكل واحد حَرْبه التي يستحقّ. إن كبار الأشرار في هذا العالم الذي يخدّره الخوف يقصفون بلا رحمة البلدان المنهكة، والأشرار الأقل شأناً يمارسون الاغتيال الموجّه لمن يزعجونهم. أما صغار صغار الأشرار فيصوغون قوانين ضد الحجاب. سيقال إنّ ذلك أقل جسامة. فعلاً. إنه أقل جسامة. أمام الفقيدة محكمة التاريخ سنُمنَح شروط التخفيف: اختصاصي في تصفيف الشعر. لم يلعبْ في القضية سوى دور صغير".

    ـ5ـ ولكنّ ما يعلّل لهجة آلين باديــو هو إصراره البيّن من خلال تكثيف وقْع مرافعته على تأجيج رغبة الفرنسيين في استعادة قدرتهم على ممارسة النقد الذاتي. إنه تقريع الضمائر حتى تنظر في المرآة النقدية وتقاوم البدائية القـبَلية التي يمثلها رفض الآخر بما هو آخر. همّه هو تخفيف أثر المغناطيس الدعائي والإعلامي لهؤلاء الذين ظلَّ الراحل بييـــر بورديــي يسميهم «بالدكازفة» أي بمحبي المسبقات ويعني بهم المافيات «الفلسفية» الإعلامية التي يجسّد من كانوا يطلقون على أنفسهم الإسم الدعائي «الفلاسفة الجدد» (برنارد آنري لفي وأندري غلكسمان و"مريدوهم" الأكثر "جِدّة")، قطبَها الأكثر شراسة كنسخة فرنسية "مطوَّرَة "للمحافظين الجدد".

    ـ6ـ جاء صوت باديــــو الأقوى والأكثر صراحة وجرأة، ربما بحكم المكانة المركزية التي أخّذ يتمتّع بها في العقد ونصف العقد الأخيرين بين الفلاسفة والكتاب الفرنسيين، دون أن يعني ذلك أنه الوحيد الذي حاول الوقوف في وجه تيار "الاسلاموفوبيا" الجارف. فلم يكن طبعا الوحيد الذي لم يحجب عنه الحجابُ الأهدافَ التي لم تعد تـخفيها بعض المافيات الإسلاموفوبية المتنفّذة. ميزة موقف باديــو هي هذه الجرعة النقدية المركّزة التي تصدىّ من خلالها للموجة الإسلاموفوبية في اللحظة التي توهمتَ فيها الأخيرة أنها استكملتْ سيطرتها كلّيا على الرأي العام. إذْ إن الأحادية الدعائية تمثّل الرصيد الأساس الذي تستثمره العناصر الاسلاموفوبية النافذة في وسائل الإعلام الأوربية. فلم يعد يخفى على هؤلاء منذ ظهرت قضايا الحجاب الأولى العام 1989 ما للأخيرة من قابلية للاستثمار في استراتيجياتهم الخاصة ومن قدرة على تأليب الرأي العام الفرنسي والأوربي بيمينه ويساره على مسلمي "الداخل" كما على مسلمي "الخارج".

    7ـ كيف يمكن تفسير هذه "النجاعة الاستثمارية" الاستثنائية لقضية الحجاب في أوربا بالنسبة للاستراتيجيات الاسلاموفوبية؟ نستطيع الإجابة جزئيا على هذا السؤال وربما على أسئلة أخرى مماثلة حين نبادر ونقرّر منذ الآن ودون تحفّظ أن الهدف المباشر "للدكازفة" ظلّ كما هو : استدرار مواقف انفعالية "غريزية/ عفوية" من المسلمين، استرار ردّ فعل شرطي تمّتْ "بفْلفَتُه" منذ سنوات. وكما كان متوقعاً فقد وقعتْ ـ وما تزال تقع ـ ردودُ الفعل الإسلامية على قضية الحجاب في أوربا في الفخّ المنصوب لها مسبقاً من لدن المتنفذين المعنيين. فمعظمها كان ومازال بلا مواربة مشاركةً سخية "بافلوفية" في الاستراتيجيات الاسلاموفوبية.

    * مدير مركز الدراسات والأبحاث العليا في بروكسيل


    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    ردود الفعل على تفعيل الرئيس الموريتاني المادة 38 لتمرير التعديلات الدستور – قناة العربية



    الرئيس محمد عبد العزيز X بوعماتو (رسالة للشباب) / محمدّو ولد الشاه



    القدس العربي تكتب عن المؤتمر الصحفي للرئيس



    شجاعة القائد مفتاح النصر / ذ. محمد فاضل ولد الهادي



    تصريف الأفعال: أنخ القصواء / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    المادة 38 من الدستور .. و جدال الهواة / د.حاتم محمد المامي



    ركوب الأمواج بعد التصويت/ د.محمد ولد الشيخ ولد الرباني



    وجهالوجه – محمد ولد غده و احمدٌ محمد الامين – اي خيارات امام الرئيس بعد اسقاط الدستور؟



    الاستفتاء الشعبي هو الحل / عثمان جدو



    إلى الرؤساء مسعود وبيجل وولد أمين / محمد الأمين ولد الفاضل