وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
الخارطة السياسية : اترارزة 3

مقال خمس نجوم
مساهمة في نقاش المسألة العقارية
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    لا، لا تقرأوا هذه الرسالة

    صالح بن عبدالله السليمان

    الخميس 3 أيلول (سبتمبر) 2015 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    لا تقرأوا هذه الرسالة فهي لذلك الطفل الغريق الذي القاه اليم على رمال شاطئ لا يعرفه.
    يحق للحروف ان تتوارى خجلا، ويحق للكلمات ان تختنق في الحنجرة، يحق ان تغمض العين فلا ترى شيئا، ويحق صمّ الأذان لئن لا تسمع صوتا.

    ولكن لا نستطيع ان نكبح المشاعر، ولا ان نحجر على الدموع ولا ان نبتلع العبرات، فهي لا تكبح ولا يحجر عليها ولا تبتلع، فهي ما يفرقنا عن الحجر والشجر وباقي الجماد.

    حاولت ان أغمض عيني فلا أرى ذلك الطفل الغريق الملقى على رمال الشاطئ، أحاول عدم التفكير به، ان لا اسمع صوته وهو يشرق بماء البحر يحاول الصراخ فلا يستطيع، حتى الصرخة حرموه منها،

    أحاول الا أفكر في لحظات رعبه وهو ملقى في البحر، هل بحث عن يد تنقذه؟
    هل بحث عن يد أمه او ابيه؟

    العن اليوم الذي خُلقت فيه من هذه الأمة، أمة تلقي بفلذات اكبادها الى البحر، يبحثون عن مأوى او مكان آمن لم تستطع هذه الأمة ان توفرها له.

    لعنة الله على شرق باعه، وغرب تخلى عنه، وحاكم اشترى بثمنه كرسي، وحكومة ترسل السلاح لهذا الحاكم. ولعنة الله على دول وحكام وحكومات كان يمكنها إنقاذه ولم تعمل على ذلك.

    لعنة الله على اغنياء أمّة لم يمدوا له اليد حتى لا يغرق. ولعنة الله على حاكم نام ملئ جفنه وأمه تحمله الى الموت.

    لعنة الله علينا ان سكتنا ورضينا.

    ليس المؤمن بطعان ولا لعان، ولكن أقول ألا لعنة الله على الظالمين، ومن في هذه الأمة من ليس بظالم؟ من حاكم ومحكوم. حاكم يستطيع ولم يفعل ومحكوم لم يستنكر، لعنة الله على امة باعتك وذهبت لتنام.

    لا اعرف اسمك ولكن فقط اذكر رسمك يا بني.

    اذكر وجهك المختفي تحت الرمال، كأنك لا تريد ان ترى وجوهنا.

    ذكر وجهك متوجه للبحر لأنه خلصك منا.

    اذكر حذائك المتجه لنا كأنك تصفعنا به وتقول: هذا ما تستحقون.

    اذكر صمتك لأنك علمت ان لا اذن تسمع لك.

    ويلاه، كيف امحو هذه الذكريات؟

    اعذرني يا بني، فلا مال لدي ولا صوت يسمع

    لا أستطيع ان أقول يرحمك الله، فالله رحمك، ولكن أقول ليرحمنا الله، فكلنا قتلناك.
    وذنبنا فيك لا تغسله البحار، ولا تزيله الرمال. وستبقى ذكراك وصمة عار في جبيننا جميعا.
    وأظن انا تعودنا على العار، اعتدنا على الذل والهوان.

    وسنتعود من الآن على جثث ابناءنا ملقاة على الشواطئ.


    لتحميل المقال


    titre documents joints

    3 أيلول (سبتمبر) 2015
    info document : Word
    31.5 كيلوبايت

    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    مساهمة في نقاش المسألة العقارية

    د.هارون ولد عَمَّار ولد إديقبي


    Mauritanie : un trésor au cœur des dunes

    Le Figaro


    أوضاعنا الراهنة والسيناريوهات المحتملة

    محمد المختار ولد محمد فال


    سيرة إصلاح التعليم في موريتانيا 1999-2015 قراءة في الإخفاق والنجاح

    محمد سيد أحمد


    كلما فكرت أن أعتزل السلطة ينهاني ضميري

    السيرة الذاتية لسياف - نزار قباني - فيديو


    منطقة الغرس ..!

    باب الدّينْ (الدَّلاهْ) ولد النّ بوي


    A Addis-Abeba, le siège de l’Union africaine espionné par Pékin

    LE MONDE


    ! Que d’injustice

    El Wely Sidi Haiba


    الغاز: نعمة أم نقمة؟

    موسى فال


    الشيخ ولد بايه .. مشروع رئيس وصديق آخر (*)

    سيد أحمد ولد باب