وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    نحن وألمانيا..!!

    محمد الأمين ولد الفاضل

    الأحد 11 تشرين الأول (أكتوبر) 2015

    بسم الله الرحمن الرحيم

    في شهر سبتمبر الماضي احتفلت ألمانيا بمرور 31 عاما لم تنقطع فيها الكهرباء ولا لدقيقة واحدة: لا عن أي مدينة، ولا عن أي حي، ولا عن أي منزل، ولا حتى عن أي عمود كهربائي ينتصب فوق التراب الألماني. أما في موريتانيا (وهي تشترك مع ألمانيا في تصدير الكهرباء إلى الدول المجاورة) فإن الأوقات التي تنقطع فيها الكهرباء عن العاصمة نواكشوط قد تفوق في بعض الأحيان الأوقات التي لا تنقطع فيها. في يوم الجمعة (9 أكتوبر) عرفت العاصمة نواكشوط انقطاعا للكهرباء استمر لساعات طوال، وفي هذا اليوم ذهبتُ إلى المسجد لصلاة الفجر والكهرباء مقطوعة عن حينا، وعدتُ ظهرا بعد صلاة الجمعة والكهرباء ما تزال مقطوعة، ولكم أن تحسبوا عدد الساعات التي ظلت الكهرباء فيها مقطوعة عن حينا. وفي يومي السبت 10 أكتوبر، والأحد 11 أكتوبر تكرر انقطاع الكهرباء في أحياء ومقاطعات العاصمة نواكشوط.

    وإذا كانت ألمانيا قد احتفلت بمرور 31 عاما لم تنقطع فيها الكهرباء عن أي منزل على عموم التراب الألماني، فإننا نحن في هذه البلاد لا نحلم إلا بأن تمر بمستشفيات عاصمتنا 31 يوما لا تنقطع فيها الكهرباء عن تلك المستشفيات. أليس هذا الحلم بسيطا؟ قد يكون كذلك، ولكنه ورغم ذلك فهو حلم صعب التحقق.
    تحتفل ألمانيا بمرور 31 عاما لم تنقطع فيها الكهرباء عن أراضيها ولا لدقيقة واحدة، ومع ذلك فنحن لم نسمع أبدا أن الألمان قد لقبوا رؤساءهم بألقاب عظيمة كتلك التي نلقب نحن بها رؤساءنا، ولا أنهم قد أسسوا المبادرات للمطالبة بترشح رؤسائهم لمأمورية إضافية، ولم يحدث أن شاهدنا نائبا أو سفيرا ألمانيا يجري لاهثا خلف أو أمام سيارة المستشارة "انجيلا ميركيل"، ولم يحدث كذلك أن شاهدنا طائفة من الشعب الألماني تقف تحت الشمس الحارقة لتستقبل "أنجيلا ميركل" في أي مدينة أو أي قرية ألمانية تقرر زيارتها.
    اللافت في الأمر أننا في موريتانيا نبالغ في التصفيق والتطبيل لرؤساء لم ينجزوا شيئا مذكورا (ولا أقصد الرئيس الحالي لوحده)، وذلك في الوقت الذي يبالغ فيه الشعب الألماني في "إظهار الجفاء" لرؤساء حققوا لألمانيا إنجازات عظيمة ليس أقلها احتفال ألمانيا منذ أسابيع بمرور 31 عاما لم تنقطع فيها الكهرباء ولا لدقيقة واحدة عن أي شبر في الأراضي الألمانية.

    ما يقال عن المبالغة في التصفيق والتطبيل في موريتانيا لرؤساء لم ينجزوا شيئا، يمكن أن يقال عن بقية رؤساء دول العالم الثالث، وما يقال عن المبالغة في الجفاء في ألمانيا لرؤساء أنجزوا أشياء كثيرة لبلدانهم يمكن أن يقال عن بقية رؤساء البلدان الأوروبية.

    هناك رؤساء وزعماء وقادة اشتهروا كثيرا، حملوا شعارات كبيرة، وكان قد عرفهم العالم كله، ومنهم على سبيل المثال : "عبد الناصر"، و"تشافيز" و"القذافي" و"كاسترو"، و"صدام حسين" رحمه الله، ولكن، وفي المحصلة النهائية، فإن واقع بلدان هؤلاء القادة والزعماء العظام ليس على ما يرام، فنسب الأمية والفقر والتخلف لا تزال مرتفعة في بلدان هؤلاء القادة الذين نالوا من الشهرة ما نالوا.

    أما في اليابان، وفي سويسرا، وفي ألمانيا، وفي هولندا فقد حدثت تنمية كبيرة، وقد استطاعت هذه الدول أن تحتل مكانة كبرى من حيث مؤشرات التنمية ومع ذلك فنحن لا نعرف أسماء رؤساء هذه الدول، ولا أسماء قادتها الذي حققوا لبلدانهم كل تلك الانجازات. وفي هذه الدول، وعلى العكس مما هو حاصل عندنا، فإن فكرة الزعامة قد تبدو مجرد فكرة غبية وساذجة.

    وبالعودة إلى ألمانيا، وإلى احتفالها بمرور 31 عاما لم تنقطع فيها الكهرباء ولا لدقيقة واحدة عن أي منزل ألماني، فإننا نطلب من الحكومة الألمانية أن تحترم الأعراف والتقاليد الدبلوماسية، وأن تستثني مقر سفارتنا في "برلين" من عدم انقطاع الكهرباء.

    إننا لا نريد أن يُحرم عمال سفارتنا في ألمانيا من فرحة ولذة لا يعرفها الألمان، ولم يتذوقوا لها طعما خلال 31 سنة الأخيرة. إنها فرحة ولذة عودة الكهرباء بعد طول انقطاع، ولو عرف الألمان مقدار تلك الفرحة واللذة لتعمدوا أن يقطعوا الكهرباء عن مدنهم حتى يتذوق شعبهم طعم تلك الفرحة واللذة التي لا يمكن أن يقدر قيمتها إلا من كان قد تذوق طعمها.

    لو عرف الألمان مقدار طعم تلك اللذة لسارع أحد العاملين في شركتهم الوطنية للكهرباء إلى إفراغ صهريج ماء في خزان للوقود حتى يلف برلين ظلام دامس، تماما مثل ما فعل ذات مرة أحد العمال في شركتنا الوطنية للكهرباء، وهو ما تسبب حينها في أن يستمر انقطاع الكهرباء لأيام في العاصمة نواكشوط . المسؤول الإعلامي للشركة قال حينها بأن العامل لم يتعمد ذلك، وبأنه كان قد أخطأ بتفريغ صهريج ماء في خزان للوقود، وهذا عذر أقبح من ذنب، ولكن ألا يمكن أن يكون العامل قد فعل ذلك عن قصد، وذلك لكي يذيقنا لذة وفرحة عودة الكهرباء بعد طول انقطاع؟

    فكم هو مفرح أن يضيء مصباح في منزل لفه الظلام الدامس لساعات طوال..

    وكم هو مفرح أن تعود الكهرباء لحلاق اكتظ محله بالزبناء بعد يوم طال فيه انقطاع الكهرباء..

    وكم هو مفرح أن تعود الكهرباء إلى ثلاجة ظن صاحبها بأن ما فيها من مواد سيتلف بسبب طول انقطاع الكهرباء..

    وكم هو مفرح أن تعود الكهرباء لغرفة عمليات بمستشفى فيه مرضى بحاجة إلى عمليات جراحية عاجلة..

    وكم هو مفرح أن تعود الكهرباء لغرفة نوم ثري من الأثرياء بات يتصبب عرقا في ليلة حارة كثر فيها البعوض..

    وكم هو مفرح أن تعود الكهرباء لحاسوب أو لتلفزيون شخص أدمن متابعة الأخبار المحلية والدولية، ومرت به ساعات طوال لم يعرف فيها شيئا مما يدور في هذا العالم..

    هذه الفرحة العظيمة التي نتذوقها نحن الموريتانيون في كل حين، لم يتذوقها الألمان خلال 31 سنة الأخيرة..مساكين هم الألمان.

    حفظ الله موريتانيا..

    محمد الأمين ولد الفاضل

    elvadel@gmail.com



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )