وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
ترجمة مقال قديم للفقيه القانوني أحمد سالم ولد بوبوط
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    شعوب تحيى بالعمل و أخرى تموت من كسل/الولي ولد سيدي هيبه

    الجمعة 1 كانون الثاني (يناير) 2016 إضافة: (سيد احمد ولد مولود)

    الكسل والخمول آفة جديدة وخطر متفاقم له العديد من العواقب الوخيمة والتأثيرات السلبية صحية بدنية و عقلية واجتماعية واقتصادية تنعكس سلبا على حياة الأمم و مسارات بنائها و في مجريات معركة رفع تحديات مستقبلها، كما تشكل اليوم و بحسب بعض دراسات دقيقة أجريت حول الموضوع، تحديا جديدا يضاف إلى جملة التحديات التي تشهدها كل البلدان المصابة بهاتين الآفتين.

    و من هنا فلا شك مطلقا في أن من أسباب تخلف بعض الدول و دوام فقر أهلها و اختلال بنيتها ما يرتبط إلى حد بعيد بالعقلية العامة لشعوب هذه الدول و نمط تعاملها مع متطلبات قيامها و بقائها و ما هو سياسي و ثقافي كذلك. و بالطبع فكلما كانت الشعوب أكثر ميلا إلى العمل و السعي إلى توفير الاحتياجات بالجهد و المثابرة كلما كبر شأنها و اعتلت مكانة مرموقة في مسار الأمم. حقيقة تدعمها يوما بعد يوم ظواهر وخوارق شعوب تقفز من الحضيض إلى مصاف الأمم المتقدمة بالعلم و العمل به و بالتكنولوجيا و تطبيقاتها المفضية إلى التصنيع و التصدير و التبادل الذي يزيد التطور نوعا و كما.
    و على العكس من ذلك فمتى يكون أي شعب عازفا عن العمل، محبذا الاتكالية، معتمدا التوسل و لو أكسبه أشكالا مبطنة و صفات محسنة كما هو الحال في هذه البلاد و محملا إياه للتمييع أوصافا و معاني:

    · كـ "الغيبة" بمعنى السفر بنية الإقامة الطويلة إلى الأهل و الأقارب و الأتباع و الحلفاء و أصحاب الصيت الحسن و عظيم الحظوة من المال و الجاه،

    · و "مسنون" قصيد التبجيل أي مستحق نظمه و إنشاده قريضا و لهجيا لذوي القدرة على الصرف دون سواهم،
    · "قرعة" أي مردود التبعية الاجتماعية تحت عديد التسميات و الصفات، تجبى على أهل الرأس في الترتيب الهرمي لفائدة أفراد الفئات في أسفل الهرم من أجزاء شاة ذبيحة إلى أبسط مستلزم من ضرورات البقاء رغم الحَظر و المحاربة النظرية من و الوعي الجديد على الأقل لهذه الدونية و المطالبة بالعدالة و المساواة في ظل دولة المواطنة.
    عادات خطيرة ما زالت ـ على الرغم من مضي زمانها ـ تقوض منذ تأسست الدولة المركزية و توحدت أجزاء ترابها ـ تقتل في الفرد الموريتاني روح العمل والاجتهاد و تعزز لديه نزعات "التوكل" و اللامبالاة بالمصير. و إن الشواهد على هذه الحالة، التي تجد مجتمعة في تركيبتها كل الأبعاد النفسية و الاجتماعية و الأخلاقية، تُعري وضعا يطبعه التأخر و تترجمه الفوضى و غياب أدوات التغيير و البناء و الحضور و المنافسة، ثم لا تخفي أوجه التخلف المدني و البنيوي و الاقتصادي و المعرفي العلمي التواصلي مع قنوات التقدم و سبل الارتقاء و المشاركة في بناء صرح العولمة السابحة بالشعوب الناضجة و الكادحة و المبدعة إلى فضاءات الإبداع.

    فهل يدرك المسؤولون، من المثقفين بالمعنى النبيل على قلتهم و السياسيين على ضعف نضجهم و المخططين على طلاقهم على أرض الواقع مما تعلموه و القادة الكرزميين على سوء توظيفهم لهذه الخصلة النبيلة و القيمة النادرة الذين يمتلكون جميعهم حسا مرهفا و من دون شعور بالنرجسية أو الغرورية أو الادعائية أو التقاعسية أو الخذلان أو الإحباط، خطورةَ الوضع و فظاعةَ كل تناقض أوجهه من ناحية، و ضياع مقدراته البلد ،على أيدي السفهاء عديمي الضمير و اللا وطنيين و المفسدين و المبذرين بلا وازع ينهي أو يخز، من دون أن يكون لها أثرٌ يذكر ليشكر في عملية البناء على أرض الواقع و رفع التحديات و خلق سبل المنعة و الاستقلالية و القوة لبلد ما زال بعيدا كل البعد من أدنى عتبات النهضة التي عمت أرجاء المعمورة و آتت أكلها في أكثر بلدانها وعيا بمحامد العمل؟


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    الشيخ سيديَ بابَه وموقفُه من نازلة الاستعمار / أحمد بن هارون ابن الشيخ سيديَ



    فتاوى رمضانية مع العلامة الشيخ محمد الحسن ولد الددو



    لَا يَسْتَوِي "أَصْحَابُ السًوَاعِدِ" و "أَصْحَابُ الحَنَاجِرِ" !! / المختار ولد داهي



    وجهة نظر في تنظيم قطاع التعليم / ادوم الشيخ



    رد وزير الاقتصاد والمالية على مداخلات النواب في جلسة نقاش الميزانية المعدلة 2017



    الشعب أقوى .. من النصوص /عبد الله الراعي



    الحدث الابرز مع نقيب الصحفيين الموريتانيين الجديد محمد سالم ولد الداه – قناة الوطنية



    رمضان الأخوة || الشيخ محمد الحسن الددو



    الفقيدة صفانه... دموع مستحقة

    محمد سالم ولد مولود


    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله