وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    تحت قبة البرلمان اتضح البيان/عثمان جدو

    السبت 9 كانون الثاني (يناير) 2016

    كثر الكلام في الأسابيع الماضية وتعددت أوجه الطرح الذي يجسد الاختلاف حول تقييم الوضعية ^الإجرائية^ المؤقتة التي عاشتها بعض دور العلم- معاهد القرآن وفروعها- ولقد تباينت الآراء وتشعبت التصورات وأطلقت الأحكام واستبقت الأحداث وسعى الكل إلى تجسيد ميوله الفكري وتشبعه النفسي بفرض منظوره ، واتحد الجميع على قدسية القرآن وأحب الكل أن يتسمى بظهير القرآن ونصير علومه .. وحق لهم ذلك جميعا ؛فكلام الله محفوظ وبه يرتقي المسلم ويعلو شأنه ،وبتلاوته تحصن النفوس ، وبه تدفع الشرور والأهواء .

    لا خلاف عند المسلمين حول أهمية التقرب إلى الله بكلامه فهو التشريع الجامع الطاهر المطهر لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ؛ نصره الله وحفظه وتعهد بديمومة ذلك ، قال تعالى : ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) .

    لقد وجدنا نحن المؤمنين من أجل خدمة هذا القرآن، مع أن القرآن غني عنا ؛لكن لا غنى لنا عنه ؛فهو كلام ربنا المنظم لشأننا الآتي بخبرنا وخبر من قبلنا ومن سيأتي بعدنا ، وهو المنظم لكامل حياتنا ؛وعلى تبعيتنا له يتوقف مصيرنا و يتحدد موقعنا في دار القرار.

    تحت قبة البرلمان فصل البيان واتضح بعد نقاش مستفيض بين نواب الجمعية الوطنية من خلال مداخلاتهم وردود الوزير الأول عليها.. لقد كان النواب على قسمين على الأقل ؛منهم من يرى أن تعليق عمل بعض المعاهد وفروعها حتى اكتمال إجراءات الترخيص لمن يلزمه الترخيص كالمعاهد مثلا والاستفسار عن بعض الفروع التابعة لها ومطالبتها بكشف تمويلاتها وطاقم تدريسها أمرا ضروريا بل يفرضه واقع عالمنا المتغير وأمنه المنفلت ، ومنهم يرى أن في الأمر استهدافا واضحا للقرآن وأهله، واستخدم كل الأساليب لشيطنة خصمه في هذه القضية التي أعيضت عن قضيته الحقيقية التي تتجلى في محض الصراع السياسي .. ومع أن الحكومة تقدمت بخطوة هامة نحو حل المشكل القائم ومعالجة القضية بأسلوب إيجابي مميز ؛ حيث رفعت التعليق عن فروع تلك المعاهد التي أصر أصحابه على إقحامها في الصراع الذي اختير له استهداف المحاظر كعنوان عريض ؛واعتبرتها محاظر ولم تلزمها بتراخيص لأن عنوان البلاد وشعارها وبطاقة تعريفها عبر الزمن هو: *المحظرة الشنقيطية*.

    لقد أكد *الوزير الأول* تحت قبة البرلمان أن السلطات أجرت تفتيشا للمعاهد الدينية من أجل حمايتها ، وسمحت لمن يمتلك ترخيصا قانونيا بمزاولة عمله دون تأخر ، وتم تعليق عمل بعض المعاهد لعدم توفره على الترخيص المطلوب ورفعت التعليق عن المحاظر التي تتمتع بصبغة المحاظر ، وأضاف *الوزير الأول* أن البلاد يوجد بها 6783 محظرة ، من بينها 3715 تتلقى إعانات سنوية من الدولة وأكثر من 8000 مسجد منها أكثر من 5000 مسجد تتلقى إعانات سنوية من الدولة كما يتقاضى 800 إمام مسجد رواتب شهرية وأكد *الوزير الأول* أن نظاما هذه إنجازاته في العمل الإسلامي لا يمكن اتهامه بمحاربه المحاظر ، وأكد أن الحكومة مسؤولة عن حماية الدين الإسلامي والدفاع عنه وحمايته من التحريف والتجريف وشتى أنواع الاستغلال ، وأكد أنها لن تتخلى عن مهمتها هذه ، كما شدد على اهتمام الدولة بالتمسك بالمذهب *المالكي* وأضاف أنه يجب عدم إقحام *القرآن الكريم* في المناكفات السياسة لأنه فوق الجميع ومحل إجماع وليس موضوعا للمزايدة والاستهلاك السياسي .

    لقد نجح *الوزير الأول*بشكل فاق التوقعات عندما تعامل مع النقاط المثارة تحت قبة البرلمان والتي هيمنت عليها قضية المحاظر وحق لها ذلك فقضية المحاظر قضية كبرى وينبغي إزالة اللبس عنها حتى يتضح المستور وتنكشف الأمور بعيدا عن التستر والتعتيم من جهة ، والتحريف والتجريف من جهة أخرى ، وكي لا تكون *المحظرة* بقدسيتها تسترخص وتذاب هيمنتها لتستخدم كوقود سياسي ومعروف أسلوب السياسة والتسييس ، وشيطنة الآخر لمجرد الاختلاف في الرؤى والطرح ، وتسفيه أحلامه ورمي التهم جزافا من أجل الوصول إلى المآرب السياسية ، والذود عن المصالح الحزبية وتعميق الروابط بذلك مع المنابع الفكرية..!

    لقد نجح *الرجل* في كسب رهان هذه القضية عندما قدم "حلولا عملية" فزفت أول ^بشارة^ لطلبة المحاظر وحسنا فعل الوزير حين قال: إن الحكومة مقبلة على تنظيم قطاع المحاظر بهدف مساعدة طلابها ، وأن هذا التنظيم سيسمح بتطبيق طلاب بعض المحاظر في المستوى ^الجامعي^ وآخرين في المستوى ^الثانوي^ ؛ إذ سيتم اعتبار من يحملون [الإجازة] في القرآن الكريم في حاملي شهادة ^البكالوريا^ ، وطبعا كانت هذه النقطة بالذات حلما يراود آلالاف الحالمين المتفائلين؛ دون غيرهم من الطلاب خريجي المحاظر اللذين عادة ما تسد أمامهم الأبواب الجامعية ويضيق عليهم فضاء العمل الرحب ..

    ختاما وخلاصة للقول فإن الأمر الجامع المتفق عليه في هذا النقاش ؛ هو أن القرآن محل إجماع واحترام عند جميع الأطراف السياسية وعند كل موريتاني وهو محل القدسية والتبرك وهو القدوة وهو الشافع المشفع الذي يجب لزاما احترامه وإجلاله وإبعاده عن التوظيف في الصراعات السياسية وغيرها من التوظيفات .



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )