وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    رثاء الإمام: متالي ولد برو | ددداه محمد الأمين الهادي

    الاثنين 11 كانون الثاني (يناير) 2016

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين

    توفي منذ أيام بمدينة النخل والجبال والشمس المشرقة إمام المسجد العتيق: العلامة متالي ولد برو، وهو رجل من السلف الصالح، عرف بالورع والأخلاق الحميدة الفاضلة، وينتمي إلى أحد أعرق بيوت العلم والقضاء، رحل عن عالمنا عن عمر يناهز التسعين عاما قضاها وفيا لقيم الفضل والنبل، ومناقب الصالحين.

    كان متالي رحمه الله يؤم المصلين في مسجد المدينة الأثرية "كرن الكصبة"، التي تعني بالفصحى "قرن القصبة"، وهو مسجد بناه الأجداد على مقربة من عمارة مدينة "أطار"، وكانت الطريق إليه تشبه الأزقة لضيقها، إذ أنهم بحسب حوار شخصي مع الراحل القاضي المصلح محمد ولد القاضي دداه –رحمهما الله-، كانوا يقيسون تلك الطرقات على حمار على ظهره "أشاكه"، و"أشاكه" عبارة عن وسيلة تقليدية يحملون فيها الأمور على ظهر الحمير، ولم تكن تخطر على بالهم حياة كثرة السيارات، وكافة بيوت الحي المذكور من الطين، ولها أبواب من "السكفة" أثرية، من الطلح، وفيها مفتاح تقليدي، وأداة من حديد للطرق على الباب.

    المسجد العتيق بني بناء يشبه مسجد شنقيط التاريخي، ومسجد وادان، وكان مبنيا من الحجارة والطين، ومغطى بجذوع النخل وسعفه، وبمقربة منه محظرة تاريخية، وقد كان عامرا معمورا بالقرآن والحديث والمديح النبوي.
    وقامت الدولة بتحديثه، ومن العجيب أنهم بدؤوا بجزء قبل جزء، وكان بعض من لا يزالون على قيد الحياة من الأكابر من المداومين عليه يحرصون على الصلاة بالجزء المتبقي منه على صيغته الأولى، حرصا منهم على تنسم عبق الصالحين الأخيار، وثقة في ما كان، قبل أن يتم بناؤه كله بشكل جديد، وقد أكد بعض الساكنة أن سعف المسجد عند إعادة بنائه كان لا يزال جديدا، برغم مضي مئات السنين عليه مصهورا مع جذوع النخل، والطين، والحجارة، رحم الله السلف الصالح.

    وهذه قصيدتنا في رثاء الإمام متالي بن برو رحمه الله، وأسكنه فسيح جناته.

    • بموتك .. مات العلــم والحلـــم والنــــــدى * ومات زمـــان كان للمجــــــــد موردا
    • زمـــــــــان به كــــــان التديــــــــــن سيدا * وكنت له يا بن الأكــــــــــــــارم سيدا
    • تؤم كــــــــــرام القوم وقــــــــت صلاتهم * وترأب صدع الدهــــر إن باغي عدى
    • ورثت مـــــن الأسلاف مجـــــــــدا مؤثلا * تسامـــــــى على العلياء مجدا وسؤددا
    • فلله أيــــــــــام سيبقـــــــى جـــــــــــلالها * يجل عن الأوصـــــــاف نهجا ومشهدا
    • تعلقـــــــت بيت الله غضـــــــا ويافــــــعا * وطفلا صغيــــــــرا فـاقد الخطو أمردا
    • حفظت كتـــــــــاب الله في عهـــدة الصبا * ومن حفــــــــظ القرآن .. يملؤه الهدى
    • ولم تتوانــــــــى عن أحـــــــــاديث ماجد * كريم .. فكم تهوى النبي محمــــــــدا !
    • سقتك غــــــــــوادي المزن يا سيد النهى * وأمهرك الشعـــــــــــر الجميل قصائدا
    • لو ان بــــــــــلاد الله مادت لغـــــــــــيبة * لهدت ليوم فيــــــــــــــــه غيبك الردى
    • وقام نعـــــــــــــــاة القوم ينـــدب جمعهم * يقولون: "متالي" إلـــــــى الخلد قد غدا
    • مضى بسبيـــــــل لا محيص فـــــينزوى * إليه .. إذا مـــــــــــا الموت طارقه بدا
    • فبشراه بالجنــــــــــــــــات والحور خالدا * هنالك مـــــــــــــــن وافاه عاش مخلدا
    • فقـــــــد كان سيفا ينصـــــر الحق ناصعا * ولم يك عـــــــــن أهل الضلالة مغمدا
    • ستبكــــــــي السواري في "العتيق" أليفها * وتبكي سليل المجـــــــــــــد لن تترددا
    • فطبت مقاما فـــــــي رياض جليلــــــــــة * ثوى المجــــــــد في أحضانها وتوسدا
    • بهـــــــــا لك صحب طيبـــــــــون أماجد * فأكرم بـــــــــــــهم دينا وخلقا ومحتدا
    • لإن جمــــــــــــع البيت العتيق صلاحكم * وفرقكم مـــــــــــــــــــوت أتى متعددا
    • فهـــــــا جمعكم في الروض ملتئم يرى * وصارت لكـــــــم "أولاد ميجة" معبدا
    • كأنـــــــــــــي بكم تتلون في حلق الهدى * من الآي .. والصــــوت الشجي ترددا
    • ولابـــــــــــن وهيب رونـــــــــق متدفق * يهب إذا ما فاضـــــــــــــــل قام منشدا
    • شهدنا لكــــــــــــــم والله أكــــــبر شاهد * بما كنتموه الأمـــــــس جمعا ومفـــردا
    • لقد ثكلـــــــــــــــت أسنى المعاهد قومها * أفاضلهم .. نفســـــــــــي فداها معاهدا
    • معاهد شابت في "أطــــــــــــار" مفارقا * لفرط فنــــــــــاء صار يصـرخ مزبدا
    • ومن فرط ما أعــــــــــلام قومي أبادهم * غدونا نراه حـــــــــــــاقد القلب حاسدا
    • ولكنه ما رام فـــــــــعل دنيئـــــــــــــــة * وما كان يوما ماضــــــي العزم عاقدا
    • سوى ليـــــــــزور الصالحون رياضهم * وكي يدخلوا الجنــــــــات طبن روافدا
    • وأزكى صلاة والســـــــــلام على الذي * عن الدين أوهى الكائــــدين من العدى
    • كذاك على الأصحــــــــاب والآل كلهم * فلله إذ كانـــــــــوا .. ولله هــــــــم غدا
    • الشاعر: دداه محمد الأمين الهادي


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بامبا خادم الرسول ( ض )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا


    المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية


    التطاول على مقام النبوَّة..بين كسْب الألباب وقطْع الرقاب


    Économie de la Mauritanie


    المختار ولد حمدي .. رجل العلم والصلاح


    النداء الأخير


    لمحة من حياة العلامة "ببها"



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بامبا خادم الرسول ( ض )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ


    بيان

    مبادرة داعمون للنظام


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية

    الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا


    المقاطعة النشطة!؟

    عثمان جدو


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية

    أبو العباس ابرهام


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه



    منبر الجمعة

    عثمان جدو