وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
هل قطر مظلومة؟ / محمد محمود ولد بكار
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    لَا مُسْتَقْبَلَ لِبَلَدٍ"يُفَكِرُ" مِنْ وَرَاءِ الحُدُودِ !!

    المختار داهي

    الخميس 21 كانون الثاني (يناير) 2016 إضافة: (سيد احمد ولد مولود)

    إذا كان من المعلوم و "المفهوم" أن مهام التفكير والبرمجة و التخطيط أُسندت عند "النشأة الأولي" للدولة الموريتانية الحديثة إلي خبراء أجانب نتيجة لندرة المصادر البشرية الوطنية القادرة علي الاضطلاع بتلك المهام فإنه من المستغرب أنه بعد بلوغ الدولة الموريتانية "الأَشُدً" لا زالت معظم القطاعات الوزارية تعتمد علي خبراء أجانب يُسْنَدُ إليهم غالبا جزءٌ معتبر من مهام التفكير الاستراتجي و الإصلاح و المتابعة و التقييم..!!

    و ينشط حضور هؤلاء الخبراء الأجانب أساسا بقطاعات المالية و الشؤون الاقتصادية و التنمية و النفط و المعادن و الداخلية و اللامركزية و الصيد و الدفاع،... و لا يجد بعض المسؤولين الأُوًلِ عن تلك القطاعات الوزارية حَرَجًا في إسناد كامل ملف التخطيط الاستراتجي والدراسات و البرمجة للخبراء الأجانب!! ومنهم من يلجأ في سبيل ذلك إلي التمويه عبر استخدام مصطلحات "الدعم الفني" و "العون التقني" و "الاستشارة المُتَخَصِصَةِ"،... كما أن الغالبية الغالبة من مشاريع التطوير المؤسسي و التنمية القاعدية الممولة من طرف شركاء التنمية في شكل "قُرُوضٍ حَسَنَةٍ أو غَيْرِ حَسَنَةٍ" موثقة علي الأجيال الحاضرة و القادمة تعتمد تفكيرا و صياغة و متابعة و تفييما بشكل معتبر علي الأدمغة الأجنبية إما بشكل مباشر من خلال خبراء مُقِيمِينَ أو بشكل غير مباشر عبر"خبراء زَائِرِينَ" أو بالإفراط في الاستعانة بهما معا و يَسْتَنْزِفُ الفريقان في المتوسط ثُلُثَ الغلاف المالي الإجمالي للمشروع أو البرنامج التنموي.!!

    و الأدهي و الأمر من كل ذلك هو أن عقل التخطيط و إعداد السياسات العامة والعقل الاقتصادي و المالي خصوصا عندنا موجود في "رَاحَةٍ قَسْرِيًةٍ إِلَي إِشْعَارٍ جَدِيدٍ" منذ بداية التعاقد مع صندوق النقد الدولي و البنك الدولي سنة1985 حيث فُرِضَ علي بلادنا اتِبَاعُ "وَصَفَاتٍ" و "حِمْيَاتٍ" تنموية و اقتصادية و مالية و نقدية صالحة لكل مكان من دول العالم الثالث أقل ما يقال عنها أنها لا تراعي ترتيب المستعجلات التنموية ببلادنا!!.

    وهكذا خضعت بلادنا منذ بداية التعاقد مع مؤسسات النقد الدولي حتي الآن إلي سياسات تنموية و إصلاحات مؤسسية و اقتصادية و مالية مُصَنًعَةٍ "100% بالخارج" و علي "مقاس عَالَمْثَالِثِي مُوَحًدٍ" REFORMES TAILLE UNIQUE مثل برامج الدعم و الدفع (PCR) و التقويم الاقتصادي و المالي(PREF) و طَبَقَاتِ الإصلاح الهيكلي (PAS) وطَبَعَاتِ الإطار الاستراتجي لمكافحة الفقر(CSLP) و تستعد بلادنا الآن لتطبيق الجيل الجديد من "المقاربات التنموية ذات المقاس الواحد" المتمثل في الاستراتجية الوطنية للنمو السريع و المتقاسم (SCRP).

    و يعتقد الكثير من المتابعين و الحادبين علي الشأن التنموي الوطني أن ثلاثين سنة)1985-2015( من الالتزام و التقيد الصارم بحِمْيَاتِ مؤسسات النقد الدولي السابقة لم توفق في تحقيق تحسن"صحة" القطاعات الاقتصادية و المالية للبلاد و ساهمت في استفحال "أوجاع" القطاعات الاجتماعية كالصحة و التعليم و الحماية الاجتماعية و إطفاء المظالم الاجتماعية المتوارثة و توفير الماء الشروب و البني التحتية للنقل،...!!

    و عديدة هي الدول التي فطنت إلي الفشل المَقْدُورِ"للمقاربات التنموية ذات المقاس الواحد" و"المُصَنًعَةِ خارج الحدود" و اختارت التفاوض مع شركاء التنمية حول نماذج تنموية ذاتية "مصنعة محليا" تنطلق من الخصوصيات الوطنية و لا تجد غضاضة في الاقتباس و "الاختلاس"من التجارب التنموية الناجحة شعارها الرئيس "أن لا مستقبل لبلد يفكر من وراء الحدود" فحققت نجاحات تنموية صاعدة كالبرازيل و تركيا و غانا والجزائر،...

    و أملي عريض في أن توفق الحكومة الموريتانية عبر الكفاءات الوطنية المُبَرًزَةِ ذات العلاقة بالملف التنموي حاليا من تعديل نسخة "المقاس الواحد" من الجيل الجديد من المقاربات التنموية المتمثل في الاستراتجية الوطنية لتحقيق النمو السريع و المتقاسم تعديلا جوهريا يضع في الحسبان أن أية مقاربة "مَاكْرُوتَنْمَوِيًةٍ" لهذه المرحلة الحساسة من تاريخ البلد لا تبدأ بمعالجة مِلَفًيْ إطفاء المظالم الاجتماعية المتوارثة و إصلاح التعليم فَقَدَرُهَا المَقْدُورُ هو الفشل السريع و الذريع.!!!

    المختار ولد داهي،سفير سابق خبير تقييم السياسات العمومية


    نقلا عن الطواري


    فرصة في فرصة
    نبذة من حياة الشيخ محمد المـــــامي بن البخاري الشنقيطي رحمه الله
     

     

    لجنة حكومية تجهل التقرير المرفوع باسمها ... !

    يحيي بن بـيـبه


    هل هذا الرجل هو "مارتن لوثر كينغ" موريتانيا؟

    (CNN) سى أن أن العربية


    الأخوات الثلاث / سيد محمد بيات



    بيان من المنتدى يتهم النظام باحتقار رموز البلد ومؤسساته الدستورية

    المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة


    حزب الفضيلة ينظم حفل إفطار يدعو له زعماء من المعارضة

    إيجاو صحفي


    رسالة استغاثة من سجين في بير أمكرين

    أحمد ولد فال


    قطر والجزيرة وأشياء أخرى / محمد الأمين ولد الفاضل



    انقطاع الكهرباء و تدفق الماء... أي مبرر؟ / الولي ولد سيدي هيبه



    توضيح من الأستاذ الدوه ولد بنيوك

    الدوه ولد بنيوك


    تنازع البقاء وتكالب الأعداء

    باباه ولد التراد