وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الخارطة السياسية لمدينة نواذيبو (تحقيق استقصائي وكالة صحفي للأنباء)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    لا للتلاعب بأمن بلادنا

    المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة

    الخميس 11 شباط (فبراير) 2016

    بسم الله الرحمن الرحيم

    المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة

    بيان صحفي

    لا للتلاعب بأمن بلادنا

    في بيان سابق صادر بتاريخ 02- 02- 2016 طالبنا الحكومة بإنارة الرأي عام وطمأنته حول قضية المخدرات التي أصبح خطر انتشارها في البلاد هاجسا يؤرق الجميع . وفيما بدا أنها استجابة لهذا الطلب ردت الحكومة من خلال مؤتمر صحفي يوم الجمعة 05 فبراير الجاري ، قدم فيه وزيرا العدل والداخلية سردا للأحداث وبعض المعطيات أثارت من الغموض أكثر مما قدمت من الشروح ، وتركت من التساؤلات أكثر مما قدمت من الإجابات ، ولعل أبرز تلك التساؤلات هي :

    1- لماذا لم يباغت الأمن ، تلك العصابة متلبسة بالجريمة عند "امحيجرات" بمقاطعة "الشامي" رغم حصوله على معلومات عنها من مصادر أجنبية ؟! فلماذا إذن أمهلها حتى يتفرق أعضاءها بما لديهم من شحنات ، ليطاردهم لاحقا من أجل القبض عليهم وعلى ما أرادوا الكشف عنه مما خبؤوه من مخدرات كان الأولى مصادرتها لحظة وصولها شاطئ "امحيجرات" ؟؟!

    2- لماذا تم التعتيم على البلد (مصدر المخدرات) والذي تشير بعض الجهات إلى أنه إحدى دول أمريكا اللاتينية ، ولما تم التعتيم أيضا على الأطراف المسؤولة عن هذه الشحنة وعلى الباخرة التي أقلتها إلى مياهنا الاقليمية ؟؟!

    3- كيف للحكومة أن تجزم بأن كمية المخدرات لا تتجاوز 1.3 طن من القنب الهندي ، عكس كل ما تم تداوله على نطاق واسع من أن الكمية المصادرة تضم أكثر من 2 طن من الكوكايين ؟! علما أن الحكومة استندت في حججها على ما عثر عليه لدى فردين من العصابة بعد الكشف عنه مخبأ في أماكن مختلفة ؟! فما الذي يؤكد أن كل الكمية وزعت بين شخصين فقط ، وأنهما كشفا عن جميع المخدرات التي كانت بحوزتهما ؟؟!

    4- لماذا التعتيم على هويات الثلاثة الفارين ؟ ألم نر الأمن يوزع صور مطارين في حالات أخرى مشابهة ؟ فلماذا اقتصر التوقيف إذن على المنفذين ، وتم تجاهل الفارين الذين لم يرد لهم ذكر في سرد الأحداث ؟؟!
    ومن المعروف أن عمليات المخدرات التي من هذا الحجم ،لا بد لها من توافر ثلاثة عناصر أساسية:
    • الأباطرة أو الرؤوس الكبيرة وهم أصحاب الأمر ؛
    • الوسطاء أو المنفذون ؛

    • جهات نافذة في الدولة لتوفير الحماية .

    5- كيف نفسر تناقض أقوال السادة الوزراء عند ذكرهم للمحجوزات المادية ، حيث ذكر وزير الداخلية سيارتين من طراز "هيلكس" وثالثة تحمل لوحة حكومية للتمويه ، بينما ذكر وزير العدل أن الحجز شمل بالإضافة إلى هذه السيارات الثلاث ، أربع سيارات أخرى من طراز V8 دون شرح علاقة هذه السيارات الأخيرة بالقضية ؟!

    6- أو ليس غريبا عدم الحجز على الزورق باعتباره عنصرا ماديا أساسيا في التحقيق القضائي والذي قال وزير الداخلية إن شحنة المخدرات وصلت شاطئ "امحيجرات" بمقاطعة "الشامي" على متنه بعدما استلمها من باخرة ، لم يزد على أنها رست قرب "لكويره" دون محاولة توقيفها هي الأخرى أو مطاردتها على الأقل ؟؟!

    7- ما هي علاقة عملية "امحيجرات" بمقاطعة "الشامي" بعملية المطاردة التي استهدفت سيارات محملة بالمخدرات شمال "ازويرات" بـ"تيرس زمور" في نفس الفترة تقريبا ، وماهو سبب التعتيم الرسمي على هذه الأخيرة رغم خطورتها ، حيث استخدمت العصابة السلاح فيها ضد الجيش الذي استشهد أحد أفراده جراء ذلك ؟ّ!

    أوليس غريبا أن يكتفي وزير الداخلية في عملية كهذه بالقول إنها قد تكون عصابة أخرى ، دون تقديم أي تفاصيل عنها أوعن نوع وحجم المخدرات التي حاولت حمايتها بالسلاح أو عن المرحلة التي وصلها التحقيق بشأنها ؟!
    وحتى يثبت العكس سيظل الانطباع السائد لدى الجميع أن العملية الأخيرة ، ليست إلا جزء من العملية الأولى ، وذلك ما يجب أن يكشف عنه التحقيق .

    8- لماذا الاستعجال في إغلاق ملف بهذا الحجم ، بعد 48 ساعة فقط من توقيف بعض أعضاء العصابة ، الشيء الذي لم يحدث قط في ملف أي جريمة ؟ّ! فكيف به يحصل في هذه القضية التي تشمل فارين من العدالة ، وقد تكون لها علاقة بعملية شمال "ازويرات" ؟؟! فما هو سبب تسرع السلطات في إغلاق التحقيق الأمني ، واكتفاءهم بالتصريحات الأولية للعناصر الموقوفة ، والذين هم فقط منفذون صغار ؟؟!!

    إن هذه الأسئلة العالقة والثغرات الواضحة في تسيير هذا الملف ، تذكرنا بأسلوب التلاعب الذي حصل في ملف طائرة انواذيبو 2007 ، وعليه فإننا في المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة :

    • نطالب الحكومة برفع اللبس من خلال الإجابة على الأسئلة والتساؤلات المثارة أعلاه ، حتى لا تتهم بتوفير الحماية لجهات ما ؛
    • ندعو السلطات إلى تصحيح مسار هذا الملف الخطير من خلال إيداعه لدى جهات مختصة ومحل ثقة الجميع ؛

    • نطالب بأن يشهد إتلاف الكميات المصادرة من المخدرات ، ممثلون عن الأحزاب السياسية والمجتمع المدني الصحافة الوطنية والدولية ؛
    • ندعو الجميع (حكومة ومواطنين) إلى استشعار الخطر الذي أصبح يتهدد أمن بلدنا نظرا لحجم التحدي الذ تفرضه مواجهة خطر

    المخدرات انتشار أو مرورا، فهذه تؤدي إلى تلك والنتيجة واحدة : ضياع أجيال وتفكك مجتمع ، لا قدر الله.

    انواكشوط : 10-02-2016
    اللجنة الإعلامية



    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie


    Incertitudes autour de la présidence en Gambie


    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة


    الشيخ حماه الله في المذرذرة


    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution


    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24


    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))


    Trump dénonce de "fausses informations" le liant à Moscou AFP Jérôme CARTILLIER avec Ivan COURONNE à Washington AFP12 janvier (...)


    من سكان قرية "عين أهل الطائع المتضررين" إلى من يهمه الأمر


    باريس مباشر – وجها لوجه – المعارضة تتهم السلطة بالتأثير على اصوات النواب


    التعدد ليس سنة


    كلام في السياسة مع الأمين العام لإتحاد قوى التقدم ذ. محمد المصطفى ولد بدر الدين


    LA MAURITANIE PEUT S’ENTENDRE À LA FOIS AVEC LE MAROC ET L’ALGÉRIE


    حتى لا يتفكك المنتدى في لحظة سياسية حرجة!


    تعليق د, محمد البرناوي على كتاب الدكتور أحمدكوري ولد محمادي : "الرواية الشنقيطية من الألفية والشواهد النحوية" الاثنين 9-01-2017


    الجزيرة هذا الصباح – جولة في شارع الاربعين عالماً بوادان مع بابا ولد حرمة


    هل نحن "الأصفياء" و غيرنا "المسخرون"؟


    الشيخ الرضى يدعو أحبابه إلى تجنب مدحه والثناء عليه والدعاية له


    إلى النائب الخليل ولد الطيب


    مداخلات النواب في جلسة نقاس البرنامج الحكومي 2016/2017


    ركود "المانعين" تصريف الثقافة


    بيان مؤتمر أهل باركَلل الموجودين في المغرب العربي وعبر العالم



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!

    عبد الفتاح ولد اعبيدن


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"

    juge Ayrault


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie



    Incertitudes autour de la présidence en Gambie



    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة



    الشيخ حماه الله في المذرذرة



    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution



    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية

    السالك ولد محمد موسى


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24



    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))