وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    أيُّ دلالةٍ تقف خلْف أحداث العنف المتزايدة تحت غطاء مفردات دينية ؟

    محمد بدي ابنو

    الأحد 6 آذار (مارس) 2016

    ـ1ـ

    أيُّ دلالة تقف خلف أحداث العنف المتزايدة تحت غطاء مفردات دينية إسلامية، كتلك التي تظهرُ في شكْل حروب طائفية أو تلك التي تأخذ شكل مواجهة مع أنظمة أو مجتمعات "إسلامية" أو "غربية". تتصارع الآن ثلاث مقاربات على الأقل لتحديد و تفسير ما تراه الأسباب الفعلية لهذه الأحداث وتناميها.

    ـ2ـ

    أكثرها حضورا في الخطاب السياسي والإعلامي ولدى "الخبراء" المرتبطين بهذا الخطاب هي مقاربة الحتمية الثقافية. تَرى هذه المقاربة في الثقافة الدينية أو في التاريخ الثقافي السياسي للمسلمين ما تعتبُره مفتاحَ قراءة كافيا بنفسه للكشف عمّا تراه صيرورة محسومة الاتجاه سلفا في صلب الفعل المسلم. تفتَرض ضمنيا أن الإشكالية تَكمن في المسلم من حيث هو مسلم لأنه مسلم. هذه المقاربة الأولى تستفرد إلى حد كبير بالخطاب السياسي الإعلامي المهيمن (من تصريحات دونالد ترامب إلى غلاف أسبوعية ماريان : "من الأمويين إلى داعش : الإسلامية عدونا"). لا تسْتفرد به فقط في أمريكا والولايات المتحدة و لكن أيضا لدى جزء من النخب السياسية الإعلامية في الدول العربية وفي بعض الدول الإسلامية الأخرى. التفسيرات الثقافوية وأحيانا العرقوية الأكثر انغراسا في الموروث الإيديولوجي للقرن التاسع عشر الأوربي تستعيد هكذا بمستويات معتبرة حضورها. والواقع أنّ مقاربة ( أو مقاربات) الحتمية الثقافية قد وجدتْ في العالم الاسلامي عددا كبيرا من المتبنين منذ ما سُمي بالنهضة إلى الآن. ويجمعها أنموذج الاعتقاد بأن تفسير كل ما يحدث في الحاضر يمكن أن يتم عن طريق استقراء ما يُفترض أنها خريطة أنساق معرفية تأسّستْ في الماضي وأسّستْ لكل ما بعدها. وبالتالي أنها وحدها ما يفسّر ما حدث، ما يفسّر "لماذا تأخّر المسلون".

    ـ3ـ

    في مقابل مقاربة الحتمية الثقافوية يصرّ بعضُ باحثي الاجتماع السياسي على أنه يلزم فحص موضوع التطرف الدموي بشكل مستقل نسبيا عن المشكلات الخاصة بالعالم الإسلامي. الحتمية الثقافوية بالنسبة لهم تركز هذيانيا على "راديكالية الأسلمة" بينما يتعلق الأمر على العكس "بأسلمة الراديكالية". فيَعتبِرُ هؤلاء أن هنالك ظاهرة عالمية معاصرة صفتُها الرئيسة هي الراديكالية العدمية. وأن هذه الظاهرة تُجسّدها في كل مرحلة مجموعاتٌ شبابية "معولَمَة". وأنها مجموعات رغم عدميتها الطاغية إلا أنها تبحث دائما عن فضاء راديكالية يسمح لها بإضفاء "معنى" على عنفها. يعتبر هؤلاء أن الراديكالية الدينية ليستْ إلا ملجأ مرحليا على صعيد الخطاب يحلّ محل الراديكالية اليسارية السابقة. وأنها تبعا لذلك تمثلُ فقط شكلا أداتيا يتبناه راهنيا "مضمونٌ" مستقلُ عنْه وسابق عليه.

    ـ4ـ

    وهنالك طبعا ما يعْرف بالمقاربة العالم الثالثية التي ظلّتْ في مواجهة حدّية مع المقاربة الثقافوية. ولكنها أيضا تُناهض بشراسة، خصوصا بعد أحداث باريس الأخيرة، مقاربة "أسلمة الراديكالية". إنها تعتبر أن الأخيرة تشْترك مع المقاربة الثقافوية في تجاهل المحتوى السياسي لحركات العنف الراديكالي وأنها تغفل السياق الاجتماعي والجيوستراتيجي المؤسِّس للعنف الراديكالي. تـنـْبني المقاربة العالم الثالثية كما هو معروف على أنَّ التيارات العدمية العنفية تصْدر عن مناخ التحديث الرأسمالي. الحداثة الجزئية بهذا المعنى تصبح هي الأصل الأول . يمكن تمييز ه%D



    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض


    بيان صحفي


    مولد الهادي ضياء


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    السينما الموريتانية.. من «سيارة العفاريت» إلى انحسار دور العرض



    بيان صحفي



    مولد الهادي ضياء

    عثمان جدو


    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )