وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    نحو خطاب سياسي ناضج

    عثمان جدو

    السبت 14 أيار (مايو) 2016

    لئن كان الخطاب السياسي الناضج يتميز بأنه خطاب قائم على الإقناع للجهة الموجه لها وتلقي القبول والاقتناع بمصداقيته من خلال العديد من الطرق والوسائل المدعمة بالحجج والبراهين ؛ فإنه يعتمد كثيرا على الوسائل اللغوية

    التي تحمل جملا تعبيرية ذات دلالة بلاغية وأبعاد بيانية تقدم الأفكار المقصودة بصورة منطقية صحيحة تستهوي المتلقي وتنعش ذهنه وتجعله ينجذب إلى ما يقدم في هذا الموقف أو ذاك المقام بصورة تفاعلية تواصلية تحدث ارتباطا شرطيا يترتب عليه مستوى الانجذاب والتفاعل في المستقبل .

    إن ما تمت ملاحظته في الساحة السياسية خلال الأيام القريبة الماضية من توظيف واستغلال للخطاب السياسي ؛ أخذ أبعاد متشعبة ومتباينة أبانت في مجملها عن مستوي الخلاف غالبا والاختلاف أحيانا الذي تحكمت في متجهه بشكل واضح الخلفيات والمشارب الفكرية والارتهانات السياسية .

    صحيح أن الاختلاف سنة كونية محمودة -لا تفسد للود قضية -وغالبا ما تتوج إثارة المواضيع بأسلوب مختلف تتزاحم فيه الأفكار ويتم فيه تبادل الرؤى ومقارعة الحجة بالأخرى إلى الوصول إلى الصواب وتصحيح المشوه من الأفكار وتجاوزالضار من العقليات ، على خلاف الخلاف مجرد الخلاف الذي يرفض الآخر ويبعث على التعنت وإقصاء المخالف وإن خالف ذلك الانصاف والاعتراف بما هو أهل للاعتراف ! .

    لقد وقع كثير من المتحدثين -موالاة ومعارضة- في المحظور حين كالوا الشتائم للمختلفين معهم في الطرح والتفسير والقراءة ، ولم يحصن الرئيس -حينها- مقعده ولم تصن له رمزيته ولم يشفع للعالم علمه وللعامي براءته ..

    قد نتفق جميعا على أن ما وصلنا إليه من حرية تعبير مكسب عظيم ينبغي أن يصان كما ينبغي أن يدوم نعيمه ؛ لكن تحييد استغلاله عن مساره السليم قد يوصلنا إلى نتائج عكسية ، وطبعا واهم حد التيه من يظن أن استخدام الألفاظ النابية الجارحة التي تبعث على الفتنة التي مبدؤها الكلام ؛سيوصله ذلك إلى مبتغاه .

    إن مشعل نار الفتنة النائمة التي قد تستيقظ بكلمة واحدة لا تحتاج إلى صراخ ؛لن يكون بمقدوره إطفاؤها أني ومتى شاء .

    من المؤسف جدا أن صراع القادة الأقوياء لا يتضرر منه إلا الضعفاء ؛ فمن السهل جدا أن يغادر صاحب السلطة سلطته وينجو بجاهه وماله -مهما كانت الطريقة -والأسهل من ذلك -كما هي العادة- أن يرجع رموز المعارضة إلى بيوتهم ويشغلون مكيفاتهم الهوائية عند رفع أول سوط في وجوههم وترك المواطن البسيط يكتوي بنار أفكارهم وتوجهاتهم ومواجهة السياط بدلا عنهم والتعرض للاشواك التي لن يتجاوزها نصيبه وإن كانت هناك ثمار وما أقل ذلك تقاسموها دونه بل دون أن تتسرب إليه رائحتها أو تصل يده إليها ..!

    علينا جميعا أن نفهم أن الحوار -بشكل عام- هو الحل الحضاري الناضج وهو الأسلم لتجاوز العقبات وحل المشكلات وبه يدرك ما لايدرك بغيره إذا توفر الصدق وعمت النزاهة وحسنت النيات .

    وعلينا أن نستحضر قول المصطفى -صلى الله عليه وسلم- في أن أهون عبادة وأيسرها على البدن هي : "الصمت وحسن الخلق" ، وقوله -صلى الله عليه وسلم- (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت )، وطبعا رب كلمة تقول لصاحبها "دعني" والرجل يملك الكلمة قبل أن يقولها فإذا قالها ملكته ، وعلينا أن نعي أن الصمت فن راق من فنون الكلام.



    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن


    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن


    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية


    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك


    قصتي مع مكناس...؟


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا


    المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    كلام في السياسة مع السيد داوود ولد أحمد عيشة رئيس حزب نداء الوطن



    المهرجان التأسيسي لحزب نداء الوطن



    لمن طالب رئيس حزب نداء الوطن رئيس الجمهورية بمنح الجنسية الموريتانية



    وثائقي عن الضابط البطل المرحوم جدو ولد السالك



    قصتي مع مكناس...؟

    د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ


    بيان

    مبادرة داعمون للنظام