وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    قمة نواكشوط سيادة وأمل ومكاسب /محمد ولد بلال

    الخميس 21 تموز (يوليو) 2016

    نواكشوط موريتانيا الآن - إن قبول رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز لتنظيم القمة العربية في دورتها السابعة والعشرين ،هنا في عاصمة بلاد شنقيط ،رغم صعوبة الظرفية الأمنية عالميا وإقليميا،ورغم المشاكل الجمة التي تعاني منها بلدان عربية عديدة ،ليعكس بما لا يدع مجالا للشك رمزية وأهمية الحدث لتجسيد
    أهم مقومات الدولة،فلا دولة يمكن أن يكون لها شأن في عالم اليوم دون أن تكون لها سيادة فعلية وبعد في النظر وقدرة على اتخاذ القرارات التي تراها مناسبة دون الرضوخ لتأثير أيا كان وهي حقيقة لا يستطيع أحدا المكابرة بأن سيادة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بدأ يجسدها فعلا منذ وصوله لسدة حكم البلاد ، فقرار قطع العلاقات المشينة مع الكيان الصهيوني ،وقرار مراجعة اتفاقية الصيد مع الإتحاد الأوروبي وقرار إلزام الشركات الأجنبية العاملة في البلاد بالخضوع للقوانين الوطنية المنظمة للعمل في موريتانيا ،كلها خطوات تجسد لهذا المبدأ الأساسي لتقدم أي دولة وديمومتها.
    ثم إن قبول الجامعة العربية ودولها الأعضاء أن تكون بلادنا عاصمة للعرب في وقت دقيق من تاريخ الأمة العربية لتؤكد النجاح المميز الذي تتسم به الدبلوماسية الموريتانية وقدرتها على تسيير علاقاتها بشكل يليق بدولة تحترم نفسها وتقدر العلاقات الأخوية التي تربطها بمختلف الدول العربية بشكل خاص ،وعلاقات الصداقة مع مختلف المنظمات الإقليمية والدولية،ودول العالم بصفة عامة.
    إن الأمل المعقود على هذه القمة أمل كبير في الوصول إلى حلول هامة لمختلف القضايا التي تعاني منها أمتنا العربية ،خصوصا القضية المحورية ،قضية العرب والمسلمين والإنسانية جمعا، القضية الفلسطينية العادلة، إضافة إلى إيجاد حلول ترضي كافة الأطراف المتصارعة في بعض دولنا العربية لضمان استتباب الأمن وعودة الحياة الطبيعية في هذه البلدان الشقيقة،هذا علاوة على إيجاد آلية لمكافحة الإرهاب والقضاء على الجريمة المنظمة وتعزيز العلاقات الاقتصادية البينية بين مختلف دول الوطن العربي الكبير من أجل خلق تكامل اقتصادي كل مؤشرات إمكانية نجاحه موجودة بفضل المساحات الزراعية الكبيرة التي تتوفر عليها دول الجامعة العربية ووفرة المواد الأولية خصوصا النفط ومشتقاته وبعض المعادن الأخرى النفيسة، إضافة إلى الثروات البحرية الهامة ، أزد على ذلك أهمية وإستراتجية المنطقة الجغرافية لدول الجامعة التي تعد حلقة وصل بين آسيا وإفريقيا وأوروبا مع قرب بعض دولها من دول العالم الجديد،وهي أمور تعزز مكانة الجامعة وتجعلها تنظيما يمتلك كل مقومات إثبات الذات والتأثير إيجابا في مختلف القرارات العالمية الكبرى.
    علاوة على تلك الإيجابيات المتوقعة من خلال قمة نواكشوط فإننا نعول عليها كموريتانيين في تحقيق عديد المكاسب الهامة من خلال التعريف بالبلد عن طريق مئات الصحفيين العرب والأجانب الذين يزورون البلاد تزامنا مع هذه القمة،والذين سيشاهدون عن قرب التنوع الزاخر والفسيفساء الجميلة لمجتمعنا العربي الإفريقي المسلم، وثراء عاداتنا وتقاليدنا الاجتماعية وقيمنا الحضارية الضاربة في أعماق التاريخ من شهامة وأخلاق وكرم وتسامح وقدرة على تسيير الاختلاف بطريقة حضارية لا تفسد للود قضية.
    ثمة أبعاد ومكاسب سياسية واقتصادية ستفرزها قمة نواكشوط دون شك ، ستساهم في تعزيز بلادنا لمكانتها عربيا وإفريقيا وعالميا.
    مكسب آخر سيبقى أيضا للشعب الموريتاني هو البنى التحتية الهامة من طرق عصرية وشبكات وأنظمة إنارة عمومية، ومنشآت كبرى باتت تزين وسط العاصمة نواكشوط وتظهرها في حلة تليق بدولة مضيافة وشعب كريم يستقبل أشقائه لأول مرة في تاريخه،وهي مكاسب تستحق منا جميعا الإشادة بها والاعتراف لرئيس الجمهورية ولحكومته بها،صحيح أن هذا واجبهم اتجاه الوطن والشعب ،لكن صحيح أيضا أن رؤساء عدة وحكومات عديدة تعاقبوا على حكم هذه البلاد ولم يعطوا لأمر بهذه الأهمية كثير اهتمام.



    قصتي مع مكناس...؟ / د. تربة بنت عمار


    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا


    المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية


    التطاول على مقام النبوَّة..بين كسْب الألباب وقطْع الرقاب


    Économie de la Mauritanie


    المختار ولد حمدي .. رجل العلم والصلاح


    النداء الأخير



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    قصتي مع مكناس...؟ / د. تربة بنت عمار



    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بمبه خديم رسول الله ( ص )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ


    بيان

    مبادرة داعمون للنظام


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية

    الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا


    المقاطعة النشطة!؟

    عثمان جدو


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية

    أبو العباس ابرهام


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه