وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الزراعة السياسية في شمامة (تحقيق مصور)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    حول فضيحة سونمكس

    عثمان جدو

    الجمعة 12 آب (أغسطس) 2016

    من المعلوم -ضرورة- أن التعلق العاطفي والفخر التام بالانتماء والتفاني في حب الأمة كلها عناصر إثبات للوطنية بالإضافة إلى دعم الوجود واتخاذ أنجع السبل الضامنة لاستمرار القيام وصون المصالح و تحقيق التقدم والنماء والازدهار بغض النظر عن طبيعة الارتباط و فاعلية كل تلك العناصر في تحديده ؛

    إذا خلا الانتماء الوطني من أساليب التضحية التي تدفع إلى حب الوطن وتحريك روح الإيثار بين المواطنين -حفاظا على مصالح الأمة- فهو مجرد إطار وهمي يفتقد إلى كل الأسس الأخلاقية التي تعد الدعامة البنيوية للانتماء الوطني و محددات هيكلية لهرم الوطنية ؛

    إن تضحية المرء بفرديته لصالح الأمة وتغليبه لمصالحها على مصالحه يعد تجاوزا ناجحا لاختبار الوطنية ، ثم إن وجود الالتزام الضروري الذي يصون المصلحة ويحفظ الهم المشترك ويراعي حقوق أفراد الدولة ؛ هو ذروة الإنسانية وتاج الوطنية .

    بالوقوف -قليلا- عند المعاني السابقة نجد أن انتفاء هذه الشروط أو الحيد عن بعضها يعطي نتائج عكسية تترتب عليها تقييمات سلبية ؛ تخرج المتصف بها من دائرة الوطنية ذات القطر الكبير إلى خندق اللصوصية البغيض وحفر الإجرام الحارقة وحظيرة الخيانة العفنة المنتنة التي تظهر شوائبها على المحيّا فتقتل فيه البهاء والحسن والملاحة وتتغلغل في الكنه فتملأ القلب إثما وخبثا وتحسرا وكراهة ..!!

    إن ما أثير حول فضيحة سونمكس من أساليب إجرامية تتميز بالتفنن في التحايل على المال العام ، وهدر ممتلكات الدولة بالرغم من وجود حملة كبيرة وشعار عريض أطلق ضد الفساد والمفسدين وطالت سياطه وحباله كثيرا منهم -عمال الخرينة مثلا- لم تمنعهم منه المحاولات القبلية البائدة ولم تشفع لهم فيه التحالفات المبنية على المحاصصات ومسالك النفعية ، وإن كان هؤلاء ما زالوا ينتظرون -حسب ذويهم- ؛ محاكمة عادلة ؛ تدين المجرم الحقيقي وتمنح البريء ما أفقده الاعتقال إياه .. !؟

    لقد تميزت فضيحة سونمكس بغياب الوطنية تماما عن رموز العملية وتميزت كذلك بانعدام الوازع الديني وموت الضمير ؛ إذ من غير المعقول أن تتم هذه *العملية القذرة* بتدبير رجال كبار في السن -بلغوا من الكبر عتيّا- ولهم من الرواتب والامتيازات المالية والسمعة الاجتماعية ما يدعو إلى الصيانة والابتعاد بالصيت عن التشويه والإهانة ؛ وكان سبيلهم الأوحد في دفع الفضيحة هو تدافع التهم ؛ الذي أبان عن لامسؤولية المسؤول وخيانة المؤتمن وسرقة الشريف وأكل مال المواطن الضعيف وبيع الوطن من طرف من أحسن إليهم من أبنائه ؛ الذين قابلوا إحسانه بالإساءة وبراءة مواطنيه بالاستغفال واستباحة الأموال وثقة قيادته فيهم بالخيانة .!

    لا ينبغي أن تمر هذه القضية بسلام على كل من يثبت تورطه فيها ؛ فأموال الشعب الفقير حَرِيّة بالإرجاع ، ومشاريع التنمية يحتاج منها الكثير مزيد الدعم وزيادة التمويل والتعميم سبيلا إلى تقليص نسبة البطالة ومحاربة الفقر بتوجيه المشاريع التنموية إلى الأوساط الهشة وإشراكهم في العمالة النشطة والاستفادة من قدراتهم الشخصية من أجل النهوظ بمستوى الدولة والدفع بعجلة التنمية ..

    إن اعتراض هذه *الديناصورات* البشرية لأموال الشعب ومقدرات الدولة وتبديدها في نزواتهم أو لاحتفاظ بها إلى قابل أوقاتهم -لذات الغرض- يعد جرما ما بعده جرم وخطيئة تصغر في ظلها كل الخطايا.

    علينا أن نستحدث طرائق لزرع الوطنية وإحياء الضمير في موظفينا وعلينا بتفعيل التفتيش ؛ فلو أن ذلك كان متبعا من ذي قبل لتم كشف هذه الأساليب اللصوصية والسرقات الكبيرة لأموال الشعب في وقت أنسب ولتم توفير ما هو أفضل من الذي تم تداركه ؛

    وعلينا أن نجعل من كل من يبتدع هكذا صنيع عبرة لمن يعتبر ؛ وعلينا أن نراعي في تقويمنا للموظفين -في المستقبل- البعد الأخلاقي والوازع الديني وصحوة الضمير .



    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال


    الشيخ أحمد بامبا خادم الرسول ( ض )


    GAMBIE


    En Gambie, défaite historique du président autocrate Yahya Jammeh


    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي


    بيان


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية


    المقاطعة النشطة!؟


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه


    منبر الجمعة


    في رثاء العلامة بب ولد سيدي ولد التاه


    رسولنا صلى الله عليه وسلم أغلى وأقدس بإختصار


    كيف تجاوز وعاء المقاومة الإطار المنعزل ؟


    للمنابر أهلها.. وللمصارف كائناتها (في الرد على الكنتي)


    الأديب والمؤرخ الكبير المختار ولد حامدن


    هذا الوزير يستحق توشيحاً


    كيف ستكون ملامح القارة العجوز


    حتى لا تصبح المنابر متاجرا


    المناضل الأسير راشد حمّاد الزغاري يرفع رأسنا مجددا.. فألف تحية


    التطاول على مقام النبوَّة..بين كسْب الألباب وقطْع الرقاب


    Économie de la Mauritanie


    المختار ولد حمدي .. رجل العلم والصلاح


    النداء الأخير


    لمحة من حياة العلامة "ببها"



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    مسجد توبا.. قصّة الحاضنة الروحية لـ”المريدية” في السنغال



    الشيخ أحمد بامبا خادم الرسول ( ض )



    GAMBIE



    لقاء الشيخين .. محنض بابه والقرضاوي

    محمذن بابا ولد أشفغ


    بيان

    مبادرة داعمون للنظام


    احتجاجات طلابية بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية

    الاتحاد الوطني لطلبة موريتانيا


    المقاطعة النشطة!؟

    عثمان جدو


    أحمد بابا ولد أحمد مِسكة: سيرة موريتانية

    أبو العباس ابرهام


    بن عبد اللطيف يضبط تاريخ وفاة العلامة محمذن باب بن داداه



    منبر الجمعة

    عثمان جدو