وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الخارطة السياسية لمدينة نواذيبو (تحقيق استقصائي وكالة صحفي للأنباء)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    الديموقراطيات وأشكال إدارات الانتخابات / شيخنا محمدي الفقيه

    الثلاثاء 16 آب (أغسطس) 2016

    يتجسد نظام الحكم الديمُقراطيّ الحديث في سلطة ممثّلي الشعب المنتخبين، وقد سارت موريتانيا ولله الحمد في طريق الحكم الديموقراطي بشكل حثيث منذ إقرار التعددية السياسية والحزبية قبل ربع قرن، وعززت الحكم الديموقراطي بإصلاحات كبيرة في العام 2012 حيث وصلت إلى مكانة متقدمة في محيطها
    العربي والإفريقي في مقاييس الديموقراطية والحكامة الرشيدة. وكما هو معروف فإن النظام الديموقراطي يقوم على آليات متنوعة تشمل الانتخابات والتعددية والتناوب وتفعيل دور المؤسسات لفتح المجال أمام المشاركة الشعبية الواسعة في النظام السياسي وإقامة دولة القانون والمؤسسات الحديثة التي تمثل كافة أفراد الشعب ومكوناته انطلاقا من فكرة السيادة الشعبية والمواطنة والمساواة في الحقوق والواجبات.
    ولنأخذ على سبيل المثال آلية الانتخاب ودورها في إطار النظام الديموقراطي، فهذه الآلية أو الفكرة كما نعلم أثبتت أنها الأجدى للاختيار والحكم التمثيلي، وقد قام الانتخاب في الإغريق بأثينا القديمة سبعة قرون قبل المسيح حيث مهد فكرة حكم الديموقراطية والانتخاب التي تطورت فيما بعد وتعززت بفكرة الشورى في الإسلام وتوسعت مع ترسخ نظرية السيادة الشعبية عندما أصبح المواطنون سواسية في ممارسة حقوق الترشح والانتخاب.
    إن الديمواقراطية تقوم إذا على الانتخاب وتقتضي الاحتكام إلى صناديق الاقتراع حيث يشارك كافة المواطنين لاختيار رئيس الجمهورية والنواب في البرلمان وأعضاء المجالس البلدية. ومن هنا فإن الجهة (الإدارة الانتخابية) التي تقوم بتنظيم هذه العملية تلعب دورا حاسما في بناء الديمقراطية وتعكس بجلاء مدى ديموقراطية العملية السياسية برمتها حيثما كانت ودرجة الشفافية والمصداقية التي تحظى بها لدى المعنيين من أفراد الشعب وبالنسبة للدارسين والمراقبين.
    وبصفة عامة تعرف الإدارة الانتخابية بإنها المؤسسة أو الهيئة المسؤولة قانونا والتي يتحدد الهدف من قيامها في إدارة بعض أو كافة الجوانب الأساسية لتنفيذ العمليات الانتخابية و الاستفتاءات على مختلف أنواعها. وتسمى الجهة التي تدير الانتخابات بالإدارات الانتخابية أو اجهزة الإدارة الانتخابية أو Electoral Management Bodies EMBs بالانجليزية أو Organes de Gestion Electorale OGE باللغة الفرنسية.
    وتوجد في وقتنا الراهن في العالم ثلاثة أشكال رئيسية للإدارة الانتخابية هي : الإدارة الانتخابية المستقلة، والإدارة الانتخابية الحكومية والإدارة المختلطة. وغني عن البيان أن بلادنا اتخذت شكل الإدارة الانتخابية المستقلة منذ العام 2012 بمناسبة الانتخابات الأخيرة التي أسفرت عن انتخاب السلطات الوطنية الحالية. وبالإضافة إلى بلادنا تأخذ دول عديدة بهذا الشكل من أشكال الإدارة مثل: أرمينيا، أستراليا، أستونيا، أندونيسيا، أورغواي، بوركينافاسو، البوسنة والهرسك، بولندا، تايلاند، جنوب أفريقيا، جورجيا، فلسطين، كندا، كوستاريكا، ليبيريا، موريشيوس، نيجيريا، الهند واليمن.
    وتحتل الإدارات الانتخابية المستقلة والدائمة مكانة بارزة من بين النماذج الأفضل في الدول التي عرفت إصلاحات ديموقراطية وانتخابية. ولاشك أن أجهزة الإدارات الانتخابية الدائمة كما جاء في دراسات حديثة (شملت 49 دولة) أقل تكلفة وأكثر فاعلية واحترافية في تنظيم الانتخابات بالمقارنة طبعا مع أجهزة إدارة الانتخابات المؤقتة.
    أما الإدارة الانتخابية الحكومية: فإن من البلدان التي تعتمد هذا الشكل في إدارة الانتخابات كل من بريطانيا (فيما يتعلق بالانتخابات فقط وباستثناء الاستفتاءات)، تونس، الدنمارك، سنغافورة، سويسرا، نيوزيلندا والولايات المتحدة الأمريكية. وفي كل من بريطانيا، السويد، سويسرا والولايات المتحدة يعهد للسلطات المحلية تنظيم وإدارة العمليات الانتخابية، مع العلم أن الإدارة الانتخابية الوطنية في كل من السويد وسويسرا تضطلع بمهمة وضع وتنسيق السياسات الانتخابية العامة.
    أما نموذج الإدارة المختلطة فيوجد فيه عادةً مكونان رئيسيان يشكلان تركيبة مزدوجة للإدارة الانتخابية: حيث نجد هيئة مستقلة عن السلطة التنفيذية تعنى بوضع السياسات الانتخابية العامة والإشراف على الانتخابات (كالهيئة الانتخابية العاملة في ظل الإدارة المستقلة)، ونجد بموازاة ذلك هيئة انتخابية تنفيذية تعنى بتنظيم الانتخابات وإدارة القعاليات الانتخابية وتتبع لإحدى الوزارات أو للسلطات المحلية (كما هي الحال في الإدارة الانتخابية الحكومية). وفي ظل هذا الشكل تقوم الإدارة الحكومية بتنظيم وتنفيذ العمليات الانتخابية، وذلك بإشراف من قبل الإدارة المستقلةـ وهو شكل ربما تمثله إلى حد بعيد الإدارة الانتخابية التي عرفتها بلادنا في عامي 2006 و 2007. يستخدم هذا الشكل من الإدارة الانتخابية في كل من أسبانيا وفرنسا واليابان، بالإضافة إلى العديد من المستعمرات الفرنسية السابقة، خاصةً في غرب القارة الأفريقية، مثل توغو والسنغال ومالي.
    لقد أدركت موريتانيا مبكرا دور وأهمية الإدارات الانتخابية في تعزيز وتكريس الديموقراطية، ولا شك أن دور هذه المؤسسات أو الأجهزة المستقلة بات واضحا حيث لا غنى عنها في إطار الحكامة والفاعلية وإدارة العملية الديموقراطية بكل احترافية واقتدار.
    من/ موريتانيا الآن


    إضافة: إميه ولد أحمد مسكة



    Infrastructures : la construction du pont de Rosso peut commencer


    حقوق الزوجة بين عدل الشرع الرباني ، وحيف المجتمع الموريتاني


    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie


    Incertitudes autour de la présidence en Gambie


    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة


    الشيخ حماه الله في المذرذرة


    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution


    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24


    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))


    Trump dénonce de "fausses informations" le liant à Moscou AFP Jérôme CARTILLIER avec Ivan COURONNE à Washington AFP12 janvier (...)


    من سكان قرية "عين أهل الطائع المتضررين" إلى من يهمه الأمر


    باريس مباشر – وجها لوجه – المعارضة تتهم السلطة بالتأثير على اصوات النواب


    التعدد ليس سنة


    كلام في السياسة مع الأمين العام لإتحاد قوى التقدم ذ. محمد المصطفى ولد بدر الدين


    LA MAURITANIE PEUT S’ENTENDRE À LA FOIS AVEC LE MAROC ET L’ALGÉRIE


    حتى لا يتفكك المنتدى في لحظة سياسية حرجة!


    تعليق د, محمد البرناوي على كتاب الدكتور أحمدكوري ولد محمادي : "الرواية الشنقيطية من الألفية والشواهد النحوية" الاثنين 9-01-2017


    الجزيرة هذا الصباح – جولة في شارع الاربعين عالماً بوادان مع بابا ولد حرمة


    هل نحن "الأصفياء" و غيرنا "المسخرون"؟


    الشيخ الرضى يدعو أحبابه إلى تجنب مدحه والثناء عليه والدعاية له


    إلى النائب الخليل ولد الطيب


    مداخلات النواب في جلسة نقاس البرنامج الحكومي 2016/2017



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    Infrastructures : la construction du pont de Rosso peut commencer



    حقوق الزوجة بين عدل الشرع الرباني ، وحيف المجتمع الموريتاني

    د.إسحاق الشيخ سيد محمد محم


    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!

    عبد الفتاح ولد اعبيدن


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"

    juge Ayrault


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie



    Incertitudes autour de la présidence en Gambie



    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة



    الشيخ حماه الله في المذرذرة



    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution



    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية

    السالك ولد محمد موسى