وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
الخارطة السياسية لمدينة نواذيبو (تحقيق استقصائي وكالة صحفي للأنباء)
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- أنفاس

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    استراتيجية الطريق الثالث في الخطاب السياسي / عبد الفتاح عبد الفتاح

    الثلاثاء 27 أيلول (سبتمبر) 2016

    بعد سنتين من انتخابه رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية، تمكن خصومه الجمهوريون من الحصول على أغلبية مقاعد الكونغرس الأمريكي لأول مرة في تاريخهم منذ أربعين سنة، وهو ما كان إنذارا مبكرا للرئيس الديمقراطي الجديد بيل كلينتون وهو على بعد سنتين من الانتخابات الرئاسية القادمة.
    استطاع كلينتون أن يعيد ترتيب الأوراق من خلال إدخال مفهوم جديد على السياسة الأمريكية حيث كان هنالك دائما حزبان لكل منهما ايديولوجيته وخطابه الخاص، فقرر أن يقف بين الحزبين ثم يرتفع فوقهما (وهو رئيس لكل الأمريكيين) ليأخذ من كل منهما أفضل ما لديه، وقد استطاع كلينتون بهذه الاستراتيجيته أن يكون أول رئيس ديمقراطي يعاد انتخابه بعد فرانكلين روزفلت الذي غادر السلطة سنة 1945.
    يمكن تصوير مفهوم كلينتون الجديد على شكل مثلث يقف الرئيس على هرمه آخذا من كل من الخطابين الديمقراطي والجمهوري ما هو أقرب للأمريكيين، وهو ما جعل هذا المفهوم يعرف لاحقا ب التثليث أو الطريق الثالث (‪Triangulation)، مع أن بعض منظري هذا الخط يعتبرون أنه مجرد شكل آخر من جدلية هيجل المعروفة والتي تعتبر أنه يمكن التغلب على الصراع بين الأطروحة (‪Thèse) ونقيضها (‪Antithèse) من خلال تركيبة (‪Synthèse) تأخذ من كل منهما أكثر ما فيه إقناعا.
    انتشرت هذه الاستراتيجية لاحقا حيث تم اعتمادها من طرف عدة زعماء، فأعاد توني بلير في بريطانيا تأسيس حزب العمال البريطاني حسب هذا المنهج من خلال "حزب العمال الجديد" ليكسر بذلك سيطرة المحافظين على الحكم التي امتدت قرابة عقدين من الزمن وليحكم هو بريطانيا 10 سنوات وهي أطول فترة قضاها رئيس وزراء ابريطاني. و في تركيا شكل رجب أردوغان أيضا حزب العدالة والتنمية (العثمانيون الجدد) على أنقاض حزب الفضيلة الإسلامي كخط جديد يرتفع عن الصراع التقليدي بين العلمانيين والإسلاميين ويأخذ من كل منهما جزء من خطابه، وهو ما أوصلهم للحكم عام 2002 بعد سنة واحدة من تأسيس الحزب وما زالوا مستمرين فيه لحد الساعة.
    حدثني ذات ليلة صديق معارض ينتمي لأحد التيارات الإيديولوجية أنه كان هو وبعض رفاقه حين يستمعون لخطابات الرئيس محمد ولد عبد العزيز سنة 2008 أو يشاهدونه يزور المزارع أو يشق قنوات الري أو يدخل أحياء الصفيح كانوا يتساءلون إن كان للرجل انتماء لفكرهم، ولا شك أننا جميعا سمعنا مرارا من يقول وقتها أن الرئيس انتزع من المعارضة خطابها الذي تميزت به في السنوات السابقة لحكمه والمتعلق بضرورة الاعتناء بالفقراء والطبقات المهمشة ومحاربة الفساد وترشيد الأموال العمومية، والأمر فعلا كان كذلك، فعند مراجعة خطاب تلك المرحلة يمكننا ملاحظة اعتماد استراتيجية الخط الثالث، فبالإضافة لأخذ أهم ما ميز خطاب المعارضة فقد أخذ كذلك ما كان يعتبر مهما لدى كثيرين من خطاب النظام الذي تركز وقتها على أهمية الأمن والاستقرار، فتوجه نحو تقوية الجيش وإصلاح الحالة المدنية وتأمين الحدود.
    هذا الخطاب الجديد المختلف عن الثنائيات التي كانت قائمة هو ما مكن الرئيس من الحصول على دعم طبقات عريضة من الشعب جعلته يحسم انتخابات 2009 من الشوط الأول، بشكل فاجأ زعماء المعارضة، وقد سمعت عن أحدهم أنه قال أنهم لم يُقدروا درجة التحول التي أحدثها الخطاب لدى عامة الشعب إلا متأخرا.
    استراتيجية الطريق الثالث تستطيع إذا توفير خلاصة من الرأي والرأي المخالف يتبناها رأس هرم المثلث لتدعم المسار وتساهم في الإصلاح، هذا أيضا ما يمكن أن يحققه الحوار بجمع الطرفين ليخرجا بنفسهما بالخلاصة المطلوبة.

    موريتانيا الآن



    لعبة تبديل الكراسي منزع للتفرد / باباه ولد التراد


    المنتدى العالمي للنصرة ينظم ندوة علمية "نصرة لله ورسوله"


    بيان صحفي حول الندوة التأبينية للفقيد الدستوري الراحل يحيى الجمل


    فخ التعديلات الدستورية / محمد الأمين الفاضل


    تأثير الكتل الاجتماعية في الممارسة السياسية/الولي ولد سيدي هيبه


    Infrastructures : la construction du pont de Rosso peut commencer


    حقوق الزوجة بين عدل الشرع الرباني ، وحيف المجتمع الموريتاني


    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie


    Incertitudes autour de la présidence en Gambie


    مُكتشف ولد بدر الدين يحكي قصة اكتشافه له سنة 1958م بريف لبراكنة


    الشيخ حماه الله في المذرذرة


    Crise en Gambie: la Cédéao se laisse encore 4 jours pour trouver une solution


    متي يصدر قانون ينظم التداوي بالأعشاب والرقية الشرعية


    أصغر عمدة في موريتانيا.. نموذج شبابي واعد -فرانس 24


    نحن نعيش اخر الزمان و قرب نهاية العالم (( و أقترب الوعد الحق ))


    وامتلكت الفرنسية قلب النائب! / محمد الأمين الفاضل


    Trump dénonce de "fausses informations" le liant à Moscou AFP Jérôme CARTILLIER avec Ivan COURONNE à Washington AFP12 janvier (...)


    من سكان قرية "عين أهل الطائع المتضررين" إلى من يهمه الأمر


    باريس مباشر – وجها لوجه – المعارضة تتهم السلطة بالتأثير على اصوات النواب


    التعدد ليس سنة


    كلام في السياسة مع الأمين العام لإتحاد قوى التقدم ذ. محمد المصطفى ولد بدر الدين


    LA MAURITANIE PEUT S’ENTENDRE À LA FOIS AVEC LE MAROC ET L’ALGÉRIE


    حتى لا يتفكك المنتدى في لحظة سياسية حرجة!



     
    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    لعبة تبديل الكراسي منزع للتفرد / باباه ولد التراد



    المنتدى العالمي للنصرة ينظم ندوة علمية "نصرة لله ورسوله"



    بيان صحفي حول الندوة التأبينية للفقيد الدستوري الراحل يحيى الجمل



    فخ التعديلات الدستورية / محمد الأمين الفاضل



    تأثير الكتل الاجتماعية في الممارسة السياسية/الولي ولد سيدي هيبه



    Infrastructures : la construction du pont de Rosso peut commencer



    حقوق الزوجة بين عدل الشرع الرباني ، وحيف المجتمع الموريتاني

    د.إسحاق الشيخ سيد محمد محم


    المهام الأصلية للجيش والمخابرات في خبر كان!

    عبد الفتاح ولد اعبيدن


    Présidentielle: "il y aura des choix à faire"

    juge Ayrault


    Economie Comment Tunisie Télécom a tué Mattel en Mauritanie