وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
مزار بلال الولي - دعوى قضائية ضد شركة أم سي أه MCE

مقال خمس نجوم
القصة الكاملة لاستخراج فوسفات "بوفال"
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- مسابقات

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- الحصاد

- المحيط نت


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    رئيس الجمهورية يؤكد أن مخرجات الحوار يجب أن يكون دافعها وهدفها خدمة المصالح العليا للوطن

    الخميس 29 أيلول (سبتمبر) 2016 إضافة: (محمد ولد الشيباني)

    نواكشوط , 29/09/2016 - أكد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز أن مخرجات الحوار الوطني الشامل الذي انطلق مساء اليوم الخميس بالمركز الدولي للمؤتمرات في نواكشوط، يجب أن يكون دافعها وهدفها خدمة المصالح العليا للوطن بعيدا عن أي اعتبارات أخرى.

    وأكد سيادة الرئيس لدى افتتاح فعاليات هذا الحوار، أن المشاركين فيه غلبوا المصلحة العامة على ما سواها وساهموا، برؤاهم وأفكارهم النيرة، وبذلوا وقتهم في إنجاز المراحل التحضيرية والمحطات التمهيدية، لهذا الحوار الوطني الشامل.

    وفيما يلي النص الكامل لخطاب رئيس الجمهورية:

    "بسم الله الرحمن الرحيم،

    والصلاة والسلام على اشرف المرسلين

    السيد الوزير الاول،

    السيد رئيس مجلس الشيوخ

    السيد رئيس الجمعية الوطنية

    السيد رئيس مؤسسة المعارضة الديمقراطية

    السادة الوزراء،

    السادة رؤساء الهيئات الدستورية

    السادة المنتخبون

    السادة والسيدات قادة وممثلو الأحزاب السياسية الوطنية

    السادة والسيدات ممثلو النقابات والروابط المهنية ومنظمات المجتمع المدني

    أيها الحضور الكريم،

    نجتمع اليوم بمختلف تشكيلاتنا السياسية وأطيافنا المجتمعية، لتدارس سبل تطوير تجريتنا الديمقراطية، والحفاظ على المكاسب التي تحققت في مجال بناء وتكريس دولة المؤسسات، وصيانة وتعزيز الوحدة الوطنية، وحماية الحوزة الترابية، وترسيخ قيم الانفتاح والتشاور.

    أيها السادة والسيدات،

    لقد بذلت الأغلبية والمعارضة المشاركة في الحوار، جهودا مكثفة، خلال أشهر عديدة، وسعت بنية صادقة لإشراك جميع الأطراف دون استثناء وتدارس مختلف المواضيع والقضايا المقدمة للبحث على طاولة الحوار.

    وقد أكدنا التزامنا بكل ما من شأنه تعزيز الثقة المتبادلة بين أطراف الساحة السياسية ووجهنا، خلال مناسبات وطنية عديدة، نداءات للانخراط في حوار وطني شامل، واستجبنا لكل المبادرات والمقترحات البناءة، أيا كان مصدرها، ووفرنا كل الوقت اللازم لإنضاج وإنجاح هذا المسار.

    وستبقى يد الحوار ممدودة لكافة الفاعلين السياسيين، خدمة للمصالح الوطنية العليا، وعلى رأسها حماية كيان المجتمع من دعاة الكراهية والعنف، ومؤسسات الدولة من أعمال المفسدين.

    أيها السادة والسيدات،

    لقد اجتازت بلادنا بسلام، التحديات الأمنية التي عصفت، بالعديد من دول المنطقة، وجنبنا وطننا تداعيات ما سمي بالربيع العربي، الذي بات الكل مجمعا على نتائجه المدمرة، لدول وشعوب كانت إلى وقت قريب تنعم بالأمن والاستقرار.

    وتأكدت نجاعة مقاربتنا التي حققت لشعبنا المحافظة على الأمن، وضمنت الحريات السياسية، ومكنت من إنجاز بنية تحتية ملائمة، وضبط التوازنات الاقتصادية الكبرى، ومحاربة الغلو والارهاب، ونأت بالبلد عن الصراعات والتجاذبات الخارجية، وضمنت امتلاكنا لاستقلالية وسيادة القرار.

    وقد أسهم حوار 2011 ونتائجه في هذه الحصيلة المشرفة التي كرست الاستقرار، وجنبت بلادنا كل المطبات.

    أيها السادة والسيدات،

    إن مخرجات هذا الحوار، يجب أن يكون دافعها وهدفها خدمة المصالح العليا للوطن، بعيدا عن أي اعتبارات أخرى، وستحظى هذه المخرجات بالعناية اللازمة. كما سيتم الرجوع إلى الشعب، عبر استفتاء عام، للبت في المقترحات والتوصيات التي يقتضي تبنيها إجراء تعديلات دستورية.

    وفي الختام أود أن أثمن حرصكم على تلبية النداء الذي أعلنا عنه، من مدينة شنقيط التاريخية، لإطلاق حوار وطني شامل وجامع بلا شروط مسبقة.

    لقد غلبتم المصلحة العامة على ما سواها وساهمتم، برؤاكم وأفكاركم النيرة، وبذلتم وقتكم في إنجاز المراحل التحضيرية والمحطات التمهيدية، لهذا الحوار الوطني الشامل.

    قال تعالى: "وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمومنون". صدق الله العظيم.

    أتمنى لأعمالكم التوفيق والنجاح.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته".

    عن/ وما



    فرصة في فرصة
    سجال فقهي حول تطويل الصلاة وتخفيفها
     

     

    جليد بلا دخان؟ / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    قريبا منصة السياسة والتنمية الخاصة بأهل باركلل



    الولي مصطفى السيد، الشهيد أم القتيل

    إسماعيل ولد الشيخ سيديا


    ديمي منت آبا... واحة أغنيات في صحراء موريتانيا



    الحكام الجدد و سياسة الصندوق الأسود / البشير بن سليمان



    ثانوية گرو تنعي أحد عمالها

    تعزية


    قراءة في النجاحات الدبلوماسية، والتحديات السياسية ،والمجتمعية الراهنة / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    وثبة الصواب مغالبة للتيار ونبذ للتجزئة

    باباه ولدالتراد


    مَوْضَةُ "التًأْزِيمِ السِيًاسِيِ بِلَا سَبَبْ" / المختار ولد داهي



    Libye : Les principaux responsables libyens réunis à Paris par le Président Macron

    Les principaux responsables libyens ont été réunis, mardi, à l’Elysée par le président français Emmanuel Macron pour une conférence internationale (...)