وكالة صحفي للأنباء


الصفحة الرئيسية | اتصل بنا | بحـث صحفي | بحث جوجل | ياهو | آليكسا | خدمة الترجمة
خبر في الصحافة

وكالة صحفي للأنباء
أم سى أه تنتهج سياسة إسرائيلية في لمسيحة .. والحكومة الموريتانية ضعيفة

مقال خمس نجوم
شجاعة القائد مفتاح النصر / ذ. محمد فاضل ولد الهادي
 
 

دليل المواقع


- قرآننا

- المصحف الشريف

- مخطوطات

- التلفزة الموريتانية

- مسابقات

- المرصه للإعلانات والتسويق

- مدونة التاسفرة


- موريتانيا الآن

- الأخبار

- الصحراء نت

- الساحة

- صحراء ميديا

- أقلام حرة

- cridem

- وما

- الطوارئ

- آتلانتيك ميديا

- تقدم

- السفير

- السراج

- فرصة

- Beta conseils

- ميادين

- الحرية

- تقدمي

- شبكة إينشيري

- صحفي

- أنباء

- أنتالفه

- ونا

- شِ إلوح أفش

- وكالة المستقبل

- المشاهد

- الدلفين برس

- الوطن

- الرائد

- انواذيبو اليوم

- الرأي المستنير

- الحصاد

- المحيط نت

- جريدة اشطاري

- البداية


  • CNN عربية
  • رويترز
  • الجزيرة نت
  • فرانس 24
  • كووورة

  • Google
  • Yahoo
  • Alexa
  • خدمة الترجمة

  •  
     
     
     
     

    حول الاستفتاء القادم

    عثمان جدو

    السبت 12 تشرين الثاني (نوفمبر) 2016 إضافة: (عثمان ولد جدو)

    مما لا شك فيه أن الحوار الذي اجتمعت له مجموعات عديدة؛ تختلف مشاربها الفكرية والسياسية وتجتمع وتتلاقى في محور الانتماء لهذا الوطن وتحاول قدر جهدها أن تخدمه بأفكار تقدمية وإسهامات عملية من شأنها الدفع بعجلة التقدم والازدهار والنماء؛ كان حوارا بمفهومه التام معنًى و مبنى وإن خالفه
    وتخلف عنه طيف كبير من السياسيين والحقوقيين والاجتماعيين..
    إن الاجتماع البشري الكامل والوفاق المطلق والتلاقي التام -دون استثناء- كلها أمور صعبة الحصول إن لم نقل مستحيلة الوقوع مهما ارتفع منحى التوقع أو نزل؛ ولأن النفس البشرية ميالة إلى المخالفة والتعارض إلى حد كبير؛ نجد عبر التاريخ كثيرا من الأمور الجامعة خانها الاجتماع وخذلها التوافق وتقاعس عنها (المنصفون) وحاربها من يفترض بهم نصرها أولا قبل سواهم؛ ولا أدل على ذلك من معارضة المعارضين للرسائل السماوية رغم صدقها وبيانها وإعجازها ونصرتها للحق ونصرها ومباركتها من الحق-جل وعلا- .. إن كان هذا حدث مع ما زكّاه الخالق واصطفى له أصفياءه فما بالك بالاعمال البشرية التي تعتريها الاخطاء وتحيط بها النواقص وتحدق بها الشبهات!؟
    إن الحالة التي تسود اليوم في محيطنا العربي المسلم الذي انقسم أيما انقسام واقتتل ويقتتل الآن أيما اقتتال لتقدم لنا الدروس والعبر الثمينة، فبالرغم من وجود كثير من الأمور الجامعة لهذه الشعوب أكثر من دواعي الخلاف والفُرقة؛ سواء كان ذلك على مستوى الثقافة والانتماء أو العقيدة والاعتناق؛ هاهي اليوم تأخذ أبشع صور الخلاف والعداوة والانقسام!!.
    لقد شكل مطلب الاستغناء عن مجلس الشيوخ واستعاضته بمجالس جهوية؛ نقطة تحول هامة يعول عليها في خدمة المواطن كثيرا في قابل الأيام، وبالرغم من أن مجلس الشيوخ يضم شخصيات ذات بعد سياسي وثقافي هام جدا؛ إلى أنه كمؤسسة لم يخدم المواطن بالقدر الكافي ولم يقدم له مايبرر الاستمرار في دعمه وتعليق آماله عليه، و سواء من الناحية الخدمية (إثارة القضايا)مثلا، أو من الناحية القانونية لم تكن هذه المؤسسة هي صاحبة الكلمة الفصل والمرجعية الأساسية في اعتماد وتمرير المشاريع بل شكلت- إلى حد ما- عائقا زمنيا وشاغلا لحيز من الفراغ الإداري والمؤسسي لم يخالف أو يغير من مجرى الواصل إليه عن طريق المؤسسات الأخرى ذات التشاركية والتقاطع الدستوري معه!؟.
    إن المتتبع لمجريات الأحداث في الأيام الماضية يدرك بجلاء أن إعلان الرئيس عدم ترشحه لمأمورية ثالثة كان نقطة هامة شكلت منعطفا حاسما؛ أعطى دفعا اعتباريا قويا لمخرجات الحوار وشكّل -في ذات الوقت- صفعة قوية لنقيضين على محور الحوار هما: -المعارضة الرافضة للحوار؛ بحجة الأحادية والتمسك بالسلطة والتسليم بإعادة الترشح وخرق الدستور ،وطرف أخر كان مبالغا في التطبيل والدعاية للمأمورية الثالثة!!؛
    إن خُذلان الجماهير المغرورة بوهم لزوم المبادئ من لدن المعارضة الرافضة للحوار أمر مُحتم بفعل تجارب السنين وثبات اللهث الانتفاعي وانتهاج التكتيك المحاصصي من طرف رموز هذا المشهد!؛
    إن المتخلفين عن الاستفتاء القادم بدعوى المساس بالنشيد والعلم الوطنيين؛ حري بهم التحرك من منطلق الوطنية الصرفة بعيدا عن الدوافع الإثنية وخيوط الخلفيات الاجتماعية والميول الجهوي، ثم إن الذين يَضِنُّون على شهدائنا بأثر أو إشارة في النشيد أو العلم؛ يُشكُّ كثيرا في سَعْيِهم من أجل إكرام هؤلاء الشهداء وأبنائهم بقرار ينصفهم أو مرفق يخدمهم..
    علينا أنْ ندرك أنّ السعي في إنجاح الاستفتاء يشكل دعما حقيقيا لإعادة تأسيس دعائم الجمهورية وتقوية جسر الثقة بين الحاكم والمحكوم بالإضافة إلى كونه يشكل إسهاما مباشرا في إرساء أمن وسلامة الوطن والوقوف إلى جانب قضاياه الجامعة بعيدا عن الانعزالية والتفرد.


    فرصة في فرصة
    أسماء الله الحسنى الأحد " 1 "
     

     

    ردود الفعل على تفعيل الرئيس الموريتاني المادة 38 لتمرير التعديلات الدستور – قناة العربية



    الرئيس محمد عبد العزيز X بوعماتو (رسالة للشباب) / محمدّو ولد الشاه



    القدس العربي تكتب عن المؤتمر الصحفي للرئيس



    شجاعة القائد مفتاح النصر / ذ. محمد فاضل ولد الهادي



    تصريف الأفعال: أنخ القصواء / محمد الشيخ ولد سيد محمد



    المادة 38 من الدستور .. و جدال الهواة / د.حاتم محمد المامي



    ركوب الأمواج بعد التصويت/ د.محمد ولد الشيخ ولد الرباني



    وجهالوجه – محمد ولد غده و احمدٌ محمد الامين – اي خيارات امام الرئيس بعد اسقاط الدستور؟



    الاستفتاء الشعبي هو الحل / عثمان جدو



    إلى الرؤساء مسعود وبيجل وولد أمين / محمد الأمين ولد الفاضل